خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

السيسي يؤكد لوزير خارجية قبرص حرص مصر على تعزيز التعاون المشترك

الأربعاء، 11 أبريل 2018 02:13 م
السيسي يؤكد لوزير خارجية قبرص حرص مصر على تعزيز التعاون المشترك الرئيس السيسي مع وزير خارجية قبرص
كتب محمد الجالى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، الأربعاء، وزير خارجية قبرص نيكوس خريستودوليديس، وذلك بحضور سامح شكرى وزير الخارجية، بالإضافة إلى سفير قبرص بالقاهرة.

 

وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بوزير خارجية قبرص وطلب نقل تحياته إلى الرئيس القبرصى، كما أعرب عن التقدير لمواقف قبرص الداعمة لمصر، مؤكداً ما تتسم به العلاقات المصرية القبرصية من خصوصية وتميز، وحرص مصر على تعزيز آليات التعاون مع قبرص فى جميع المجالات. كما أشاد  بالتعاون القائم فى إطار الآلية الثلاثية مع اليونان، ولاسيما فى مجال الطاقة فى شرق المتوسط، مشيراً إلى أهمية مواصلة العمل على الارتقاء بالتعاون على صعيد مختلف المجالات بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

 

وأضاف المتحدث الرسمى أن وزير خارجية قبرص نقل من جانبه تحيات الرئيس القبرصى إلى الرئيس، كما وجه التهنئة بمناسبة إعادة انتخابه لفترة رئاسية ثانية، معرباً عن اعتزاز قبرص بما يربطها بمصر من علاقات تعاون متميزة وصلت إلى مستوى غير مسبوق خلال السنوات الماضية، وأصبحت تمثل نموذجاً للتعاون البناء بين دول المتوسط. وأكد الوزير القبرصى على ما تتمتع به مصر من مكانة متميزة وثقل إقليمى ودور محورى فى المنطقة، فضلاً عن دورها الرئيسى فى مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، مثمناً فى هذا الإطار ما حققته مصر من نجاح وتقدم فى إرساء دعائم الأمن والاستقرار، وما تشهده من تقدم وتطور فى شتى المجالات. وأعرب وزير خارجية قبرص عن اهتمام بلاده بتطوير آلية التعاون الثلاثى بين مصر واليونان وقبرص، مشيراً إلى أنها تعد أداة ناجحة للتنسيق والتعاون فى تنفيذ مشروعات مشتركة تسهم فى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لهذه الدول.

 

وذكر السفير بسام راضى أنه تم خلال اللقاء التطرق لعدد من الموضوعات المتعلقة بسبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم استعراض سبل تعزيز أطر التعاون الثنائى على مختلف الأصعدة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية. كما شهد اللقاء التباحث حول مستجدات الأوضاع فى المنطقة، وسبل التصدى للإرهاب وجهود التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة بالمنطقة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة