خالد صلاح

عمرو جاد

«جوجل» أيضاً لديه رخصة بالفتوى

الأحد، 01 يوليه 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

فى المنافسة الدائرة بين شيوخ الأزهر ودعاة الأوقاف حول من يحق له إصدار الفتاوى، لا يبدو أن واحدًا من الطرفين سينتصر، ربما لأن الفتوى لم تعد تلك العصا التى يمكنك بها السيطرة على الناس وكسب احترامهم أو تقديسهم، وربما أيضًا لأن قيادات الأزهر والأوقاف فهموا بالخطأ أن تجديد الخطاب الدينى يقتصر فقط على الفتوى ومقاعد الوعظ، ولو كنا- نحن عموم المسلمين- سعداء الحظ، لرأينا المنافسة أولًا حول ماهية الفتوى، وكيفية تطويرها، واستعدادها للإجابة عن أسئلة المستقبل، وكيف نقنع الحائرين بأن الفقه الصحيح هو الذى يجعل حياتهم أفضل، بدلًا من تضييع وقت المشايخ والنواب على مهنة لم يعد أحد من البشر يتهافت عليها، لأنهم ببساطة يسألون «جوجل»، وهو يمنحهم كل الإجابات المتاحة، وجميعها يغلب عليها التشدد أو الجهل أو الشذوذ.   


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة