خالد صلاح

رئيس البرلمان العربى يطالب العالم بدعم وكالة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين

الإثنين، 12 مارس 2018 11:42 ص
رئيس البرلمان العربى يطالب العالم بدعم وكالة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين مشعل بن فهم السلمى رئيس البرلمان العربى
كتب كامل كامل - مصطفى عنبر
إضافة تعليق

طالب مشعل بن فهم السلمى، رئيس البرلمان العربى، برلمانات العالم بحث حكومات دولها على دعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، لمواصلة عملها وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 302 الذى أُنشئت بموجبه.

وقال "السلمى"، فى بيان صادر عنه منذ قليل، إن رئيس البرلمان العربى عرض مطالبته فى رسائل مكتوبة لعدد من برلمانات دول العالم، خاصة التى تدعم "أونروا" بشكل مستمر، مثل بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا واليابان وهولندا وألمانيا وبلجيكيا واستراليا وسويسرا وكندا والدنمارك والنرويج، مشيرا إلى أنه أكد فى رسائله شكر البرلمان العربى وتقديره لما تقدمه تلك الدول من دعم للوكالة.

وأكد مشعل بن فهم السلمى فى رسائله، موقف البرلمان العربى الرافض لتسيس الدور الإنسانى الذى تقوم به "أونروا" بعد تجميد الولايات المتحدة الأمريكية لجزء من مساهمتها فى ميزانيتها، مشددا على ضرورة المحافظة على استمرار دعم "أونروا" لضمان مواصلة رسالتها السامية، وتنفيذ أنشطتها وخدماتها الإنسانية لملايين اللاجئين، لحين إيجاد حل نهائى لمعاناتهم وتمكينهم من العودة لبلدهم، فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس.

وشدد رئيس البرلمان العربى، بحسب البيان الصادر عنه اليوم، على الربط بين إنهاء عمل "أونروا" وتنفيذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 القاضى بعودة وتعويض اللاجئين الفلسطنيين الذين هُجّروا وشُرّدوا من ديارهم، باعتبار حق العودة حقا فرديا وجماعيا مقدسا وغير قابل للتصرف.

وفى سياق متصل، تقدم رئيس البرلمان العربى بالشكر والتقدير للدول العربية الداعمة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين، مشيدا بدورها الإنسانى السامى وجهودها الكبيرة والمقدرة لنصرة قضية العرب الأولى "فلسطين"، معبرا عن تثمين البرلمان العربى للدعم الذى تقدمه الدول العربية الكبرى لمساندة "أونروا" وضمان استمرارها فى دعم ملايين اللاجئين الفلسطينيين.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة