خالد صلاح

سيدة تكبل طفلها بالسلاسل الحديدية خشية خطفه من والده وقت "الرؤية"

السبت، 14 أبريل 2018 11:46 ص
سيدة تكبل طفلها بالسلاسل الحديدية خشية خطفه من والده وقت "الرؤية" سيدة تكبل طفلها بالحديد


كتب رامى محيى الدين
إضافة تعليق

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى، صورة لسيدة مطلقة تكبل طفلها بسلاسل حديدية ببورسعيد وقت رؤية والده، خوفا من اختطافه منها، معللة ذلك بأن للأب حق رؤية الطفل فقط ولا يحق الانفراد به او اصطحابه لأى مكان بمفردهما.

3f92ca50-f735-4617-a51f-f2e27097436a
 سيدة تكبل ابنها بالحديد

 

يمكن إرسال  الصور والفيديوهات خلال الاحتفال لنشرها بالموقع والجريدة المطبوعة، عبر خدمة "واتس آب اليوم السابع " برقم 01280003799، أو عبر البريد الإلكترونى send@youm7.com، أو عبر رسائل "فيس بوك"، على أن تُنْشَر الأخبار المُصَوَّرَة والفيديوهات باسم القُرّاء.

 


إضافة تعليق




التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

اب مصري

مش لاقي تعليق

مش عارف اقول ايه!!!!؟

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى علي

جوانتناموا الرؤية

ده يمثل عذاب الرؤية في مصر الرجاء تغيير القانون العجيب اللا انساني ده واستبداله باللستضافة والرعاية المشتركة أسوة بباقي دول العالم والبشر بل والحيوانات!!!!

عدد الردود 0

بواسطة:

د/ مجدى

انسانة حقودة وغير سوية

ولابد للمحكمة من نزع حضانة الطفل منها لانها غير امينة عليه او على شخصيته ونفسيته

عدد الردود 0

بواسطة:

حزين

قانون سخيف وجبروت سيدة لا يردعه غير قاضي عادل

يجب أن الرعاية مشتركة بين الأب والأم بالمناصفة وغير ذلك حرام وظلم وهذه الصورة خير دليل على جبروت هذه المرأة، هذه جريمة في حق هذا الصغير ويجب إلغاء مثل هذه القوانين، حق الرعاية يجب أن يكون مشترك حتى بلوغ الأبناء والبنات سن الرشد. يجب أخذ الرعاية كلياً من هذه السيدة التي تعذب طفلها بقلب معدوم من الرحمة والإنسانية. القانون يجب أن يكون عادل ومنصف للطرفين وللأطفال حق العيش بالتساوي عند الأب والأم ولا داعي لمثل هذا المشهد الغير إنساني. يجب عدم إستخراج جوازات سفر للأطفال إلا بعد موافقة الطرفين والقاضي. يمنع أي طرف من الرعاية لو كان ملحداً أو شاذا جنسياً أو مجنون أو به مرض معدي أو يستخدم العنف مع الأطفال مثل هذه السيدة

عدد الردود 0

بواسطة:

مصريه

الله يلعنها هى وامثالها يجبب تيير قانون اتلرية فورا حفاظا على نفسية ا لاطفال

الله يلعنها هى وامثالها يجبب تيير قانون اتلرية فورا حفاظا على نفسية الاطفال

عدد الردود 0

بواسطة:

داليا السعيد

أم غير سوية

ما تفعله يدل على نفسية غير سوية وجهل واضح، وأستغرب حقاً من عدم وجود قانون يجرم ما تفعله هذه السيدة!

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر؟

الله لا يكسبك يا بعيدة--أحدثتى شرخ وجرح فى نفسية الطفل لن يمحوة أو يضمدة الزمان

مهما كانت اسباب النزاع وخلفياتها وشراسة الاب أفتراضيا يعنى--أطالب النيابة العامة ووالد الطفل بتحريك دعوى ضد الام ومحاكمتها فورا وحبسها --لاعتدائها على حرية الطفل ونفسيتة --كيف سيعيش هذا الطفل طوال حياتة وهذة الصورة معلقة بذهنة ناهيكم عن الصورة السيئة التى وصفتها للطفل عن أبوة--والله دة لو أبوة شيطان مش ممكن تكون هذة أم وتعمل كدة فى أبنها وتهينة بهذة الطريقة--هل هو فى نظرها كلب أو قرد أو أى حيوان من ذو الاربع --أيدين ورجلين يعنى --روحى يا بعيدة الهى ما توردى على جنة ولا تشوفى يوم حلو ابدا فى حياتك--لا لا يوم أية ثانية واحدة--أقسم بالله العظيم لو أنة لى صفة فى هذا الموضوع --لقدمتها لمحاكمة عاجلة وحبستها--وبعدها تحول لمستشفى الامراض العقلية--فمهما كانت الاسباب وافعال الاب او حتى تهديداتة --لا يصل بها الامر لتكبيل الطفل بهذة الطريقة المهينة--هناك مليون طريقة وطريقة للحفاظ على الطفل من الاختطاف على حد تخيلها المريض--منها أن يحضر معها أحد أقاربها أو تطلب من النيابة العامة أتخاذ الاجراءات الاحترازية للحيلولة دون خطف الطفل كما تدعى او تطلب من المحكمة تحديد مكان أمن للمقابلة -واخيرا وليس أخرا هو يعنى الجنزير دة هو اللى هيمنعة من خطف الطفل لو انت تعتقدين هذا تبقى سيدة عبيطة--وأعتقد بأنك فتحتى على نفسك طاقة جهنم بهذة العملة السودة --يانهار اسود يا ناس ازاى الواحد يروح علشان يقابل أبنة يلاقية متجنزر بجنزير--انا عن نفسى مش عارف أبوة تمالك نفسة ازاى وماذا كان رد فعلة --مصيبة لا تكون دى حركة منها علشان عاوزة تتشهر على أفا الطفل وأبوة وتعمل شو أعلامى وتحاول تشوية صورة الاب لتنال تعاطف الناس معها أو أى أهداف أخرى بما فيها محاولة أثباتها أن والدة عاقد العزم على خطفة والله لو عاوز يخطفة هيخطفة حتى لو كنتم فى بروج مشيدة--دة أية الهبل دة--عالم مجنون مجنون يا تفيدة--

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة