خالد صلاح

السر فى المسجد.. سر القاعة الجليلة بـ"المنصور قلاوون"

الإثنين، 21 مايو 2018 06:00 م
السر فى المسجد.. سر القاعة الجليلة بـ"المنصور قلاوون"  القاعة الجليلة
كتبت إسراء عبد القادر
إضافة تعليق

 "درة شارع المعز"، هكذا يعتبر الكثيرون قبة وضريح المنصور بن قلاوون أجمل ما يحتوى عليه الشارع، بما تحتويه من تصميمات معمارية فريدة لها، حيث القبة الضريحية التى تتوسط المسجد والتى تلتحق بها "القاعة الجليلة".

القاعة الجليلة
القاعة الجليلة

أطلق  عليها عالم الآثار الشهير "كريسويل" الفناء الذى يخدم الضريح "، ووصفها الجبرتى فى عجائب الآثار " بالفسحة "، بينما سماها المقريزى المؤرخ التاريخى " بالقاعة الجليلة " ، وقد أثارت تلك القاعة حيرة الأثريين عن سبب إقامتها، حتى وصفها "المقريزى" فى كتاب "المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار" بكونها قاعة جليلة معدة لإقامة المماليك الموجودين بهدف حراسة الضريح لأهميته، وللمكانة التى كان يحتلها المنصور بن قلاوون لدى الشعب.

المنصور بن قلاوون1
المنصور بن قلاوون

 

وكان يوفر لهؤلاء الخدام كل يوم بداخل القاعة ما يكفيهم من الخبز النقى واللحم المطبوخ،  وحتى التعليم  وكل ما يحتاجونه حتى لا يبعدون عن هذا المسجد،  وكان يترأسهم شيخ من الأعيان يجلس على مرتبة وبقية الخدام فى أماكنهم لا ينصرفون عن العبادة ولا يغادرون المكان)، وكان هؤلاء الخدام من أكابر القوم، ولهم شأن كبير بين الناس.

المنصور بن قلاوون
المنصور بن قلاوون

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة