خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بإكسسوارات الهاند ميد.. حكايات التجار فى السوق السياحى بالإسكندرية

الأحد، 29 أبريل 2018 06:00 ص
بإكسسوارات الهاند ميد.. حكايات التجار فى السوق السياحى بالإسكندرية السوق السياحى بالأسكندرية
كتبت إسراء عبد القادر-تصوير خالد كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نزهة فريدة من نوعها، ومزارات سياحية يستمتع بها الوافدون لعروس البحر المتوسط الإسكندرية للاستمتاع بالهواء العليل، والتنقل بين لمحات من تاريخ يحوى بداخله فخامة لا يضاهيها مكان آخر، "اليوم السابع"،  قام بجولة فى السوق السياحى المجاور لقلعة قايتباى الأثرية، فتجد على الجانبين صفوفا من الباعة للتحف والهدايا والإكسسوارات المناسبة لزوار الإسكندرية، ليحصلوا عليها قبل مغادرتهم، وكأنها تذكار من مكان ترك إثر جماله فى نفوسهم.

السوق السياحى فى أسكندرية (1)
السوق السياحى فى إسكندرية 

 

السوق السياحى فى أسكندرية (4)
السوق السياحى فى إسكندرية 

 

السوق السياحى فى أسكندرية (5)
السوق السياحى فى أسكندرية 

 

فلسنوات طويلة تعدت الـ20 عاما تراص العديد من بائعى التحف والإكسسوارات فى الطريق المؤدى للقلعة، تقف خلفهم حكايات عديدة، ويحملون على عاتقهم حسن استقبال ضيوف الإسكندرية بحسب ما يطلقون على السياح، "الفسحة الحلوة بتبدأ من عندنا، وبنستقبلهم أحسن استقبال"، كلمات عبر بها الحاج محمد بائع الإكسسوارت فى السوق السياحى، معبرًا على حرص الباعة على حسن استقبال السياح، وزوار الإسكندرية من المصريين.

السوق السياحى فى أسكندرية (15)
السوق السياحى فى الإسكندرية 

 

السوق السياحى فى أسكندرية (18)
السوق السياحى فى الإسكندرية 

 

السوق السياحى فى أسكندرية (20)
السوق السياحى فى الإسكندرية 

 

أما أحمد يحيى، تاجر الأنتيكات فى السوق نفسه يرى أن السوق أفضل مكان لعرض الأعمال اليدوية، وفرصة جيدة لكل موهوب بالتواجد والتعبير عن موهبته، وتقديمها كهدايا مختلفة للسياح.. "بقالى 10 سنين برسم على الصدف وأبيعه فى السوق هنا"، هكذا تحدث أحمد عما يعرضه من أعمال يدوية فى السوق السياحى، حيث يجد فى موهبته بالرسم والنحت على أصداف البحر فرصة جيدة لتقديم الهدايا للسياح، واكتساب المال منها.

السوق السياحى فى أسكندرية (17)
السوق السياحى فى الإسكندرية 

 

السوق السياحى فى أسكندرية (21)
السوق السياحى فى الإسكندرية 

 

السوق السياحى فى أسكندرية (25)
السوق السياحى فى الإسكندرية 

 

تتجول فى بقية أجزاء السوق فتجد التماثيل والمنحوتات تسيطر على جزء كبير منه، ومهنة اتخذها "مراد البنا" لأكثر من 15 عامًا كمهنة متوارثها أبًا عن جد،  فبتماثيل الفيلة والخيول يروج مراد لبضاعته فى السوق لدى السياح ويرى فى الأسعار معدل فى متناول الجميع، باختلاف أحجام التماثيل التى يبيعها.

وفى أحد الأركان الفارغة تجد الحاج أحمد صاحب الباع الطويل فى عمل الهدايا من زجاجات الرمال لزوار القلعة، "معظم زباينى من الشباب والأطفال، وأسعارى من 15 لـ60 جنيها للإزازة"، كلمات قالها الرجل الستينى عما يقوم به فى السوق السياحى، حيث اعتاد زوار القلعة على تسجيل زيارتهم بلمساته على زجاجة ممتلئة بالرمال الملونة، والتى ينظم عليها حروف وأسماء بحسب اختيار الزبائن.

السوق السياحى فى أسكندرية (10)
السوق السياحى فى الإسكندرية 

 

السوق السياحى فى أسكندرية (12)
السوق السياحى فى الإسكندرية 

 

حالة من البهجة تسيطر عليك أثناء تجولك فى السوق، وحتى دخول لقلعة قايتباى، فتجد رغبة شديدة تتولد لديك بضرورة اقتناء هدايا وإكسسوارات يدوية من صنائع أيدى التجار فى ذلك السوق، الذى يبشر برحلة مميزة، وزيارة فريدة من نوعها داخل أسوار القلعة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة