خالد صلاح

أستاذ غدد: سمنة الأطفال تؤدى لقصر القامة وضعف العظام وقلة امتصاص فيتامين "د"

الخميس، 15 مارس 2018 07:55 م
أستاذ غدد: سمنة الأطفال تؤدى لقصر القامة وضعف العظام وقلة امتصاص فيتامين "د" سمنة الأطفال - أرشيفية
كتبت أمل علام
إضافة تعليق

كشفت الدكتورة وسام محرم أستاذ طب الأطفال والغدد الصماء فى الأطفال عن مفاجأة ،خلال مؤتمر طب جامعة عين شمس المنعقد حاليا بالقاهرة ،  أن السمنة تؤدى إلى نقص هرمون النمو،وقد ثبت ذلك  من خلال دراسة جديدة أجريت على 560 طفلا من قصار القامة خلال عام 2014 إلى عام  2017 .

وقالت فى تصريح خاص لــ "اليوم السابع " اكتشفنا أنه كلما زادت كتلة الجسم يؤدى إلى نقص هرمون النمو الداخلى مما يؤدى إلى قصر القامة، ويعتبر هذا الاستنتاج إضافة جديدة لمضاعفات السمنة في الأطفال.

وأضافت أنه من الآثار الجانبية الأخرى للسمنة ارتفاع دهون الدم مما يؤدى إلى ترسيبها فى بعض الأحيان فى أنسجة الكبد،موضحا أنه من الآثار الجانبية الأخرى لحالات السمنة المفرطة هو قلة فى كثافة العظام وضعف امتصاص فيتامين" د ".

وأشارت إلى أن الأبحاث أثبتت حدوث بعض درجات تضخم عضلة القلب فى الأطفال والمراهقين الذين يعانون من السمنة ،مع بعض حالات ضعف عضلة القلب الطفيفة ،والتي أثبتت بعض الدراسات أيضا أنه من الممكن التخلص من هذه المشاكل بخفض الوزن بصورة صحية بإتباع الخطوات التالية:

أولا: العمل على تقليل السعرات الحرارية التي يتناولها الطفل بمحاولة استخدام بدائل للأطعمة التي يفضلها مثل استبدال البطاطس المقلية بالفشار أو بعض الأطعمة المشوية " البطاطا ، أو البطاطس المشوية "واستبدال المشروبات الغازية والعصائر المصنعة بالعصائر الطبيعية والمياه.

ثانيا: محاولة تغيير أسلوب حياة الطفل والمراهق بحيث يزيد من المجهود البدنى ونجعله جزء من النشاط اليومى.

ثالثا: تقليل ساعات الجلوس أمام التلفزيون واستخدام الموبايل والكمبيوتر والفيديو جيم.

رابعا: الابتعاد تماما عن الوجبات السريعة، ومحاولة تغيير نمط الطعام لجميع أفراد الأسرة وأخيرا عدم استعمال اى أدوية تقليل الوزن إلا تحت إشراف طبي حيث لا ينصح استخدامهم فى مرحلة الطفولة والمراهقة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة