خالد صلاح
}

تعرف على سلع تراجعت أسعارها خلال شهر فبراير.. أبرزها الملابس بانخفاض 5.6%

الخميس، 08 مارس 2018 11:07 ص
تعرف على سلع تراجعت أسعارها خلال شهر فبراير.. أبرزها الملابس بانخفاض 5.6% ملابس جاهزة- أرشيفية
كتبت - هبة حسام
إضافة تعليق

أعلن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء فى صباح اليوم، معدل التضخم، والذى سجل على المستوى السنوى تراجعاً، ليبلغ 14.3% خلال شهر فبراير 2018، مقارنة بمثيله من العام الماضى الذى سجل التضخم خلاله 31.7%، أما على المستوى الشهرى، فقد سجل ارتفاعاً مقارنة بشهر يناير السابق له.

وبالرغم من ارتفاع معدل التضخم الشهرى خلال شهر فبراير الماضى، إلا أن هناك عددا من السلع تراجعت أسعارها، وساهمت فى التقليل من الارتفاع فى معدل التضخم الشهرى، والذى  حدث بشكل طفيف بلغ 0.3% عن شهر يناير، بعد أن سجل الرقم القياسى العــام لأسعــار المستهلكين لإجمــالـى الجمهوريـة 267 لشهر فبراير.

ومن أبرز السلع التى تسببت فى هذا الارتفاع الطفيف لمعدل التضخم الشهرى لشهر فبراير عن الشهر السابق له، مجموعة الحبوب والخبز  والتى ارتفعت أسعارها بنسبة 2.9%، ومجموعة اللحوم والدواجن وقد ارتفعت بنسبة 1%، هذا بالإضافة لارتفاع أسعار مجموعة الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 1.9%، ومجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 0.2%، وارتفاع مجمـوعة الفاكهة بنسبة 1.5%.

أما السلع التى تراجعت أسعارها مساهمة فى الحد والتقليل من نسبة الارتفاع فى معدل التضخم الشهرى لشهر فبراير مقارنة بالشهر السابق له "يناير 2018"، تمثلت فى:

- انخفاض مجموعة الخضروات بنسبة 0.3% لتساهم بمقـدار 0.04% فى معـدل التغير الشهرى، وذلك بسـبب انخفاض أسعـــار الطماطم بنسبة 4.4%.

- انخفاض قسم الملابس والأحذية انخفاضاً قدره 3.6% ليساهم بمقدار 0.15% فى معدل التغير الشهرى، بسبب إنخفاض أسعار مجموعة الملابس الجاهزة بنسبة 5.6%، وذلك بسبب الأوكازيون الشتوى.

انخفاض قسم الأثاث والتجهيزات والمعدات المنزلية والصيانة انخفاضاً قــدره 0.2%، ليســاهم بمقدار 0.01% فـى معـدل التـغير الشهـرى، بسبب انخفاض مجموعة المفروشات المنزلية بنسبة 1.7%.

 

1
جانب من بيانات جهاز الإحصاء

 

2
صادر عن جهاز الإحصاء

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة