خالد صلاح

بحضور وزير التعليم العالى "رواد النيل" تفتتح حاضنة تكنولوجية وبيت للتصميم

الخميس، 17 مايو 2018 04:21 ص
بحضور وزير التعليم العالى "رواد النيل" تفتتح حاضنة تكنولوجية وبيت للتصميم جانب من اللقاء
كتب: محمد زاهر
إضافة تعليق

ـ خالد عبدالغفار: بعض الأعمال ستختفي ولابد من تأهيل الشباب لمواكبة المستجدات

ـ الأتربي: دعم التعليم ليس منحة ولكنه واجب وطني

ـ طارق خليل: نعمل على توفير بيئة داعمة لرواد أعمال قادرين على النمو والابتكار

 

في إطار سعى الدولة الدائم نحو دعم الصناعة المحلية وريادة الأعمال والابتكار، افتتحت مبادرة "رواد النيل" – الهادفة لدعم ريادة الأعمال والابتكار، "بيتا للتصميم" و"حاضنة تكنولوجية" بمقر المبادرة بجامعة النيل الأهلية، وذلك بحضور الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومحمد الإتربي رئيس بنك مصر، والدكتور طارق خليل رئيس جامعة النيل ورئيس المجلس الاستشاري للمبادرة، وهبة لبيب المدير التنفيذي لمبادرة رواد النيل.

 

وتفقد الحضور مقر بيت التصميم والخاصة وجناح المنظومة التكنولوجية بجامعة النيل.

وأشاد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بما تقدمه مبادرة رواد النيل من دعم فني ومعنوي ومادي للمبتكرين والرواد وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ، لافتا إلى أن البنوك المصرية داعمين بشكل كبير لمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي للعمل على زيادة وعي المجتمع بالصناعة وخلق مجتمعات حديثة

 

وأكد الوزير أنه لابد من تطوير المناهج والمعامل حتى نواكب التطور والثورات الصناعية الحديثة خاصة وأن بعض الصناعات والأعمال ستختفي ولابد من تأهيل الشباب للمجالات الجديدة مشيدا بما تقدمه مبادرة رواد النيل على ما تقدمه في هذا المجال، والربط بين البحث العلمي والصناعة والعكس.

 

من جانبه أعرب الدكتور طارق خليل رئيس جامعة النيل ورئيس المجلس الاستشارى لمبادرة رواد النيل عن سعادته لافتتاح بيت التصميم والحاضنة التكنولوجية باعتبارها خطوة هامة في طريق مبادرة "رواد النيل" التي تربط بين الجامعة والبنك المركزي المصري، لافتا إلى أن الهدف من المبادرة هو توفير بيئة داعمة لرواد الأعمال حتى يتمكنوا من تنفيذ أفكارهم وتحقيق معدلات نمو أسرع للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 

وأكد محمد الأتربي رئيس بنك مصر أن دعم التعليم وريادة الأعمال ليس منحة من أحد ولكنه واجب وطني. ل،افتا أن البنك يهدف للوصول لصناعة مصرية قادرة على المنافسة لتوفير العملة الأجنبية ودعم الاقتصاد المصري من خلال دعم الجامعات والبحث العلمي وريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، مؤكدا أن مصر تسير على الطريق الصحيح بشهادة كافة المؤسسات الاقتصادية الدولية.

 

ويعد "بيت التصميم" بمثابة مقر يتوافر به كافة الإمكانيات اللازمة لرواد الأعمال لخلق وتطوير أفكارهم وتنفيذها على أرض الواقع، وذلك من خلال توفير أحدث أجهزة وأدوات التصميم والهندسة العكسية، بالإضافة لتنظيم العديد من الدورات التدريبية التي يشرف عليها كبار الخبراء وأساتذة الاقتصاد والتنمية.

 

وقالت هبة لبيب المدير التنفيذي لمبادرة رواد النيل، أن المبادرة تهدف لزيادة التعاون مع عدد أكبر من رواد الأعمال من خلال ورش العمل التي سيتم عقدها بداخله بهدف تنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة في مراحلها المختلفة بدءا من الفكرة ومرورا بمراحل النمو والنضوج، بالإضافة الي تنمية قدرات رواد الأعمال، ورفع معدلات القدرة الهندسية لأكثر من 30 تصميم فني، وتصميم مشروعات جديدة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ودعم الشركات المبتدئة، وكذلك توفير عرض نماذج تصميمات الرواد على العديد من الشركات من خلال تنظيم مؤتمر سنوي يجمعهم بالمصنعين المهتمين لتسويق الأفكار المبتكرة.

 

وأضافت الدكتورة هبة لبيب، أن "الحاضنة التكنولوجية" توفر كافة سبل الدعم والمساعدة للشركات الناشئة لتحقيق معدلات نمو سريعة ومتزايدة من خلال تقديم التدريب والدعم المالي والتقني إليهم، ومساعدتهم على الوصول إلى قاعدة عملائهم بشكل أسهل وأسرع، وذلك بتمويل من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

 

كما تعمل الحاضنة التكنولوجية على توفير معسكرات تدريبية للشركات الناشئة لتدريبهم على التقنيات العالمية الحديثة والتكنولوجيا الإدراكية بجانب تقديم خدمات الدعم المالي وتوفير المادة العلمية ونقل الخبرة العالمية لأفراد الشركات الناشئة.


 

 


 

 


 

 


 

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة