خالد صلاح

عمرو جاد

عاهدنى أن تغرق فى صمت

الخميس، 26 يوليه 2018 07:00 ص

إضافة تعليق

تظل المسافة والتفاصيل بعيدتين جدًا بين عرض المحيط الأطلسى، حيث غرقت تيتانيك بمعظم حمولتها، وبين شاطئ النخيل بالإسكندرية حيث يغرق الناس ولا يبقى منهم سوى أجزاء يدفنها المنقذون فى الرمال خوفًا من الرائحة أو الفضيحة.

وإذا كان الإهمال والفساد هما سيد الموقف على اليابسة، فإن الغموض صفة لصيقة بالبحر رغم ازدحامه بالقواعد العسكرية ورسائل الانتحار، والغواصات، وخطوط التجارة وسفن الصيد ويخوت الأثرياء وقصص الحب الفاشلة، وأنابيب النفط، وكابلات الإنترنت، لهذا يأمل المخرج جيمس كاميرون فى كشف مزيد من الغموض عبر استخراج ما بقى من السفينة المنكوبة لينسج حولها ملحمة رومانسية أخرى مليئة بحكايات الأثرياء.

أما التعساء الذين يغرقون فى شاطئ النخيل فليس لديهم ما يستحق أن يُحكى، لذلك تفضل الجهات الرسمية أن تتركهم يسبحون فى الأمواج بعد التوقيع على إقرار رسمى بتحمل المسؤولية الكاملة فى حالة الغرق.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة