خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فى سنة 2 بوكليت.. الحفاظ على هيبة الدولة بعد غلق حنفية التسريبات.. انخفاض كبير لحالات الغش الإلكترونى.. اختفاء بعبع الثانوية العامة بسبب سهولة الأسئلة.. تعديل أغلب نماذج الإجابات للمواد حفاظا على مصلحة الطلاب

الإثنين، 02 يوليه 2018 02:00 م
فى سنة 2 بوكليت.. الحفاظ على هيبة الدولة بعد غلق حنفية التسريبات.. انخفاض كبير لحالات الغش الإلكترونى.. اختفاء بعبع الثانوية العامة بسبب سهولة الأسئلة.. تعديل أغلب نماذج الإجابات للمواد حفاظا على مصلحة الطلاب امتحانات الثانوية العامة 2018
كتب محمود طه حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتهت امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسى 2018، وشهد العام الثانى لتطبيق نظام البوكليت نجاحا ملحوظا مقارنة بالعام الدراسى الماضى كأول عام لنظام الكراسة الامتحانية أو البوكليت.

واستطاعت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى خلال مدة انعقاد الامتحانات بالتنسيق مع الجهات المختصة أن تسيطر على الامتحانات والأسئلة وعدم حدوث أى تسريبات للأسئلة قبل بدء لجنة الامتحان، الأمر الذى أدى إلى الحفاظ على هيبة الدولة المصرية وترسيخ لدولة القانون، تزامنا مع تحدى صفحات الغش الإلكترونى للدولة وأيضا لوزارة التربية والتعليم.

كما سيطرت الوزارة بشكل ملحوظ على محاولات الغش الإلكترونى داخل اللجان والتى أقدم عليها بعض الطلاب، حيث إن الامتحانات هذا العام شهدت انخفاضا كبيرا فى حالات الغش الإليكترونى، رغم تداول أسئلة الامتحانات فى جميع المواد بعد بدء اللجنة بشكل يومى ولكن نسبة الاستفادة من الغش قليلة مقارنة بالسنوات السابقة، حيث خاضت الوزارة المعركة بشكل قوى بالتنسيق مع الجهات الأمنية وحققت طفرة كبيرة.

لم تنته أسطورة الغش الإلكترونى على الإطلاق ولكن تواجدت بشكل ظاهر وتسببت فى صداع كبير فى رأس وزارة التربية والتعليم، حيث استطاعت تلك الصفحات نشر الأسئلة وأجزاء منها، ولكن نجحت الوزارة فى المقابل فى ضبط الطلاب المسئولين عن تصوير أسئلة الامتحانات فى وقت قياسى لا يتخطى الـ" 5 دقائق".

ونجح نظام البوكليت فى إزالة الرهبة والخوف من الامتحانات لدى طلاب الثانوية العامة، مما ترتب عليه اختفاء ما يسمى ببعبع الثانوية العامة، حيث لم تشهد الامتحانات ومستوى الأسئلة صعوبة أو رد فعل غاضب من جانب الطلاب مما ترتب عليه اختفاء البعبع الذى كان يواجه طلاب الثانوية العامة خلال السنوات الماضية، ورغم سهولة الأسئلة فى مجملها إلا أن بعض الامتحانات شهدت تضمنها بعض الأسئلة الصعبة التى شكا منها الطلاب مثل اللغة الإنجليزية وبعض الجزئيات فى الأحياء والكيمياء ولكن صعوبة الأسئلة فى نظام البوكليت أقل بكثير فى الامتحانات السابقة.

 

لأول مرة هذا العام تلجأ وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إلى تعديل كثير من نماذج الإجابات للطلاب خلال تصحيح العينات العشوائية للامتحانات وإتاحة الفرصة للإجابات البديلة الصحيحة علميا أن يحاسب عليها الطلاب ويحصل على درجة السؤال، حيث قررت الوزارة خلال الفترة الماضية تعديل عدة نماذج حفاظا على مصلحة الطلاب، وكانت من أبرز المواد التى تم تعديل جزئيات من نموذج الإجابة فيها اللغة العربية والفيزياء والأحياء ومواد أخرى.

من أبرز المشاهد التى ظهرت بقوة خلال امتحانات الثانوية العامة، هو ارتفاع نسبة النجاح فى المواد الدراسية سواء فى العينات العشوائية التى تم الإعلان عنها أو النسبة العامة للنجاح مما يعكس ارتفاعا ملحوظا فى النسبة العامة للنجاح فى نتيجة الثانوية العامة وأيضا ارتفاع شرائح المجاميع، حيث تعبر نسبة النجاح وبقوة فى العينة العشوائية على النتيجة العامة للثانوية العامة، التى من المقرر أن تعلن بشكل رسمى 17 يوليو الجارى بعد انتهاء أعمال التصحيح والمراجعة وتجميع النتيجة.

مشاهد كثيرة لخصتها رحلة وقطار الثانوية العامة من جهد مبذول من القائمين على الامتحانات مرورا بالتنسيق بين الجهات الأمنية لتنتهى تلك الرحلة بنجاح لمنظومة البوكليت التى أدت إلى راحة كبيرة للطلاب داخل اللجان بسبب عدم لجوء الطالب إلى الكتابة كثيرا فى الأسئلة لكون الإجابات المطلوبة عن الجزئيات فى الامتحان صغيرة، إضافة إلى تركيز الأسئلة على قياس نواتج التعلم لدى الطلاب.

رسالة مهمة أظهرتها امتحانات الثانوية العام يجب أن يدرك أهميتها كل من ولى الأمر والطلاب خلال السنوات المقبلة هى أن كتاب المدرسة له أهمية كبرى حيث يلتزم واضع الامتحان به خلال جلوسه على ترابيزة وضع الأسئلة ومن ثم من أراد أن يتفوق عليه المذاكرة من كتاب المدرسة وليست ملزمة الدرس الخصوصى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة