خالد صلاح

عباس شومان

مصعب الخير

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 11:00 م

إضافة تعليق

أبوعبدالله مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبدالدار بن قصى بن كلاب القرشى، فتى قريش الأعز الوسيم، وحيد أمه الذى عاش قبل الإسلام حياة الغنى والعز، يتقلب فى أفضل الثياب ويقتنى أفخر أنواع العطور، وسط بين الطول والقصر، الذى انقلبت حياته رأسًا على عقب بعد إسلامه، فيلبس الجلد، ويرضى بالقليل من المال، كأن العناية الإلهية تهيئ الفتى القرشى لمهمة لا يؤديها إلا من يمتك اللباقة والوجاهة والذوق الرفيع، بمجرد أن سمع الشاب الراقى مصعب بن عمير بالدعوة الإسلامية أسرع إلى الإسلام، لكنه أخفى هذا السر بين حنايا القلب خوفًا من أمه، إلى أن اكتشف عثمان بن طلحة أمره وهو يصلى، فأخبر قومه فأسرعوا لحبسه حتى يردوه عن دينه لكن هيهات ظل الشاب المسلم متمسكًا بدينه وعقيدته، واستطاع الفرار من الحبس والهجرة إلى الحبشة، ثم عاد إلى مكة ليكون أول سفير فى الإسلام، حيث بعث الأنصار إلى النبى، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يطلبون منه أن يرسل إليهم من يحمل دعوة الإسلام بكتاب الله، فبعث إليهم مصعب بن عمير فاستضافه أسعد بن زرارة، فجعل يدعو الناس سرًا، ويجعل أهل المدينة يأتونه ويعلنون الإسلام على يديه، ويعود مصعب بن عمير إلى مكة، ليؤكد لرسول الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أنه أدى الأمانة وبلغ الرسالة ونصح الأنصار وأعدهم إعدادًا كاملًا لاستقبال خير خلق الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ووصلت الأخبار إلى أمه أن ابنها عاد إلى مكة وذهب لرسول الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ولم يأتها، فأرسلت إليه قائلة: يا عاق أتقدم بلدًا أنا فيه لا تبدأ بى، فقال: ما كنت لأبدأ بأحد قبل رسول الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثم انطلق إليها وفى قلبه يدعو ربه أن يهديها للإسلام، فلما دخل عليها قالت: أما زلت على هذا الدين الجديد تبغض، فقال: أنا على دين رسول الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو الإسلام، فقالت: ما شكرت ما رثيتك مرة بأرض الحبشة ومرة بيثرب، فقال: أقر بدينى إن تفتنونى، فأرادت حبسه، فقال: لئن أنت حبستنى لأحرصن على قتل من يتعرض لى، قالت: فاذهب لشأنك، وجعلت تبكى، فقال مصعب: يا أمة إنى لك ناصح عليك شفيق، فاشهدى أنه لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله، قالت: والثواقب لا أدخل فى دينك، فيزرى برأيى ويضعف عقلى، ولكنى أدعك وما أنت عليه وأقيم على دينى، لقد ترك مصعب كل شىء من أجل دينه وإرضاء ربه، ومع مرور الأيام يتضح للجميع أن رسول الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أحسن اختيار سفيره إلى المدينة المنورة، يتضح لنا ذلك بما لا يدع مجالاً للشك فى مشهد استقبال الأنصار للنبى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهم يخرجون عن بكرة أبيهم لاستقباله بحب وصدق وشوق وتعظيم وتكريم رغم أن أغلبهم لم يلقاه قبل ذلك، إن الدور الذى لعبه مصعب بن عمير بإتقان كسفير لرسول الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، آتى أكله على أكمل وجه حتى سرى الإسلام وحبه فى عروق الأنصار، لقد أحب الأنصار الإسلام فى شخص مصعب، وإنها رسالتنا اليوم لكل الشباب، اجعل الجميع يعرف الإسلام ويحب الدين بأخلاقك وإخلاصك وحسن تعاملك معهم، فمن يدرى ربما تكون يومًا ما قدوة لغيرك من غير أن تدرى، يعيش مصعب فى المدينة مقدمًا عند المهاجرين والأنصار، لإسهاماته فى نشر دعوة الإسلام؛ ولأنه ترك العز والراحة لا لشىء إلا محبة الله ورسوله، ويقبل مصعب بن عمير ذات يوم والنبى، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، جالسًا فى أصحابه، ومصعب يرتدى ثيابًا ليست كالتى كانت يرتديها فى قريش، فلما رآه أصحاب النبى، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، نكسوا رؤوسهم، رحمة له، ليس عندهم ما يغيرون عنه، فسلم، فرد عليه النبى، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ السلام، وأحسن عليه الثناء، وقال: «الحمد لله، ليقلب الدنيا بأهلها، لقد رأيت هذا، يعنى مصعبًا، وما بمكة فتى من قريش أنعم عند أبويه نعيما منه، ثم أخرجه من ذلك الرغبة فى الخير، فى حب الله ورسوله»، وفى غزوة بدر يحمل مصعب بن عمير لواء المهاجرين ويبلى بلاء حسنًا، وفى غزوة أحد يحمل مصعب للمرة الأخيرة لواء المهاجرين، ويقدم أروع الأمثلة فى الشجاعة والفداء، ولما خالف الرماة أمر رسول الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وغادروا أماكنهم وانكشف عدد من المسلمين ثبت مصعب فأقبل أحد صناديد المشركين فقطع يمين مصعب فاستقبل المصيبة بصبر وأخذ اللواء باليد اليسرى فقطعت وما زال يمسك اللواء ويردد قوله تعالى: «وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِى اللَّهُ الشَّاكِرِينَ» حتى لقى الله شهيدًا.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة