أكرم القصاص

معلومات تنشر لأول مرة عن تحقيقات تأسيس «حسم».. «الأمن الوطنى» أسقط شرطيين جندهما الإخوان مقابل «الفلوس».. المتهمان أمدا الإرهابيين بمواعيد مأموريات ملاحقة أعضاء الحركة وسربا بيانات الضباط بمدينة نصر

الجمعة، 27 يوليو 2018 12:00 ص
معلومات تنشر لأول مرة عن تحقيقات تأسيس «حسم».. «الأمن الوطنى» أسقط شرطيين جندهما الإخوان مقابل «الفلوس».. المتهمان أمدا الإرهابيين بمواعيد مأموريات ملاحقة أعضاء الحركة وسربا بيانات الضباط بمدينة نصر حركة حسم-الأرشيفية
كتب – أحمد متولي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تنشر «اليوم السابع» معلومات جديدة كشفت عنها التحقيقات القضائية، فى قضية تأسيس حركتى  ولواء الثورة – الجناح العسكرى لتنظيم الإخوان -  حول المسارات التى اتخذتها قيادات المجموعات المسلحة لاختراق الأجهزة الأمنية لتسهيل تحركات العناصر الإرهابية وأنشطتهم العدائية.

المعلومات الجديدة فجرت مفاجأة من العيار الثقيل حول دور خفى لعبه رجلى شرطة فى دعم أنشطة التنظيم الإرهابى، عن طريق مد كوادره بقاعدة بيانات ضباط قسم شرطة ثان مدينة نصر، والتفاصيل الكاملة لتحركات رجال وزارة الداخلية بشأن توقيت مأموريات مداهمة بؤر حركة حسم الإرهابية.

وتبين من التحقيقات، أن ضباط قطاع الأمن الوطنى كشفوا خيانة الفردين المنتسبين لجهاز الشرطة، وأسقطوهما بعد التوصل لكم هائل من المعلومات حول الدور الذى قام به كل منهما، وطبيعة البيانات التى حصلت عليها حركة حسم منهما مقابل دفع مبالغ مالية نظير هذا الدور.

وأظهرت التحقيقات القضائية، أن من بين المشاركين لعناصر حركة حسم فى تنفيذ أعمالها الإرهابية، كل من المتهم 250 فى أوراق القضية تامر السيد شفيق على، يعمل أمين شرطة، والمتهم رقم (252) عبد الرحمن مبروك أحمد مبارك، أمين شرطة.

وذكرت تحريات قطاع الأمن الوطنى، أن قيادات تنظيم الإخوان داخل مصر استقطبت الشرطيين لصالح أنشطة الجماعة العدائية، حيث تم تكليفهما بتسريب توقيتات ووجهات المأموريات المزمع بها استهداف عناصر حركة حسم الإرهابية، مستغلين وظيفتهم ودوائر ارتباطهم، مقابل مبالغ مالية يتحصلون عليها.

ونفاذا لتلك التكليفات اضطلع كل منهما باستغلال طبيعة وظيفته بوزارة الداخلية، حيث يتبعان قسم شرطة ثان مدينة نصر، ودوائر المرتبطين بهما بجهات الوزارة المختلفة، لتأمين تحركات وتنقلات العناصر الإخوانية المطلوب ضبطها وملاحقتها أمنيا لتورطهم فى عمليات إرهابية.

وتورط المتهمان فى مد كوادر تنظيم الإخوان وإطلاعهم على كافة المعلومات الخاصة بمواعيد وحركة المأموريات الأمنية التى استهدفت البؤر الإرهابية، وأماكن اختباء عناصر الجناح المسلحة بحركتى حسم ولواء الثورة الإرهابيتين، كما سربا البيانات الشخصية لضباط الشرطة العاملين بقسم ثان مدينة نصر، وأوصاف السيارات الخاصة بهم وأرقام لوحاتهم المعدنية، فضلا عن أماكن إقامتهم وخطوط سيرهم اليومية لاستهدافهم بعمليات عدائية.

وبمتابعة النشاط العدائى للمتهمين وتنفيذ خطط الرصد والتتبع من قبل ضباط قطاع الأمن الوطنى، وقعا فى قبضة الأجهزة الأمنية بتاريخ 2 مارس الماضى بعد صدور إذن من النيابة العامة بضبطهم وإحضارهم، ومداهمة أماكن سكنهم لتفتيشها.

وانتهت تحقيقات النيابة مع المتهمين إلى ضمهما فى ملف القضية المعروفة إعلاميا بتأسيس حركة حسم، وأصدر النائب العام المستشار نبيل صادق قرارا بإدراجهما على قوائم الشخصيات الإرهابية، وهو القرار الذى أيدته محكمة جنايات شمال القاهرة المختصة بنظر طلبات الإدراج وفقا لقانون الكيانات الإرهابية.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

واحد مفروس

يا الله!!!!!!!

كنت اسأل نفسى دائما طوال السنين السوداء التى كان يسقط فيها أبناؤنا شهداء .وأقول لنفسى لابد أن هناك خائن أو خونة اما ضعاف نفوس تم شراؤهم بالمال واما منتمين لذلك التنظيم المجرم وتسربوا الى داخل المؤسسة الشرطية ويعملون كخلايا نائمة ...والخطأ وارد...وان اكانت الخلايا النائمة أشد خطرا ممن باعوا شرفهم والقسم الذى اقسموه بالمال...والحمد لله الذى وفق رجال الامن الوطنى الى كشفهم...ومن هنا نفسر لماذا كان الاصرار الشديد من قبل الارهابيين المجرمين ومعهم الخونة والممولين ( أناركيين فوضويين و ابريليين ) على اقتحام كل مقار أمن الدولة على مستوى الجمهورية لأنها العين الساهرة التى ستكشفهم والحمد لله فقد فعلت ....فلنطهر أنفسنا من الداخل... وفى كل اسرة قد نجد فى داخلها من يخون ويبيع ...فلسنا جميعا ملائكة ...المهم أن ينال هؤلاء الخونة جزاء مافعلوا وبأسرع وقت ليكونوا عبرة لكل خائن يبيع وطنه وقادته وزملاءه ولو بمال الدنيا....تحية لرجال الامن الوطنى ...ونقولها بملئ الفم " مصر أمانة فى أيديكم وحفظكم الله بعينه التى لاتنام "....حفظ الله مصر شعبا ودولة ورئيسا .

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد الشمري من السعودية

ليس أقل من عقوبة الاعدام السريع

المؤتمن اذا خان ليس كغير المؤتمن الخائن،رجل الشرطة مؤتمن فخيانته ليس لها الا الاعدام السريع وتفعيل قصة حيانته في الاعلام سنويا ويجب ان تجوب المحافظات بحيث يكون لها عيد سنوي يحييه الاعلام بالندوات التلفزيونية والمحاضرات لتبقى خالدة ذكرى خيانتهم ابد الابدين يتوارثها الاجيال.

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالله

بصراحة منظومة امناء الشرطه عايزة نسف

في منهم الشرفاء بس في منهم اللي بياخد رشاوي والل اخوانجي والل سلوكه مش جيد إن شاء الله الوزارة تطهرهم وعالعموم ربنا يهدي الحال

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس/ مجدي المصري - القاهرة ...

ليسوا أمناء شرطة ..بل خوناء شرطة

من فكر في إنشاء معهد أمناء الشرطة كاخ مخطئ من البداية .كم منهم خان عمله نظير الرشوة ؟؟بل للأسف يتم إنشاء معهد أفراد الشرطة والقبول بالإعدادسة ويتم دفع رشاوي بالآلاف للقيول به فماذا سيننتظر منهم سوى إسترداد هذه الرشاوي وإنحرافهم الأكيد ..لابد من تحويل جميع أمناء الشرطة لفعمال الكتابية داخل أقسام ومدريات الشرطة ومنعهم بالكامل من الإحتكاك بالجمهور بأي شكل كان ..وغلق معهد أمناء الشرطة ..والعمل على توظيف خريجي الكليات الرياضية وأبطال الألعاب القتالية في الشرطة بعد تدريبهم المكثف في العمل الشرطي وبالتالي سمكن الإستغناء عن عساكر وأمناء الشرطة وصمة العار في جهاز الشرطة وللأسف في وقت الحاجة لا تجدهم بل يتهربون من أداء مهامهم طالما لن يستفيدوا لصالحهم ..كفانا خيال المآتة وفساد هذه العينات .للأسف تجدهم في الميادين يجلسون على القهاوي ولا يعنيهم أمن وسلامة المواطن ..بل يلتفتون للسبوبة ..فهل من مجيب يا وزير الداخلية من التطهير الكامل لجهاز الشرطة ..وفقكم الله في حفظ الأمن والإستقرار لمصر .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة