خالد صلاح
}

4 مشاهد لبنات وزوجات وأمهات الشهداء مع الرئيس أثبتت أن الصمود امرأة

الخميس، 08 مارس 2018 06:00 م
4 مشاهد لبنات وزوجات وأمهات الشهداء مع الرئيس أثبتت أن الصمود امرأة ابنة الشهيد
كتبت: شيماء حمدى
إضافة تعليق

ما بين بنات وزوجات وأمهات تجدهن يرفعن راية حب الوطن، قدمن أغلى ما يملكن من أهاليهم شهداء فى سبيل الدفاع عن العرض والأرض، لم تذهب دماؤهم سدى بل عطرت تراب مصر ليتسع لحماية نسائها، وفى يوم المرأة نسرد خلال السطور التالية أبرز المشاهد لبنات وزوجات وأمهات الشهداء أثبتن فيها أن الصمود امرأة مصرية جدعة.

زوجة الشهيد المنسى
زوجة الشهيد المنسى

 

زوجة حديدية
 

زوجة قوية أبكت الجميع ولم تبكِ دمعة واحدة، هى منار محمد سليم زوجة الشهيد أحمد المنسى شهيد القوات المسلحة فى سيناء، والتى ألقت كلمة مؤثرة أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى فى الندوة التثقيفية الـ26 للقوات المسلحة، والتى أكدت أنها استمدت القوة من زوجها الشهيد، قائلة: "زوجى كان إنسانا قويا، وأنا استمديت قوتى منه ومينفعش أكون مهزوزة"، مؤكدة أن نجلها حمزة يتمنى الشهادة وهو أمر لا يخيفها بل ترحب به فداءً للوطن.

يحمل ابنة الشهيد
 ابنة الشهيد

 

حضن الأب
 

المشهد لا يمكن أن تنساه لأنه حفرته صورة واقعية جسدتها مشاعر طفلة لم يتجاوز عمرها أصابع اليد، خديجة ابنة الشهيد أحمد عبد الفتاح، التى كانت صورتها الأكثر تداولاً على صفحات فيس بوك حيث قامت الطفلة ببراءة بفتح ذراعيها للرئيس عبد الفتاح السيسى لتقول له إن استشهد والدى فأنت أب لنا، وهى ابنة الرائد أحمد عبد الفتاح الذى  استشهد فى اشتباكات مع إرهابيين فى جبل أبوتشت أغسطس الماضى، وقد صدق الرئيس السيسي على منح الشهيد وسام "الطبقة الثالثة".

يمسح الدموع
يمسح الدموع

 

دموع الوطن
 

طفولة بريئة لا تجد بداخلها سوى الحزن على أب رحل دون أن يحضر حفل تخرجها أو يسلمها ليد عريسها يوم زفافها، وجدت نفسها وسط جماهير وقيادات وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي يمنحها درع التكريم لوالدها صمدت الطفلة نجلة الشهيد محمد عبد الفتاح سليمان فى البداية لكن سرعان ما انهمرت دموعها ليمسحها الرئيس.

أم الشهيد
أم الشهيدين

 

 أم الشهيدين
 

أم من حديد تجسد دور المرأة الحديدية فى الصبر وحب الوطن، استشهد ابنها الأول فمنحت الآخر أيضًا هدية لمصر بروح نقية ودماء زكية، هى أم شهيد القوات المسلحة المقدم أحمد صلاح الدين مالك، الذى استشهد خلال عملية مداهمة على عناصر إرهابية فى سيناء، وسبق أن استشهد شقيقه الرائد إسلام صلاح الدين مالك، الضابط بوزارة الداخلية، والتى قالت خلال استقبال الرئيس السيسى لها: لما الشهيد الصغير توفى قلت للكبير أنت الخير والبركة ولما التاني توفى قلت الحمد لله يارب، وأضافت: "أنا قدمت شهيدين للوطن ومش خسارة في الوطن"

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة