خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فرار آلاف السوريين مع احتدام المعارك فى عفرين والغوطة الشرقية

السبت، 17 مارس 2018 01:55 م
فرار آلاف السوريين مع احتدام المعارك فى عفرين والغوطة الشرقية سوريا - أرشيفية
رويترز ـ (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

خرج آلاف المدنيين من بلداتهم هربا من معارك فى شمال سوريا وجنوبها اليوم السبت، فيما أدت حملتان عسكريتان مختلفتان إلى نزوح جماعى فى الأيام القليلة الماضية.

وقال عاملون فى الإنقاذ والمرصد السورى لحقوق الإنسان إن جيبا لعناصر المعارضة فى الغوطة الشرقية القريبة من العاصمة دمشق شهد ضربات جوية كما نزحت موجة جديدة تضم عشرة آلاف شخص على الأقل نحو خطوط الجيش السورى منذ صباح اليوم.

من جهتها ذكرت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن 30 ألف شخص غادروا الغوطة الشرقية عبر معبر (الحمورية).

وقال فلاديمير زولوتوخين المتحدث الرسمي باسم المركز الروسي للمصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية - وفقا لوكالة أنباء (سبوتنيك) - "إن نحو 30 ألف شخص خرجوا من الغوطة الشرقية عبر معبر (الحمورية).. وما زال الناس يغادرون".

وكان رئيس مركز المصالحة الروسي، اللواء يوري يفتوشينكو، قد أعلن - في وقت سابق اليوم- أنه جرى إخراج 5023 شخصا من الغوطة عبر الممر الإنساني المفتوح منذ 15 مارس الجارى.

وفى منطقة عفرين بشمال البلاد، قالت قوات كردية سورية والمرصد السورى إن السكان فروا من جبهات قتال تقترب من ديارهم مع هجوم القوات التركية وحلفاء لها من المعارضة المسلحة على عفرين وهى المدينة الرئيسية فى المنطقة، وقالت مسؤولة كردية بارزة والمرصد إن أكثر من 150 ألفا غادروا المدينة فى الأيام القليلة الماضية.

وأظهر الهجومان، اللذان تدعم روسيا أحدهما وتقود تركيا الآخر، كيف تعيد الفصائل السورية وحلفاؤها من الخارج إعادة رسم خريطة السيطرة فى سوريا بعد أن لحقت الهزيمة العام الماضى بدولة الخلافة التى أعلنها تنظيم داعش.

ودخلت الحرب السورية عامها الثامن الأسبوع الماضى وأزهقت حتى الآن أرواح مئات الآلاف وأدت لنزوح أكثر من 11 مليونا على الأقل بينهم ستة ملايين تقريبا فروا إلى خارج البلاد فى واحدة من أسوأ أزمات اللجوء فى العصر الحديث.

وقال المرصد السورى لحقوق الإنسان إن ضربات جوية على جيب لمقاتلى المعارضة فى الغوطة الشرقية أسفرت عن مقتل 30 شخصا على الأقل تجمعوا للخروج إلى مناطق تسيطر عليها الحكومة اليوم السبت.

وأضاف المرصد أن الضربات على بلدة زملكا أدت أيضا إلى إصابة العشرات. ولم يرد تعليق من دمشق التى تقول إنها لا تستهدف إلا المسلحين.

وأشار المرصد إلى أن موجة جديدة من النازحين تضم نحو عشرة آلاف شخص خرجوا من الجيب الخاضع لسيطرة مقاتلى المعارضة إلى مواقع تابعة للجيش السورى فى الغوطة اليوم السبت. وتنفذ الحكومة حملة عسكرية عنيفة فى المنطقة منذ شهر.

ونفى الجيش التركى اليوم السبت، استهداف مستشفى فى عفرين التى بدأ فيها حملة عسكرية فى يناير ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التى تسيطر على المنطقة.

وقالت الوحدات والمرصد إن ضربة جوية تركية على المستشفى الرئيسى فى مدينة عفرين أسفرت عن مقتل 16 شخصا مساء أمس الجمعة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة