خالد صلاح

صور وفيديو.. تصعيد بين الشيطان الأكبر والمافيا الإيرانية.. الخارجية الأمريكية تعلن الحرب على إيران.. ووزير خارجية واشنطن يؤكد مواصلة مساعى تقويض النظام.. وطهران تستبعد ضربة عسكرية وترد بتدشين خط صواريخ جديد

الإثنين، 23 يوليه 2018 09:31 م
صور وفيديو.. تصعيد بين الشيطان الأكبر والمافيا الإيرانية.. الخارجية الأمريكية تعلن الحرب على إيران.. ووزير خارجية واشنطن يؤكد مواصلة مساعى تقويض النظام.. وطهران تستبعد ضربة عسكرية وترد بتدشين خط صواريخ جديد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو
كتبت إسراء أحمد فؤاد
إضافة تعليق

شهدت الـ24 ساعة الماضية تصعيد اللهجة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، وباتت العلاقات الأمريكية الإيرانية المتوترة أصلاً منذ الثورة الإيرانية 1979، تمر بمستوى جديد من الحرب النفسية، ففى خطوة جديدة من مسلسل التصعيد بين الشيطان الأكبر والمافيا الإيرانية، توعد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب نظيره الإيراني حسن روحاني بمواجهة أسوأ العواقب حال واصل إطلاق التهديدات ضد الولايات المتحدة، محذرًا من مغبة نفاد صبر بلاده.

وكتب ترامب على تويتر: "لا تهدد الولايات المتحدة بعد اليوم، وإلا سترى عواقب لم ير مثلها سوى قلة على مدى التاريخ"، مضيفًا: "لم نعد بلدًا يتهاون مع كلماتكم المختلة بشأن العنف والموت.. احترسوا!"

واعتبر رئيس قوات "الباسيج" التابعة للحرس الثوري الإيراني، العميد غلام حسين غيب برور، ما قاله دونالد ترامب "حرب نفسية"، مضيفًا أنه "مخطئ بالتصرف ضد إيران"، بينما أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بموقف ترامب تجاه إيران، مشيرًا إلى أنه يؤيد "الموقف القاسي" الذي اتخذه الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته مايك بومبيو ضد "عدوان النظام الإيراني" على حد تعبيره.

 

 

 

وزير الخارجية الأمريكى يتوعد بمواصلة الضغوط

وبعد تحذير روحانى واشنطن من العبث بذيل الأسد، ومواصلة السياسات العدائية ضد بلاده أمس، ومع تصاعد اللهجة بين مسئولى البلدين، قال وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، اليوم الإثنين، إن الولايات المتحدة ليست خائفة من أن تفرض عقوبات تستهدف النظام الإيراني على أعلى مستوى، معتبرًا أن هذا النظام هو كابوس على الشعب الإيراني ووصفهم بـ"المافيا" ووعد بتقديم دعم لم يحدده للإيرانيين المستائين من حكومتهم.

وقال بومبيو فى كلمة أمام الجالية الإيرانية في كاليفورنيا: لسنا خائفين من أن نستهدف النظام على أعلى مستوى، في إشارة إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن على صادق لاريجاني رئيس السلطة القضائية في إيران.متابعًا أن إيران تدار من شيء يشبه المافيا وليس حكومة، مشيرًا إلى ثراء فاحش وفساد بين زعماء إيران، وأكد دعم بلاده للمحتجين الذي يتظاهرون في إيران، وقال بومبيو: الرئيس الإيراني روحاني ووزير الخارجية مجرد واجهتين براقتين على الصعيد الدولي لنظام الملالى الخداع.

 

 

وأضاف وزير الخارجية أن الولايات المتحدة تأمل أن تخفّض كل دول العالم وارداتها من النفط الإيراني إلى أقرب نقطة ممكنة من الصفر بحلول 4 نوفمبر، محذرًا من أنه حال لم يحصل ذلك، فإن هذه الدول تعرّض نفسها لعقوبات أمريكية.

كما أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة ستطلق قناة تليفزيونية باللغة الفارسية تبث على مدار الساعة، وقال بومبيو: "مجلس أمناء البث الإذاعي الأمريكي يتخذ الآن خطوات جديدة لمساعدة الشعب الإيراني على الالتفاف على الرقابة على الإنترنت، ولن يكون ذلك مقتصرًا على التلفزيون، بل وفي شكل راديو رقمي، ووسائل التواصل الاجتماعى".

 

 

من جانبها، ردت وزارة الخارجية الإيرانية بأن تصريحات بومبيو تمثل تدخلاً في شئونها، موضحًا أن السياسة الأمريكية العدائية ستوحد الإيرانيين حسبما أفادت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء.

لم تكتف طهران بالردود الدبلوماسية، بل قامت بتدشين خط لإنتاج صواريخ، ودشن اليوم وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي، خطا لإنتاج صواريخ "فكور" جو- جو متوسطة المدى، والمجهزة بأحدث التكنولوجيا، وقال حاتمي على هامش مراسم التدشين، إن الخبراء والعلماء الملتزمين والثوريين في منظمة الصناعات الجوفضائية بوزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة تمكنوا رغم الحظر، من تدشين خط إنتاج هذا الصاروخ بعد إنجاز مراحل التصميم والتصنيع والإطلاق الناجحة في العام الماضي.

 

 

 

 

استبعاد توجيه ضربة عسكرية

من جانبه استبعد رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيرانى حشمت الله فلاحت بيشه توجيه أي ضربة عسكرية بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية في الوقت الراهن، قائلاً فى مقابلة مع قناة العالم الإيرانية، في ظل الحرب الكلامية المتنامية بين الرئيس روحاني ونظيره الأمريكى، أن تضييق الخناق على طهران اقتصاديًا من خلال فرض عقوبات صارمة عليها سيكون له تأثير سلبى على المنطقة برمتها خاصة أن الجمهورية الاسلامية الإيرانية تربطها علاقات وطيدة مع أكثر من 40 دولة جارة وصديقة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية. وأعاد تهديد اغلاق المضايق، مؤكدًا "إيران من البلدان التي لها تأثير كبير على الكثير من المضايق واحد منها هو مضيق هرمز".

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة