خالد صلاح
}

العالم مصطفى السيد: العلاج الكيميائى للسرطان كارثة بكل المقاييس

الأربعاء، 14 مارس 2018 12:03 م
العالم مصطفى السيد: العلاج الكيميائى للسرطان كارثة بكل المقاييس الدكتور مصطفى السيد عضو مجلس أمناء الجامعة البريطانية بالقاهرة
وائل ربيعى
إضافة تعليق

أكد الدكتور مصطفى السيد، عضو مجلس أمناء الجامعة البريطانية بالقاهرة وأستاذ النانوتكنولوجى بمعهد جورجيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة، على أن العلاج الكيميائى لمرضى السرطان يعد كارثة بكل المقاييس على صحة الإنسان؛ لقتله الخلايا السامة والخلايا الحية بجسم الإنسان مما يؤدى إلى وفاة المريض.

 

وأضاف السيد، فى كلمته خلال ملتقى علمى وبحثى فى علوم النانو تكنولوجى "قمة النانوتكنولوجى"، بالجامعة البريطانية اليوم الأربعاء، أن اختيار الذهب لعلاج مرضى السرطان مناسبا للغاية لأن يتفاعل مع الجسم، خاصة أن أى مادة عند تقطيعها يمكن أن تتغير شكلًا وكيميائيًا إلا الذهب لا يتغير ولكنه يزداد نشاطًا لما يمكن أن يقتل السرطان نهائيًا.

 

وأشار العالم المصرى، إلى أن العلاج بجزئيات الذهب يقوم على فكرة أن الذهب عند تعرضه للضوء الخفيف يتفاعل وترتفع درجة حرارته، بحيث إنه يمكن تسييِح الخلية السرطانية وقتلها تمامًا، قائلا: "الذهب يفعل ذلك دون مقارنة بالمعادن الأخرى"، مؤكدًا على أنه لا يمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية من موضعها الأصلى لموضع آخر، لذا يتم قتل خلايا السرطان تمامًا.

 

وقدم الدكتور مصطفى السيد، شرحًا تفصيليًا حول العلاج بجزئيات الذهب بتجربته على الفئران لم يتم اكتشاف أى أثار جانبية بالمرحلة الأولى، ولم يحدث تغيرًا فى الخواص، ثم المرحلة الثانية لم يوجد آثار بالنسبة إلى الحيوان، ولم يترك العلاج الجديد أى تأثير على شعر الحيوانات، لعدم وجود أى عناصر كيميائية تدخل جسم المريض، فالعلاج يكون بأشعة لا تعمل إلا بالتفاعل مع جزيئات الذهب، وتقوم بتسخينها فتحرق الخلية المصابة.

 

وتابع السيد، أنه للتأكد من عدم وجود آثار سمية للمعالجات تم تجميع عينات من الدم قبل وبعد إجراء التجارب لدراسة تأثير جزيئات الذهب المغلفة وأشعة الليزر علی صورة الدم ووظائف الكبد والكلی؛ للتعرف عما إذا كان هناك ترسبًا من قبل العلاج، وكشفت النتائج أن العلاج بجزيئات الذهب النانومترية وأشعة الليزر ليس له أى تأثير ضار يمكن قياسه علی صحة الحيوان، لكن لا يمكن معرفة كيف يؤثر العلاج على الإنسان حتى الآن.


إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس نبيل

رسالة للدكتور مصطفي السيد

 منذ سنين كثيرة وحضرتك بتبشر المرضي باستخدام الذهب في علاج السرطان ولكن لا يوجد اي نتائج علي ارض الواقع -- فمتي نري الامل يتحقق ولي عندك رجاء يا ريت نكف عن التصريحات الي ان نري النتائج مراعاة لالام المرضي وذويهم

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف فوزي

رقم 1

انا مع رقم  1  قلبا وقالبا وربنا يوفق   د   مصطفي السيد

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري بجد

لو جالي سرطان هنتحر

لأن أعراض الكيماوي بتقتل كل لحظة

عدد الردود 0

بواسطة:

مش مهم

الى التعليق رقم1

اتفق معاك زى التعليق رقم2... فين نتايج كلامك يا دكتور مصطفى... ولكل من يعانى من العلاج الكيماوى...داووا مرضاكم بالصدقة... والصدقة تكون من اجود ما يملكه المرء.... يارب اشفى كل مريض...

عدد الردود 0

بواسطة:

حموده المشحرامى

كلام نص كم...

... صح الكيماوى مقرف و خطر... بس حكاية العلاح بالدهب سرقه علنى!

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصرى

علشان خاطر النبي عايزين تجربة علي البشر لعﻻج السرطان حاجة فعلية

مشكلة السرطان ان خﻻف كل اﻻمراض ينتشر بسرعة رهيبة جدا وﻻ يمكن السيطرة علية نهائيا عكس كل اﻻمراض زي مثﻻ مرض السكر واي امراض اخري وخﻻف ذلك عﻻجات ﻻجدوي منها نهائيا ويرجع المرض مرة اخري يعني ابشع اﻻمراض بكل ما تحمل الكلمة من معنى باﻻضافة الي المريض ﻻبياكل وﻻبيشرب مرة يقول بﻻش سكريات ومرة تانية بﻻش بروتينات وموش عارفين اية هو سببة بالضبط لدرجة ان المريض يوصل لمرحلة فقر غذائي حاد جدا جدا جدا علشان كدة نفسي ينزل ارض الواقع ويتم تجريبية علي البشر رحمة بالمرضي وأهله جزاكم اللة خيرا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة