خالد صلاح

وزيرة الثقافة فى ختام سمبوزيوم النحت بدورته الـ 23: الأعمال الفنية المقدمة نتاج إبداعات اجدادنا

السبت، 10 مارس 2018 12:04 م
وزيرة الثقافة فى ختام سمبوزيوم النحت بدورته الـ 23: الأعمال الفنية المقدمة نتاج إبداعات اجدادنا  الدكتورة اايناس عبد الدايم
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، اللواء هانى محمود سكرتير عام محافظة أسوان نائبا عن اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان، مساء أمس، ختام الدورة الـ 23 من سيمبوزيوم أسوان الدولى لفن النحت، والذى ينظمه قطاع صندوق التنمية الثقافية، بحضور الدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، والدكتور هانى فيصل قوميسير عام السيمبوزيوم،  مدير التصوير الدكتور محسن أحمد، وأعضاء اللجنة العليا، والفنانون المشاركون.

 وقالت وزيرة الثقافة، إن سيمبوزيوم أسوان الدولى لفن النحت يصل للدورة الـ 23 تلك الفعالية الثقافية الفنية الهامة، التى ترعاها الوزارة، وينظمها قطاع صندوق التنمية الثقافية، ليستمر إبداع الفنانون على نيل أسوان، بنفس الأحجار التى أبدع منها الأجداد تلك المعابد التى تظل شاهدة على عظمتهم، وامتداد فنونهم إلى الأحفاد.

وأضافت وزيرة الثقافة، أن نتاج هذه الفعالية، متحفا مفتوحا، يضم نتاج الدورات السابقة، متفردا على مستوى العالم لفن النحت، يجمع إبداعات ورؤى فنانون كبار من كافة بقاع الأرض، أتوا إلى أرض أسوان ليشكلوا حجارتها فى نغم سيمفونى، فكان أول وأهم متحف للنحت على مستوى العالم، وفى نهاية كلمتها قدمت وزيرة الثقافة الشكر لكل القائمين على السيمبوزيوم.

ومن جانبه، قال اللواء هانى محمود فى الكلمة التى ألقاها نائبا عن محافظ أسوان، إن السيمبوزيوم أصبح حدثاً فنياً وثقافياً وتنويراً عالمياً تحتضنه عاصمة الإقتصاد والثقافة الإفريقية، فأسوان كانت ومازالت مركزاً لتلاقى الحضارات والثقافات ومنبعاً للتراث الإنسانى الأصيل، ومقصداً سياحياً يتفرد بتنوع المنتج السياحى، بجانب بشاشة الوجوه السمراء وطقسها الجاف المعتدل.

وأضاف هانى محمود، أن إحتفالنا اليوم بختام الدورة الثالثة والعشرون لسيمبوزيوم أسوان يجسد اهتمام وزارة الثقافة والدولة بالإبداع الفنى والتنويرى، ويؤصل لفن من الفنون العريقة وهو "فن النحت على الجرانيت " الذى أبدع فيه الأجداد بحضارة تشهد عليها جدران المعابد والمسلات ويحافظ عليه الآن ويضيف له فنانينا ومبدعينا من مصر والوطن العربى والعالم أجمع لإستكمال معزوفة هذا الفن على صخور جرانيت أسوان الشامخة ووسط طبيعتها الساحرة وجمال نيلها وخلود أثارها وأصالة تراثها وأيضاً لإثراء الحياة الفنية والثقافية والفكرية لمصر بشكل عام، ومن منطلق هذا حرصت محافظة أسوان على تقديم كافة أوجه الدعم لإقامة أكبر متحف مفتوح لإحتضان أعمال السمبوزيوم فى أجمل بقعة على أرضها والتى تتعـانق فيها عبقرية المكان مـع عبقرية الإنسان، ليصبح هذا الصرح المتحفى مزاراً سياحياً جديداً يضاف لخريطة أسوان السياحية، مؤكدا على حرص المحافظة لتوظيف القطع الفنية للسمبوزيوم ضمن منظومة التطوير والتجميل لتشكل بانوراما فنية جمالية تليق بمكانة أسوان الحضارية والسياحية.

وفى كلمته وجه الدكتورفتحى عبد الوهاب رئيس قطاع الصندوق الشكر لوزيرة الثقافة على رعايتها للدورة الـ 23 من السيمبوزيوم، كما وجه الشكر للفنانين المشاركين من الأجانب والمصريين وفنانى الورشة وأعضاء اللجنة العليا للسيمبوزيوم، وأضاف أنه على نيل أسوان من أرض الشمس والتاريخ، يستمر الإبداع منذ سبعة آلاف سنة، وثلاثة وعشرون دورة من سيمبوزيوم أسوان الدولى لفن النحت، ومئات القطع الفنية، التى يشهد عليها أكبر متحف مفتوح فى العالم لفن النحت، وأردف أنه ليس غريبا أن نجد فنانين عظام من كافة أنحاء العالم تصر على المشاركة فى سيمبوزيوم أسوان، وتخرج ابداعاتهم فى نفس المكان، وبنفس الحجر الذى ابدع به المصرى القديم اساطين المعابد، وتماثيل، ومسلات، ظلت لقرون شاهده على عظمة المصرى القديم، وأضاف أنه قد سطعت شمس الدورة الـ 23 من السيمبوزيوم،  ليمتد الإبداع على الحجر، مستلهما روح المصرى القديم، وعبق الحضارة، لتستمر مسيرة الإبداع، وتترك اثرا لا ينمحى وشمسا لا تغيب طالما وجدت تلك الأعمال النحتية المبهرة.

ومن جانبه قال الفنان هانى فيصل قوميسير السيمبوزيوم أن مدينة أسوان العريقة شهدت الكثير من ابداعات فنانينا وفنانى العالم على مدار 23 عام ويشهد بذلك الصرح العملاق قاصدا المتحف المفتوح الذى يعتبر من اهم انجازات السيمبوزيوم،  مضيفا ان ذلك يرجع لجهود شباب مصر الذين هم كنوزها وحضارتها،  مستطردا ان سيمبوزيوم اسوان هو اكتشاف لهذه الكنوز، مشيرا ان السيمبوزيوم حالة تراكم سواء فى المنجز الفنى او البشرى على مدار اعوام،  واشار لزيادة اعداد المشاركين من الشباب ليزداد ثراء النحت المصرى المعاصر

وفى نهاية كلمته وجه "فيصل" الشكر لوزيرة الثقافة، محافظ اسوان، رئيس قطاع الصندوق واعضاء اللجنة العليا للسيمبوزيوم والفنانين الاجانب والمصريين كذلك لمساعدى الفنانين،  كما وجه الشكر للفنان ادم حنين مؤسس ورئيس شرف السيمبوزيم متمنيا له الصحة والعافية

IMG_1155

وبدأت فعاليات ختام الدورة الـ23 من السيمبوزيوم بتفقد نتاج الدورة من الأعمال النحتية، أعقبها جولة بالمتحف المفتوح للسيمبوزيوم، وقامت وزيرة الثقافة بتكريم الفنانين المشاركين من الأجانب والمصريين وفنانى الورشة، وأختتمت المراسم بحفل فنى لفرقة أسوان للفنون الشعبية التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة

شارك فى الدورة الـ23 من سيمبوزيوم أسوان الدولى لفن النحت من الأجانب ايفان تسيسكادزى" جورجيا"، ليودميلا ميسكو" أوكرانيا"، سيتى كانتا (توتو) باتنيك" الهند" فاسيل تاتارسكى " أوكرانيا".

ومن الفنانين المصريين أحمد مجدى، الشيماء درويش، إيمان بركات، عبد المجيد اسماعيل.

ومن فنانى ورشة العمل آية سليمان، رواء محمد، طه عبد الكريم، عبد الرحمن علاء، فيليب عدلي، محمد البكري، ميسون مصطفى وهدير ماجد، وضمت اللجنة العليا للسيمبوزيوم الفنان الكبير آدم حنين رئيسا شرفيا للسيمبوزيوم، الدكتور فتحى عبد الوهاب رئيس قطاع الصندوق" رئيسا"، د. هانى فيصل قوميسيرا عاما، الفنان محمد صبرى " قوميسيرا مساعدا، والدكتور عصام درويش، الفنان شريف عبد البديع، الفنان ناجى فريد، ومن الأعضاء بصفتهم الدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية، الدكتور حمدى ابو المعاطى نقيب الفنانين التشكيليين، وإيمان عقيل مدير عام الإعلام والعلاقات العامة بالصندوق، زكى البتانونى مقررا للجنة.

IMG_0798

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة