خالد صلاح

تعديل قانون مزاولة مهنة الطب على مائدة البرلمان.. إجراء حوار مجتمعى بشأنه الأسبوع الجارى.. يُعدل مدة الدراسة لخمس سنوات بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة والتدريب لعامين.. ولجنة الصحة: يتواكب مع متغيرات عالمية

الثلاثاء، 17 أبريل 2018 06:00 ص
تعديل قانون مزاولة مهنة الطب على مائدة البرلمان.. إجراء حوار مجتمعى بشأنه الأسبوع الجارى.. يُعدل مدة الدراسة لخمس سنوات بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة والتدريب لعامين.. ولجنة الصحة: يتواكب مع متغيرات عالمية تعديل قانون مزاولة مهنة الطب على مائدة البرلمان
كتب محمود حسين
إضافة تعليق

 تناقش لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، بالاشتراك مع لجنة الشئون الصحية، خلال الأسبوع الجارى، مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن تعديل بعض أحكام القانون رقم 415 لسنة 1954 في شأن مزاولة مهنة الطب، والذى يعدل المادة رقم (2) من القانون المتعلقة بمدة الدراسة لنيل درجة البكالوريوس فى الطب والجراحة.

لجنة التعليم بمجلس النواب

ويتضمن التعديل فى المادة (2)  بحسب مشروع القانون، أن يتم تعديل مدة ونظام الدراسة لنيل درجة البكالوريوس فى الطب والجراحة  لتصبح خمس سنوات بدلًا من ست سنوات، ولتكون بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة، وزيادة مدة التدريب الإلزامى اللازم لمزاولة مهنة الطب لتصبح سنتين بدلًا من سنة واحدة، مع ضرورة اجتياز الخريج فى نهاية هذه المدة الامتحان القومى للتأهيل الذى تجريه الهيئة المصرية للتدريب الإلزامى للأطباء.

 

وفى هذا السياق، تعقد لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، يوم الأربعاء المقبل، جلسة استطلاع ومواجهة لمناقشة تعديل قانون رقم 415 لسنة 1954 فى شأن مزاولة مهنة الطب، فى جلسة مشتركة مع لجنة الشئون الصحية، بالإضافة إلى مناقشة مستقبل التعليم الطبى فى مصر، وسيتم دعوة كل الجهات المعنية والمتخصصين من نقابة الأطباء وغيرها لحضور الجلسة.

 

لجنة الصحة بالبرلمان: تعديل قانون مزاولة مهنة الطب ضرورى لإكساب الخريج خبرة عملية

من جانبه، قال الدكتور مجدى مرشد، عضو لجنة الشئون الصحية، إن مشروع القانون يتضمن تعديل فى مادة واحدة، وهو لابد منه حتى يتواكب مع تغيير نظام التعليم الطبى، حيث أن مدة الدراسة كانت 6 سنوات وسنة واحدة تدريب، وستصبح خمس سنوات دراسة وسنتين تدريب.

 

وأضاف "مرشد"، أن التعديل مطلوب حتى لا يكون نظام التعليم الطبى الجديد بمدة الخمس سنوات مخالف لقانون مزاولة المهنة الحالى إذا بقى الأمر على ما هو عليه، مستطردا: "وفقا للنظام الحالى الطبيب بيكون خريج دارس كويس نظرى ومشتغلش عملى كويس لإن التدريب لمدة سنة واحدة، أما فى حالة إن التدريب يكون سنتين هيكون تدرب جيدا ومارس عملى أفضل".

 وقال النائب الدكتور محمد العمارى، رئيس لجنة الشئون الصحية، إن هذا التعديل جاء ليتواكب نظام الدراسة للحصول على بكالوريوس الطب والجراحة متواكبا مع المتغيرات العالمية، حيث الاهتمام بالمهارات والخبرة من خلال التدريب والممارسة  بشكل أكبر من النظرى، لذلك سيكون نظام الدراسة لمدة 5 سنوات والتدريب سنتين.   

ووفقا للمذكرة الإيضاحية لمشروع القانون، يتضح أن الهدف منه هو أن تتواكب الدراسة لنيل درجة البكالوريوس فى الطب والجراحة مع متطلبات الاتحاد العالمى للتعليم الطبى، وذلك بتعديل مدة ونظام تلك الدراسة لتصبح خمس سنوات بدلًا من ست سنوات، ولتكون بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة، وعلى أن يقترن بهذا التعديل زيادة مدة التدريب الإلزامى اللازم لمزاولة مهنة الطب لتصبح سنتين بدلًا من سنة واحدة، مع ضرورة اجتياز الخريج فى نهاية هذه المدة الامتحان القومى للتأهيل الذى تجريه الهيئة المصرية للتدريب الإلزامى للأطباء والمنشأة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 210 لسنة 2016، وذلك كشرط لمزاولته لمهنة الطب، ولقيده فى سجلات وزارة الصحة، وهو ما اقتضى بالضرورة تدخل تشريعى بإجراء تعديل على نص المادة (154) من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات الصادر بالقانون رقم 49 لسنة 1972 والصادرة بقرار رئيس الجمهورية رقم 809 لسنة 1975 التى عُنيت ببيان نظام الدراسة لنيل درجة البكالوريوس فى الطب والجراحة، وعلى نص المادة (2) من قانون تنظيم مزاولة مهنة الطب المشار إليه والتى تضمنت الشروط اللازمة لقيد الحاصل على درجة بكالوريوس الطب والجراحة بسجل وزارة الصحة المعد لهذا الغرض تمهيدًا لمزاولته للمهنة.

لجنة الصحة بمجلس النواب

رأى قسم التشريع بمجلس الدولة

 وكان قسم التشريع بمجلس الدولة راجع مشروع القانون، وأوضح أنه استعرض نصوص قرار رئيس مجلس الوزراء رقم (210) لسنة 2016 المشار إليه، البند (3) من المادة الثالثة منه والذى نص على أن تضع الهيئة أسس تقييم الأطباء على مختلف المستويات للتأكد من استيفائهم التدريب الملائم على أن يشمل ذلك عقد الامتحان القومى للتأهيل لمزاولة المهنة فى نهاية فترة التدريب الإلزامى (الامتياز)، ومنحهم شهادة اجتياز هذا الامتحان، وذلك طبقًا لأحكام قانون مزاولة مهنة الطب، وتدارس القسم مشروع القانون فى ضوء ما تقدم وفى ضوء النصوص الدستورية والقانونية ذات الصلة، وقام بمراجعته، وارتأى فى شأن المادة الأولى من المشروع المعروض – (والتى تضمنت إضافة فقرة أخيرة إلى المادة (2) من القانون رقم 415 لسنة 1954 المشار إليه) – الآتى:

"أن حقيقة هذا التعديل هو إضافة حالة جديدة إلى حالات القيد فى سجل وزارة الصحة، والخاصة بقيد الحاصلين على درجة البكالوريوس فى الطب والجراحة بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة والذى سيتم تطبيقه على الطلاب الجدد الملتحقين بالدراسة اعتبارًا من العام الدراسى 2018/2019، وذلك حال إقرار تعديل نظام مدة الدراسة لنيل درجة البكالوريوس فى الطب والجراحة، وبيان الاشتراطات المتطلبة لذلك؛ مع ضرورة اجتياز خريجى كلية الطب والجراحة - بالنظام المستقبلى - الامتحان القومى لمزاولة المهنة الذى تعقده الهيئة المصرية للتدريب الإلزامى للأطباء المشار إليها؛ ومن ثم فقد تمت إعادة صياغة التعديل المطلوب على هذه المادة على النحو الوارد بالصيغة المرفقة، ليكون مُحققًا للغاية من إصداره".

 

وجاء نص مشروع القانون كالتالى:

المادة الأولى:

تضاف فقرتان إلى نهاية المادة (2) من القانون رقم 415 لسنة 1954 فى شأن مزاولة مهنة الطب، نصها الآتى:

ويقيد بالسجل المشار إليه من حصل على درجة البكالوريوس فى الطب والجراحة بعد الدراسة لمدة خمس سنوات دراسية بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة من أحد الجامعات المصرية أو مؤهل أجنبى معادل له، وأمضى التدريب الإجبارى المشار إليه فى الفقرة الثانية من هذه المادة لمدة سنتين واجتياز الامتحان القومى للتأهيل لمزاولة الذى تعقده الهيئة المصرية للتدريب الإلزامى للأطباء.

 

ويشترط لقيد الحاصل على مؤهل أجنبى معادل لدرجة البكالوريوس فى طب الطب والجراحة بالنظام المشار إليه فى الفقرة السابقة فى هذا السجل أن يجتاز بنجاح الامتحان المنصوص عليه فى المادة الثالثة من هذا القانون.

 

المادة الثانية:

ينشر هذا القانون فى الجريدة الرسمية ويعمل به فى اليوم التالى لتاريخ نشره.

201801090146284628


إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

طبيب

تدريب فى المستشفيات الحكومية

لن يتحسن مستوى الأطباء إلا بعمل أعضاء هيئة تدريس كليات الطب فى المستشفيات الحكومية من خلال جدول يغطى أيام الأسبوع بحيث يعمل كل أستاذ ولو يوم واحد فى الأسبوع . وغير ذلك كلام نظرى لزوم الأعتراف الدولى بالشهادة المصرية .

عدد الردود 0

بواسطة:

بنت مصرية

مرحبا بالشهادة المعتمدة !!

جميل ان شهادة بكالريوس الطب المصرية تبقى معتمدة عالميا , أو الخريج يقدر يشتغل بيها فى أى بلد تانية يتعلم فيها طب فعلا !! بس بالمناسبة دى ولأنى لمضة بطبعى ومسحوبة من لسانى فأحب اقول ان البروتوكول الجديد ده مش هيفرق فى مستوى الخريج المصرى علميا بأى شىء , لأن لو فترة الأمتياز عندنا بقت عشر سنين مش سنتين برضه الطالب مش هيتعلم فيها حاجة !! الأمتياز عندنا فترة الطالب بيعمل فيها حاجتين , بيرفع فيها لياقته البدنية , وبيشرب فيها عدد مهووول من أكواب النسكافيه وكانزات المشروبات الغازية !! طبعا اللى ممروش بالتجربة الجميلة دى مش فاهمين أى حاجة , هحاااول افهمكم , طالب الأمتياز وخاصة المحظوظ اللى امتيازه جه فى مستشفى جامعى , بيبقى دوره هو دور أى حد غير طالب الطب , يعنى بيؤدى دور العامل أو الممرض أو الموظف أو حتى مرافق المرضى اذا كان من النوع العشرى الأجتماعى !! ببساطة من أول ما يمضى حضور لحد ما يمضى انصراف , بينقل المرضى للعرض على الأخصائيين بين الأقسام المختلفة أو المبانى المختلفة , يتصل ببنك الدم يطلب الدم اللى محتاجينه المرضى أو يحجزه بمصطلح الأمتياز , ويروح بنك الدم يستلمه ويرجع يسلمه فى القسم اللى محتاجه , ينقل عينات التحاليل للمعامل وينقل النتايج من المعامل للأقسام , يرافق المرضى الى أقسام الغسيل الكلوى والعلاج الكيماوى والأشعاعى وينتظرهم لما يخلصوا علاجهم ويرجع بيهم , أو ياخدهم لأقسام الأشعة والمناظير وينتظرهم لما يعملوا الأشعات والمناظير المطلوبة ويرجع بيهم هما وأشعاتهم ومناظيرهم ونتايجها للقسم , ياخد من المرضى وذويهم الأوراق والمستندات اللازمة لأستخراج تقارير العلاج على نفقة الدولة ويرفقها بتقارير الأقسام المعالجة وياخد كل ده لمكاتب الموظفين اللى هيبعتوا طلبات العلاج للوزارة , وغيرها وغيرها من المشاوير اللى مبتخلصش , وطبعا أثناء كل مشوار الطالب بيزوع ويروح يشربله كوباية نسكافيه أو ياكلله ساندوتش على ما العيان يخلص كشف أو يخلص أشعة أو أكياس الدم المطلوبة تجهز أو نتايج التحاليل تطلع أو ............ أييييييييييي حاجة من اللى هو مكلف يعملها تتم !! تقوللى بقى الطالب ده اتعلم ايه فى خلال اليوم الجميل ده له علاقه بالطب , أو مينفعش يعمله الا طبيب , أقولك ولا حاجة !! لا فحص عيان , ولا دخل أوضة عمليات , ولا حضر ولادة , ولا شاف أشعة من الأشعات اللى هو رايح جاى بيها دى ولا فهم تقريرها معناه ايه ولا خيط جرح ولا ركب قسطرة بولية ولا أنبوب معدة , ولا حتى لزق قطعة بلاستر !! باختصار هو مجرد مشاويرجى , رايح جاى طالع نازل طول اليوم وبس !! وفى آخر كل راوند , اقصد كل قسم اتدرب فيه , بيدور على النايب اللى مفروض انه كان بيدربه , علشان يوقعله فى الدفتر اللى معاه انه اتدرب وانهى تدريبه فى القسم ده وتمام التمام , فينتقل للقسم اللى بعده يعمل فيه نفس اللى عمله فى اللى قبله , وفى الآخر ياخد الدفتر الموقع من كل اللى مفروض انهم علموه ده , ويرفقه بشوية أوراق شخصية , ويحطه فى ملف ظريف ويقدمه لشئون الخريجين علشان يثبت انه أنهى سنته التدريبية , فبناء عليه يدولة شهادة معتمدة انه حاصل على امتياز الطب والجراحة , وانه طبيب قد الدنيا !!حتى اللى درسه أثناء ست سنين الكلية , بينساه فى سنة الأمتياز !! يبقى هتفرق في ايه بقى الأمتياز يبقى سنة وللا اتنين وللا عشرة ؟؟ يالله مش مهم , المهم ان الشهادة هتبقى معتمدة دوليا !!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة