خالد صلاح

"المصريين الأحرار" بعد سيناء 2018: رئيسنا وضع روحه على كفه وصدق فيما وعد

الجمعة، 09 فبراير 2018 01:40 م
"المصريين الأحرار" بعد سيناء 2018: رئيسنا وضع روحه على كفه وصدق فيما وعد الدكتور عصام خليل رئيس حزب المصريين الأحرار
كتبت إيمان على
إضافة تعليق
وجه حزب المصريين الأحرار، برئاسة الدكتور عصام خليل، تحية إجلال وتقدير لصقور مصر من قوات إنفاذ القانون، على جهودهم وبراعتهم فى مجابهة الإرهاب فى سيناء.
 
وقال "المصريين الأحرار"، فى بيان صادر عنه، اليوم الجمعة، مساندته الكاملة لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، القائد الأعلى للقوات المسلحة والقيادة العامة للقوات المسلحة، بتكليف جيشنا العظيم وشرطتنا الأبية باجتثاث الإرهاب واقتلاعه من جذوره وتطهير أرض مصر، متابعا: "حالة الاستنفار والاستعداد القصوى الحالية أكبر عملية عسكرية على أرض مصر منذ انتصارات 1973، وتسطير لانتصار جديد وقضاء شامل على قوى الشر".
 
وأضاف الحزب، أن رئيسنا عبد الفتاح السيسي يصدق دائمًا فى وعوده، وما يجرى حاليًا تحقيق وإنفاذ للوعد فى القضاء على الإرهاب خلال ثلاثة شهور؛ مشيدا بالتنسيق الكامل بين أفرع القوات المسلحة ومؤسسات الدولة المصرية فى حربها الشرسة على قوى الظلام، مستكملا بيانه بالقول: "مصر منذ الوهلة الأولى أخذت على عاتقها محاربة الإرهاب وهدم قواه ودحره، متحملة كل المخاطر والتضحيات من أجل إرساء قواعد السلام، وحفظ أمن واستقرار الوطن، أرضًا وشعبًا، وذلك بقيادة رئيس وضع روحه على كفه فداء للبلاد".
 
وألمح حزب المصريين الأحرار فى بيانه، إلى أن المناورات العسكرية والعمليات المتتالية للقوات المسلحة المصرية، هدفها حماية كل الاتجاهات الاستراتيجية للدولة المصرية، وتضمن إحكام السيطرة على المنافذ الخارجية، وتمثل رسالة صريحة بقهر كل من تسول له نفسه المساس بالأمن المصرى.
 
وأهاب رئيس الحزب الدكتور عصام خليل، بحسب البيان، بجموع المصريين ضرورة إعلاء الروح المعنوية لدى قواتنا المسلحة، والتعاون الوثيق مع قوات إنفاذ القانون، والإبلاغ عن العناصر الإرهابيه والإجرامية، واختتم البيان بالقول: "مصر تُسطر مجدا جديدا وانتصارا حافلا على قوى الإرهاب المدعوم من دول بعينها، أرادت الشر لبلادنا، ولكن مصر منتصرة بقواتها المسلحة وقيادتها العظيمة وشعبها الجسور".
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة