خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

دماء على دواوين الشعراء.. صلاح جاهين وفؤاد حداد يرثيان أطفال بحر البقر

الأحد، 08 أبريل 2018 04:00 م
دماء على دواوين الشعراء.. صلاح جاهين وفؤاد حداد يرثيان أطفال بحر البقر مجزرة بحر البقر
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التاريخ: 8 إبريل عام 1970، الواقعة: قيام طائرات من طراز فانتوم الإسرائيلية بقصف مدرسة بحر البقر المشتركة فى قرية بحر البقر بمركز الحسينية بمحافظة الشرقية، الحدث: مجزرة أدت إلى مقتل 30 طفلاً وإصابة 50 آخرين وتدمير مبنى المدرسة تماماً.

تظل مجزرة بحر البقر، أحد الجرائم ضد الإنسانية فى القرن العشرين، التى قام بها الكيان الصهيونى ضد الأبرياء من الأطفال المصريين، فى محاولة منه للضغط على مصر بهدف وقف إطلاق النار بين الجانبين فيما يعرف تاريخيا باسم "حرب الاستنزاف"، وكان لها تأثير بالغ فى نفوس المصريين، وتركت حزنا كبيرا فى الوجدان المصرى، وأدمعت من أجل دماء الأطفال عيون الشعب وأقلام الشعراء.

عبر عن حزنه بشأن المجزرة الوحشية الشاعر الكبير الراحل صلاح جاهين، من خلال قصيدته الشهيرة "الدرس انتهى" وهى القصيدة التى تغنت بها الراحلة شادية، حيث قال:

"الدرس انتهى لموا الكراريس.. بالدم اللى على ورقهم سال.. فى قصر الأمم المتحدة مسابقة لرسوم الأطفال.. إيه رأيك فى البقع الحمرا يا ضمير العالم يا عزيزى.. دى لطفلة مصرية سمرا كانت من أشطر تلاميذى.. دمها راسم زهرة، راسم راية ثورة، راسم وجه مؤامرة، راسم خلق جبابرة .. راسم نار راسم عار ع الصهيونية والاستعمار.. والدنيا عليهم صابرة وساكتة على فعل الأباليس.. الدرس انتهى لموا الكراريس".

الشاعر الكبير فؤاد حداد، هو الآخر عبر عن حزنه، من كلماته فى قصيدته "يا بلادى" والتى أذعيت من غناء كورال للأطفال من تلحين الموسيقار الكبير بلغى حمدى، فى فيلم العمر لحظة للفنانة القديرة ماجدة، حيث قال:

" مدرستى.. بحر البقر الابتدائية.. كراستى.. مكتوب عليها تاريخ اليوم.. مكتوب على الكراس اسمى.. سايل عليه عرقى ودمى.. من الجراح اللى فى جسمى.. ومن شفايف بتنادى.. يا بلادى.. يا بلادى.. أنا بحبك يا بلادى.. يا كل واحد فى الملايين.. بنت وولد طلوا وشوفوا.. درس النهاردة يا مصريين.. كتبت ع التختة حروفه.. أدى ال “أ”  وأدى الـ”ب”.. هاتوا القلم  نتك عليه.. فى ذاكرتكم لو جينا.. فى مدرستنا الجديدة.. وكل مدرسة قصرية.. يا بلادي.. يا بلادي.. أنا بحبك يا بلادى".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة