خالد صلاح
}

صحيفة إسبانية: نيمار يضغط على أمير قطر بعد عروض العودة للدورى الإسبانى

الثلاثاء، 13 مارس 2018 04:42 م
صحيفة إسبانية: نيمار يضغط على أمير قطر بعد عروض العودة للدورى الإسبانى اللاعب البرازيلى نيمار
كتبت ـ فاطمة شوقى
إضافة تعليق

سلطت صحيفة "أوك دياريو" الإسبانية الضوء على الأزمة القائمة فى الوقت الحالى بين اللاعب البرازيلى نيمار دا سيلفا، وفريقه باريس سان جيرمان ورئيسه ناصر الخليفة، على خلفية منع بيع نيمار أغلى لاعب فى العالم، كونه يمثل سيادة الدولة القطرية.

 

وقالت الصحيفة إن نيمار يمارس ضغطا كبيرا على أمير قطر الذى يحاول منع باريس سان جيرمان ورئيسه ناصر الخليفى من بيع أغلى لاعب فى العالم، بعدما ربطت عدة تقارير صحفية مهاجم برشلونة السابق بالعودة للدورى الإسبانى.

 

وأضافت الصحيفة أن موقف نيمار حتى الآن لم يكون واضحا حول تركه باريس سان جيرمان أم لا، ولا يزال يضع الأمور على الحبال، وهو ما يجعل موقف الشيخ القطرى صعب للغاية، خاصة بعد ملل نيمار من الفريق، وطلب من والده إيجاد مخرج له لأنه لا يريد اللعب فى هذا الفريق، فى الوقت الذى تعتبر الدوحة "نيمار" مسألة سيادة دولة، ولا يمكن أن تتركه ببساطة.

 

وكانت صحيفة الباييس الإسبانية شنت هجوما واضحا على قطر، وناصر الخليفى بشكل خاص، وقالت إن تنظيم الحمدين الإرهابى متورط فى جرائم غسيل أموال، وتمويل جماعات مسلحة، ويحاول من خلال التسلل إلى النشاط الكروى والرياضى تحقيق طموح سياسى مشبوه.

 

ووصفت الصحيفة ناصر الخليفى بالرجل الذى لا يمكن الاستغناء عنه فى قطر، فسيرته المهنية تعتبر خريطة كاملة لنشر استيراتيجية قطر الربحية فى العالم من خلال الفن والرياضة، لتعزيز صورتها الدولية، وتحقيق طموحها السياسى الذى يحمل أهدافا مشبوهة، فهو رجل الثقة لأمير قطر، حيث تولى رئاسة فريق باريس سان جيرمان من قبل خمس سنوات، وتمكن من أن يجعل الخطوط الجوية القطرية الراعى الرئيسى لنادى برشلونة الذى كان على قميض نيمار حتى وقت قريب، حتى قام نادى برشلونة فى يونيو الماضى بإزالة هذا الشعار من على الملابس الرياضية للفريق بعد أن نشرت وسائل الإعلام المخالفات المالية والاختلاس والاستفادة من النادى.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة