خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مصدر سورى:قصف قاعدة التيفور تم بالتنسيق مع أمريكا وإيران ليست المستهدفة

الإثنين، 09 أبريل 2018 11:34 ص
مصدر سورى:قصف قاعدة التيفور تم بالتنسيق مع أمريكا وإيران ليست المستهدفة قصف فى سوريا - أرشيفية
وكالات الأنباء

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال مصدر عسكرى سورى، لشبكة "روسيا اليوم" الإخبارية، اليوم الاثنين، إن الكلام الإسرائيلى المتكرر عن استهداف مطار "التيفور" الحربى بحجة تواجد الإيرانيين فيه هو محض كذب، وإن السبب الحقيقى يكمن فى مسألة أخرى.

وقال المصدر - الذى فضل عدم ذكر اسمه - إن تل أبيب تعرف إمكانيات هذا المطار ونوعية تجهيزاته، مضيفًا أنه ومع شعورها باقتراب نهاية حالة الفوضى وخروج سوريا من عين العاصفة، فهى تحاول قدر الإمكان تدمير ما يمكن، لترسيخ قناعتها ومكاسبها فى إضعاف القدرات السورية بكافة الوسائل.

ونوه المصدر، بتدمير الدفاعات السورية لـ5 من أصل 8 صواريخ، وأعاد ذلك إلى قدرات المطار الدفاعية أولًا، وإلى عدم رغبة الطائرات الإسرائيلية دخول الأراضى السورية بعد إسقاط الدفاعات الجوية السورية لـF15 إسرائيلية الشهر قبل الماضى، من جهة أخرى، اعتبر المصدر العسكرى، أن ضربة إسرائيل الأخيرة هذه، لم تكن لتنفذ لولا التنسيق الكامل مع الولايات المتحدة الأمريكية، موضحا أن واشنطن ستعتبر نفسها أيضا نفذت ضربة ضد الحكومة السورية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الاستاذ علي

من امن العقاب اساء الادب

في كل مرة تقصف اسرائيل او امريكا سوريا يكون المبرر رسالة موجهة الي ايران لانهم يعلموا ان رد الفعل السوري لا يتعدي الدفاع عن النفس لا الهجوم في ظل حرب داخلية سورية اضعفت الدولة والجيش ودمرت ابني التحتية ومزقت الارض وشردت الشعب.والان سؤال اطرحه لماذا لا تضرب امريكا واسرائيل ايران مباشرة ؟ الجواب يعلمه هؤلاء وهو رد الفعل الايراني في ضرب تل ابيب او حيفا او عكا او القوات الامريكية التمزكزة في بلدان الخليج وسوريا والعراق.كل ما يحدث وحدث في سوريا سببه ثورات المراهقين والعملاء والخونة الذين حملوا السلاح واعطوا الفرصة للاعداء بعد ان دمروا بلادهم وحولوها الي مناطق نفوذ.نحن لا مع هذا ولا ذاك لكن يحزنا خراب ودمار دولة شقيقة واضعاف جيش عربي سند للعرب وشريك لنا في كل حروبنا مع اسرائيل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة