خالد صلاح

خالد صلاح يكتب: السيسى.. رئيس فريق إنقاذ مصر

الأحد، 03 يونيو 2018 10:00 ص
خالد صلاح يكتب: السيسى.. رئيس فريق إنقاذ مصر الكاتب خالد صلاح
إضافة تعليق

 
 
يزرع الرئيس السيسى روح الفريق مع كل مهمة عمل وطنية جديدة، لا يرضى الرجل بأن يصفه أحد بأنه أنقذ مصر، ويفضّل على ذلك وصف رئيس فريق الإنقاذ، رغم أن الحقيقة هى أن (الرجل أنقذ مصر فعلًا، ولولا قراره التاريخى بالانحياز للناس لضاعت الثورة وضاع البلد)، لكن الرئيس يرى أن الأمل الحقيقى فى إنقاذ مصر أن يحافظ على روح الفريق..
 
هذه عينة من كلماته التلقائية
فى الاجتماعات العامة:
 
(ما تقولوش أنا.. قولوا إحنا).
 
(مش السيسى اللى عمل.. إحنا اللى عملنا).
 
(مفيش حد يقدر علينا طالما إحنا إيد واحدة وفضلنا محافظين على نفسنا وعلى بلدنا).
 
(أنا بكلم كل المصريين، ويهمنى إن كل المصريين يبقوا معانا فى اللى بيحصل كله).
 
هكذا يتكلم الرئيس السيسى منذ انتصار الثورة فى يونيو 2013، ثم بعد إجماع المصريين عليه رئيسًا لمصر، ثم مع اللحظة الأولى لتنصيبه فى ولاية رئاسية جديدة، الفريق هو الأساس، والروح الجماعية هى الموضوع، ومكانة الرئيس هنا هى مكانة قائد الفريق الذى يقود جماعة متناغمة على أهداف وطنية عامة، تعرف مشكلات البلد كما تعرف أولادها، وتعرف التحديات واحدًا وراء الآخر، هذه الجماعة التى لا تقول لقائدها (اذهب أنت وربك فقاتلا)، لكنها الجماعة التى تقول (سنعمل معك وسيتحمل كل منا مسؤولياته حتى النهاية).
 
لا مجال للتقدم والرقى للمجتمع إلا إذا تقاسم أبناء الوطن الواحد هذه الروح الجماعية، وعملوا بروح الفريق، وقرر كل منهم أن يدفع الثمن، ويسهم بتضحيات، حتى يسترد الوطن عافيته، وتنتهى فيه السنوات العجاف، وتبدأ السنوات السمان، رخاء ورفاهية.
 
روح الفريق هى التى عشنا بها فى أربع سنوات سابقة، وروح الفريق هى التى يشدد عليها الرئيس فى السنوات الأربع المقبلة بإذن الله، هو يقول عن نفسه (رئيس فريق إنقاذ الوطن)، وهذا الفريق هو أنت وزوجتك وأمك وأولادك وأخوالك وأعمامك، هذا الفريق هو (إحنا)، هو الجيش والشرطة، والبرلمان، والإعلام، ورجال الصناعة، ورجال الفكر، وأساتذة الجامعة، والطلاب، والأطباء والمهندسون، وأصحاب المشروعات الصغيرة، هذا الفريق هو كل من يحلم بوطن حر يقف على قدميه دون مساعدة من أحد، هذا الفريق الذى لا تغريه تجارة أو بيع عن أن يبقى علم الوطن خفاقًا مستقلًا، هذا الفريق الذى يتحمل فى سبيل مصر كل التضحيات، وكثيرًا من المعاناة، حتى تحلو الديار لنا ولأبنائنا من بعدنا.
 
مبروك لرئيس فريق إنقاذ مصر ثقة الناس فى قيادته لسنوات أربع مقبلة..
 
ومبروك لكل عضو فى فريق إنقاذ مصر من 100 مليون عضو..
 
مبروك المرحلة الجديدة من التحدى والتضحيات.. وفرج قريب على أمتنا بإذن الله..
 

 


 

 
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة