خالد صلاح

عمرو جاد

افعلوها من أجل محمد صلاح

الخميس، 26 أبريل 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

فى ذروة فخرها بمحمد صلاح، لا يجب أن تنسى الدولة، الدَّيْن الواجب سداده للموهوب الذى خدم القوة الناعمة وصورة العرب والمسلمين أكثر مما خدمتها ملايين أُنفقت على الصراخ بالفضائيات والمؤتمرات الفاشلة.

فالفخر وإطلاق اسم محمد صلاح على الشوارع وصالات الألعاب ليس هو العرفان المناسب الذى نقدمه لهذا الفتى، وبحسابات العقل والربح كان يمكن للحكومة أن تجعل قرية نجريج امتدادًا للنجاح الباهر الذى حققه ابنها لتحفز بقية القرى على احترام المواهب، لكننا كالعادة اكتفينا باجتهادات المحافظ والعمدة فى إعداد قائمة بمتطلبات القرية انتظارًا لمن يتبرع باستكمالها، وليست من مهام محمد صلاح أن يبنى معهدًا دينيًا أو يجدد مركز شباب، فهذه مسؤوليات الحكومة التى من واجبها أن تجعل قريته من أفضل القرى وأقلها مشاكل وأكثرها نظافة، على الأقل أمام كاميرات الفضائيات العالمية التى تقدر موهبة صلاح، لكنها لا تحترم البؤس.

 

عمرو جاد
عمرو جاد

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة