خالد صلاح

إنهاء خصومة ثأرية امتدت لـ4 سنوات بين عائلتين بأسوان.. صور

السبت، 17 مارس 2018 12:26 م
إنهاء خصومة ثأرية امتدت لـ4 سنوات بين عائلتين بأسوان.. صور قيادات المصالحة
أسوان – عبد الله صلاح
إضافة تعليق

شهدت قرية وادى العرب بمدينة دراو محافظة أسوان، اليوم السبت، مراسم صلح بين عائلتى "آل بدوى وآل عشاوى" بعد خصومة ثأرية راح ضحيتها شخصين، واستمرت لمدة 4 سنوات.

شهد مراسم الصلح قيادات مديرية أمن أسوان وعلى رأسهم اللواء أشرف عتريس مساعد مدير الأمن، وناجح مصطفى مساعد المحافظ ونائباً عنه، ومندوب عن لجنة المصالحات بالأزهر الشريف ورجال الدين الإسلامى والمسيحى والقيادات التنفيذية وكبار وعواقل العائلتين وأولياء الدم من الطريفين بجانب حضور نحو ألفى شخصاً.

وتعهد الطرفان على نبذ الخلاف فيما بينهما بعد التعانق والتسامح وسط تهليل الحاضرين "الله اكبر".

وقال المهندس ناجح مصطفى نائبا عن المحافظ إن إتمام الصلح يأتى لترسيخ مبادئ العفو والتسامح بين الناس وخاصة أننا نعيش فى مرحلة نحتاج فيها إلى وقفة مع النفس ونبذ الخلافات وإرساء دعائم الاستقرار مما يعمل على تحفيز الهمم من أجل مجتمع أفضل يعبر عن طبيعة وأخلاقيات أبناء أسوان، مطالباً جميع العائلات بسرعة إنهاء أى خصومة فيما بينهم وتقريب وجهات النظر مع أخذ العبر والدروس لوأد الفتنة فى مهدها لأن الحريق يأتى من مستصغر الشرر من خلال عدم الالتفات للشائعات وترديدها، بجانب ضرورة تقديم النصيحة والتوعية لأبنائنا وشبابنا بإعلاء مبادئ المصالحة ولم الشمل والتماسك والترابط بدلاً من العنف والعصبية.

وأضاف ممثل الأزهر بأسوان، فى كلمته، أنه يجب التخلق بأخلاق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم حيث قال ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) مما يدلل على أهمية التأسى بالرسول الكريم والصحابة ونتخلق بخلق العفو والسماحة ، لافتاً إلى أن قبول الصلح يأتى طاعة لله سبحانه وتعالى لأنه يعمل على نشر روح المحبة والتعاون وإصلاح ذات البين بين جموع الناس بمختلف انتماءاتهم.

جدير بالذكر، أن الواقعة تعود لعام 2014 عندما وقعت مشادة كلامية بين أبناء عائلتى آل عشاوى وآل بدوى ، أسفرت عن مصرع "عبد العظيم سالم" من آل عشاوى وبعد عام قامت عائلة آل بدوى بالأخذ بالثأر بقتل شخص يدعى "جمعة" من آل بدوى، حيث تم القبض وقتها على طرفى المشكلة وتم حبسهم، وخلال تلك الفترة تمكن رجال الأمن بالتعاون مع رجال المصالحات من تقريب وجهات النظر وإتمام صلح اليوم.

 

جانب من الصلح (1)
جانب من الصلح 
جانب من الصلح (2)
جانب من الصلح 
جانب من الصلح (3)
جانب من الصلح 

          


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة