خالد صلاح

الثلاثاء.. عبدالرحيم على يتحدث أمام "النواب الفرنسى" عن إرهاب ما بعد داعش

الأحد، 20 مايو 2018 03:24 ص
الثلاثاء.. عبدالرحيم على يتحدث أمام "النواب الفرنسى" عن إرهاب ما بعد داعش النائب عبد الرحيم على رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس
إضافة تعليق
يتحدث النائب عبد الرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس ،ورئيس مجلس إدارة مؤسسة "البوابة"، صباح بعد غد الثلاثاء، أمام مجلس النواب الفرنسي عن مرحلة إرهاب ما بعد داعش ومخاطر تمويل الإرهاب المصدر إلى أوروبا، ودور جماعة الاخوان المسلمين وتنظيمها الدولي في التمهيد لتلك المرحلة.
 
يحضر اللقاء اعضاء لجنتي الدفاع والأمن القومي، والعلاقات الدولية بالبرلمان الفرنسى، كما يتواجد أيضا نخبة من كبار الصحفيين والخبراء، في مجال الإرهاب في مقدمتهم،رولان جاكار وريشار لابيفيير ويان هامل وجورج مالبورنو وكريستيان شينو، والإعلامي الفرنسي الكبير  كريستيان مالار.
 
ويلقى عبدالرحيم على،محاضرة ترصد بدايات نشأة التنظيمات الإرهابية منذ ثمانينيات القرن الماضى، ويتتبع تمددها من أفغانستان إلى منطقة الشرق الأوسط، إلى داعش وانحسارها في العراق وسوريا، ثم يتعرض لقضية العائدون من داعش إلي إوروبا والسعى لتشكيل تنظيمات علي غرار التنظيم الأم في القارة العجوز.
 
 كما يحذر عبد الرحيم علي من التصرفات والقرارات التي تساعد علي منح قبلة الحياة لكل التنظيمات المتطرقة وفى مقدمتها الاخوان وحماس وداعش وحزب الله والقاعدة، كقرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الامريكية للقدس وطلب عدد من المثقفين الفرنسيين حذف بعض آيات من القرآن الكريم.
 
كما ينبه عبد الرحيم علي لخطورة التعاون الأوروبي القائم مع تنظيمات مثل الاخوان المسلمين ودول مثل قطر وتركيا، يدعمون الإرهاب عبر حرث الأرض لتلك النباتات الشيطانية وريها لكي تنمو وتترعرع ويتسع مداها وتأثيرها في القارة العحوز.
 
كما يحذر عبد الرحيم علي خلال محاضرته من السماح للإخوان وتنظيمهم الدولي بإنشاء كيانات مغذية للإرهاب في أوروبا، كاتحاد المنظمات الإسلامية الذي يضم اكثر من ٥٠٠ منظمة بتمويل يربو علي الست مليارات يورو.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة