خالد صلاح

عمرو جاد

البطاطين وحدها لا تستر العار

الثلاثاء، 06 فبراير 2018 10:00 ص

إضافة تعليق
فرح وزير الأوقاف بتسليم 1000 بطانية للمستحقين، بينما كان عليه أن يحزن بعدما تيقن أن فى بر مصر مواطنين دفعتهم الحاجة ليصبح أكبر آمالهم بطانية بمائة جنيه، يقبلوا بها صاغرين على الملأ، ولا مانع من أن يخرج واحد أو اثنان منهم ليشكر الحكومة على طيبة قلبها وكرمها الزائد وبطاطينها الناعمة.
 
لا نلوم المواطنين أو نسخر منهم بقدر ما نتألم لظروفهم القاسية وتكبدهم ثمن سنوات من سوء الإدارة، واللوم كله يقع على أى مسؤول حكومى يعتبر توزيع المساعدات على المواطنين، أمر إيجابى يستحق التباهى أمام الكاميرات، فى الحقيقة هو عار يجب أن يستره المسؤول فى صمت من باب الحياء أو إصلاح الخطأ، ففى البلدان التى تحترم آدمية مواطنيها، تخجل الحكومة من مجرد ذكر الخسائر والنفقات التى تلتهمها الكوارث الطبيعية وما بعدها من إعمار، فما بالك بفقر ورثه الناس مع بطاقة التموين.
 
amr-gad
 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

المصرى

وزير الاوقاف لازم يتكسف من العدد البسيط دة الوزارة عار و تعاملها ببخل مقرف

الوزارة بخيلة على ائمتها و على المواطنين 1000 بطانية يعنى 100 الف جنية كام واحد بيحطوهم فى كرشهم فى الوزارة؟؟ 5 او 6 حرامية مصر الخير بتقدم اعاف العدد دة مش مكسوف من البخل و ضحالة افكر  فاشل بلا رؤية او فكر مجرد موظف بيروقراطى قديم 

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة