خالد صلاح

أسئلة اليوم الشائعة.. كم استوديو تحليلى سيكون فى مصر خلال الفترة المقبلة؟.. هل تُلغى قمة زعيم كوريا الشمالية وترامب المرتقبة؟.. وفى سباق الترند.. ما المسلسل الرابح فى نهاية شهر رمضان؟

الخميس، 17 مايو 2018 07:00 م
أسئلة اليوم الشائعة.. كم استوديو تحليلى سيكون فى مصر خلال الفترة المقبلة؟.. هل تُلغى قمة زعيم كوريا الشمالية وترامب المرتقبة؟.. وفى سباق الترند.. ما المسلسل الرابح فى نهاية شهر رمضان؟ المنتخب الوطنى
كتب محمد سالمان
إضافة تعليق

شغلت العديد من القضايا الشارع اليوم فى مختلف المجالات سواء الرياضة أو الفن أو الأحداث السياسية والدولية، وبناءً عليه نرصد أسئلة اليوم الشائعة وأبرزها كم استوديو تحليلى فى مصر خلال الفترة المقبلة فى ظل الانشغال بالاستعدادات لكأس العالم ونهائى دورى أبطال أوروبا؟ أو على الصعيد السياسى التوقعات بشأن إلغاء قمة المرتقبة بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون والرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

كم استوديو تحليلى فى مصر الفترة المقبلة؟

رغم انتهاء الموسم الكروى المحلى فإنه خلال الشهرين المقبلين لن يعلو صوت داخل البيوت المصرية عن متابعة الأحداث الرياضية، وسيتصاعد هذا الشغف الكروى منذ يوم 26 مايو الجارى، وهو موعد مباراة نهائى دورى أبطال أوروبا بين فريفى ليفربول الإنجليزى وريال مدريد الإسبانى، وبخلاف الأهمية الكروية للقاء فإن أعين المصريين ستتركز عليه لمتابعة نجم الريدز محمد صلاح.

وبعد الانتهاء من متابعة لقاء نهائى دورى أبطال أوروبا، سيبدأ العالم أجمع ومعهم المصريين فى ترقب استعدادات المنتخبات المختلفة لمونديال روسيا 2018، كالمعتاد كما يحدث فى البطولات الهامة والمباريات القوية سيكون تقريبًا فى كل بيت مصرى استوديو تحليلى يرصد ويتابع ويدلى بآرائه الفنية والإذاعة والنشر على مواقع التواصل الاجتماعى، لذا من المتوقع أن يكون اسم المدير الفنى الأرجنتينى كوبر ولاعبيه أبرز الترندات خلال الفترة المقبلة.

ويخوض المنتخب الوطنى 3 لقاءات ودية هى الكويت فى الكويت يوم 26 شهر مايو الجارى، وكولومبيا 1 يونيو فى إيطاليا، وبلجيكا يوم 6 من الشهر ذاته فى بلجيكا، وذلك قبل المشاركة فى المونديال، وتقع مصر فى المجموعة الأولى بجوار كل من روسيا البلد المنظم، وأوروجواى ويستهل منتخب الفراعنة مقابلته بمواجهتها فى 15 يونيو المقبل، وأيضًا يوجد بالمجموعة منتخب السعودية.

فى سباق الترند.. من سيكون المسلسل الرابح؟

تعتبر مشاهدة المسلسلات والبرامج التليفزيونية إحدى أبرز لوازم المصريين خلال شهر رمضان، وبالتالى يكون هناك تنافس بين النجوم والشركات المنتجة من أجل نيل رضاء الجمهور خلال الـ30 يومًا، ومع بروز دور السوشيال ميديا فى حياة المصريين بدأ القائمون على الأعمال الفنية تنويع طرقهم من أجل التسويق لمسلسلاتهم وبرامجهم مستغلين وسائل التكنولوجيا الحديثة خصوصًا أن الصراع حاليًا أصبح فى المقام الأول هدفه تصدر الترند. فى فترة ما قبل شهر رمضان وبعد عرض الحلقات الأولى من عدة ملسلسلات، ظهر اهتمام صناع الأعمال الدرامية بمغازلة جمهور السوشيال ميديا على سبيل المثال ورد الحديث عن صعود مصر لمونديال روسيا فى أكثر من عمل، كما أن كل القائمين على الأعمال الفنية ركزوا اهتمامهم بالتسويق لأعمالهم على السوشيال ميديا، وكذلك القنوات أقدمت على تلك الخطوة، واختارت مقتطفات من حلقات المسلسلات لاجتذاب اهتمام الجمهور والاهتمام بهم.

هل يتم إلغاء قمة زعيم كوريا الشمالية وترامب المرتقبة؟

بالنسبة للأحداث الدولية، فإن الأحاديث عن مصير القمة المرتقبة بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون والرئيس الأمريكى دونالد ترامب لا تنقطع، وآخرها توارد إشارات حول إمكانية إلغاء هذا الحدث السياسى برغبة من الجانب الكورى الشمالى، فهل يمكن حدوث هذا الأمر ولماذا؟

العلاقة بين ترامب وكيم جونج أون مرت بالعديد من المنعطفات بدءًا من التصريحات المتبادلة والتراشق بين الطرفين إلى حد الاعتقاد بأن العالم أصبح على شفا حرب نووية، ثم هدأت الأمور نسبيًا وتم الإعلان عن وجود قمة مرتقبة بين الرئيسين، وهدأت الأجواء تمامًا بعد القمة غير الاعتيادية بالمرة بين زعمى الكوريتين الشمالية والجنوبية، لكن الأوضاع تطورت مرة أخرى بين الطرفين، وأشارت تقارير إخبارية بوجود تهديدات من بيونج يانج بإلغاء القمة على خلفية غضبها من قيام الثنائى الأمريكى والكورى الجنوبى بمناورات "ماكس ثاندر".

وعن أسباب التهديدات الكورية الشمالية فإنه وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الرسمية لكوريا الشمالية على لسان نائب وزير الخارجية الكورى الشمالى كيم كى جوان، فإنها تتمثل فى المخاوف من حالة التضييق على كوريا الشمالية ومطالبتها من جانب واحد بالتخلى عن السلاح النووى.

وأوضح نائب الوزير الكورى الشمالى، أن هناك اتجاهًا لديهم من أجل جعل الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية، وهذا ما أعلنوا عنه فى أوقات سابقة إلا أنهم يطالبون الولايات المتحدة بوضع حد لسياستها العدائية.

بالنسبة للجانب الأمريكى، فإن ترامب قال إن بلاده لم تتلق إخطارًا بخصوص تهديد كوريا الشمالية بإلغاء القمة، مضيفًا: "نحن لم نر أى شىء ولم نسمع أى شىء، سنرى ما سوف يحدث". فيما أشارت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض إلى أن الرئيس الأمريكى لا يزال يأمل فى عقد تلك القمة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة