خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

البيان المالى: العجز الكلى بالموازنة الجديدة يقدر بـ438 مليار و594 مليون جنيه

الأحد، 15 أبريل 2018 01:30 ص
البيان المالى: العجز الكلى بالموازنة الجديدة يقدر بـ438 مليار و594 مليون جنيه عمرو الجارحى
كتب نورا فخرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قُدر العجز الكلى بمشروع الموازنة العامة للدولة عن العام المالى (2018/2019)، وفقا للبيان المالى المُرسل إلى مجلس النواب، والذى يلقيه وزير المالية د. عمرو الجارحى، صباح اليوم، مبلّغ وقدره 438 مليار و594 مليون جنيه (8.4 % من الناتج المحلى الإجمالى) بزيادة قدرها 7.5 مليار جنيه عن النتائج المتوقعة للسنة المالية الحالية 2017/2018 والبالغة نحو 430.8 مليار جنيه (9.8% من الناتج المحلي الإجمالى).

ووفقا للبيان المالى، فأن تقديرات العجز بمشروع الموازنة العامة للسنه المالية الجديدة، تضمن زيادة فى الالتزامات على جانب المصروفات، وأهمها زيادة دعم السلع التموينية والمساهمات في صناديق المعاشات وزياده فؤائد خدمة الدين العام

اللافت للنظر إن العجز الكلى للموازنة، يمثل العجز النقدى للموازنة العامة مضافا إليه أو مطروحان منه صافى حيازة الأصول الماليّة، وهو العجز الذى يتطلب الأمر البحث عن مصادر لتمويله

وفِى هذا الصدد، قدرت قيمة صافى حيازة الأصول المالية، وفقا للبيان المالى عن مشروع الموازنه للعام المالى الجديد 2018/2019 و الذى حصلت "الْيَوْمَ السابع" على نسخة منه، مبلغ وقدرة 3 مليار و762 مليون جنيه، بينما قدر العجز النقدى بنحو 8 .434 مليار  بنسبة 8.3% من الناتج المحلى الإجمالى المستهدف لتلك السنه المالية.  

ويمثل صافى حيازة الأصول المالية، ما تدفعه الخزانة العامة من مساهمات أو إقراض مطروحان منه ما تحصله من موارد تستحق على هذه الحيازات كاسترداد اقساط القروض. 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

فؤاد محمد فؤاد أحمد

اسباب عجز الموازنة

يرجع اسباب عجز الموازنة الى عدة اسباب - عدم الانتماء لمصر من البعض وتفضيل المنتج المستورد على المنتج المحلي - التربح من قبل البعض في التلاعب بالمواصفات الفنية للمشارع الانشائية بمصر - سلبيت الرقابة الإإدارية مع المتربحين - سلبية الجهاز المركزي للمحاسبات في محاسب المتلاعبيت والمتربحين - لنا الله وربنا يصبرنا على البلاء

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة