خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

نشاط مكثف لوزير الخارجية خلال زيارته لمدريد.. سامح شكرى يسلم "مجلس الزيتون" وثيقة انضمام مصر للمنظمة.. وإسبانيا تؤكد دعم العملية "سيناء 2018".. والبلدان يتفقان على تدشين آلية تشاور سياسى دورية تجتمع كل عامين

الخميس، 15 فبراير 2018 05:32 م
نشاط مكثف لوزير الخارجية خلال زيارته لمدريد.. سامح شكرى يسلم "مجلس الزيتون" وثيقة انضمام مصر للمنظمة.. وإسبانيا تؤكد دعم العملية "سيناء 2018".. والبلدان يتفقان على تدشين آلية تشاور سياسى دورية تجتمع كل عامين نشاط مكثف لوزير الخارجية خلال زيارته لإسبانيا
كتب - أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حققت زيارة وزير الخارجية سامح شكرى إلى العاصمة الإسبانية مدريد نجاحات كبيرة خلال اللقاءات المكثفة التى عقدها وزير الخارجية مع صانعى القرار فى البلاد، وفى ختام زيارته الحالية للعاصمة الإسبانية مدريد التقى وزير الخارجية سامح شكرى ظهر اليوم الخميس برئيسة مجلس النواب الإسبانى آنا باستور.

WhatsApp Image 2018-02-15 at 3.17.09 PM

وزير الخارجية ورئيسة مجلس النواب الإسبانى

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن الجانبين أكدا خلال المقابلة اعتزازهما بالعلاقات المصرية الإسبانية المتميزة على جميع الأصعدة، والتطلع إلى المزيد من تعزيزها خلال الفترة القادمة، حيث أشار وزير الخارجية إلى ما لمسه خلال لقاءاته بالمسئولين الإسبان من اهتمام كبير بالأوضاع فى مصر، ورغبة فى توطيد العلاقة وتوسيع مجالات التعاون بين البلدين، فضلا عن الإدراك الكامل لأهمية استقرار مصر ونجاح تجربتها، لما فى ذلك من تحقيق لمصلحة مباشرة لإسبانيا.

WhatsApp Image 2018-02-15 at 3.17.10 PM

شكرى يلتقى رئيسة مجلس النواب الإسبانى

وأشار أبو زيد إلى أن الوزير شكرى تناول مع رئيسة مجلس النواب الإسبانى أهمية دفع التعاون البرلمانى بين البلدين، من خلال تبادل الزيارات على مستوى رؤساء المجالس التشريعية واللجان البرلمانية، وكذلك تبادل الخبرات المتعلقة بصياغة التشريعات والقوانين، كما استعرض وزير الخارجية برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تقوم به الحكومة المصرية والمشروعات القومية الكبرى، وأهمية الشراكة المصرية الإسبانية فى إنجاز تلك المشروعات، مع اعتزام الحكومة المصرية تذليل كافة العقبات لإتاحة المجال للشركات الإسبانية للإسهام فى تلك المشروعات، مستعرضا الحوافز التى تقدمها الحكومة المصرية لتشجيع القطاع الخاص الإسبانى على الاستثمار فى مصر.

WhatsApp Image 2018-02-14 at 2.58.09 PM(1)

وزير الخارجية سامح شكرى وملك اسبانيا

ومن جانبها، أعربت رئيسة مجلس النواب عن تقديرها البالغ للعلاقات الخاصة التى تجمع إسبانيا بمصر على مدار التاريخ، وشكرها للدعم الذى قدمته مصر لبلادها مؤخرا، كما أكدت على اتساق المصلحة الإسبانية مع المصلحة المصرية فى مكافحة الإرهاب والقضاء عليه باعتباره تهديدا لدول شمال وجنوب المتوسط، كما أعربت عن تطلع بلدها للتنسيق والتعاون مع مصر فى مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، مستفسرةً عن تقييم مصر وتقديرها لعدد من الأزمات الإقليمية كسوريا وليبيا واليمن، حيث أثنت على المواقف المصرية المتوازنة التى تحرص على الكيانات الوطنية لمنع زعزعة الاستقرار، وبالتالى عدم خلق فراغ يفسح المجال أمام الجماعات الإرهابية للسيطرة.

 

كما استمعت إلى شرح من وزير الخارجية حول عملية سيناء 2018، التى تضطلع بها القوات المصرية لتطهير سيناء من الجماعات الإرهابية، حيث عبرت عن دعم بلادها الكامل للجهود المصرية فى محاربة الإرهاب.

WhatsApp Image 2018-02-14 at 2.58.12 PM

ملك اسبانيا يستقبل وزير الخارجية

وفِي ختام تصريحاته، أشار المتحدث باسم الخارحية إلى أن وزير الخارجية أعرب عن تطلعه لأن يدعم البرلمانيون الإسبان مواقف مصر فى البرلمان الأوروبى، وأن يعبروا لأقرانهم من أعضاء البرلمان الأوروبى عن حقيقة الأوضاع بمصر وطبيعة التحديات التى تواجه المجتمع المصرى على مسار عملية دعم الاستقرار والتنمية والتحول الديمقراطى ومكافحة الإرهاب.

 

واستقبل ملك إسبانيا فيليبى السادس صباح أمس الأربعاء، وزير الخارجية سامح شكرى، وأشاد ملك إسبانيا بنجاح العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018.

WhatsApp Image 2018-02-14 at 2.58.11 PM

وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، إن الوزير شكرى أكد خلال اللقاء على تثمين مصر للعلاقات مع إسبانيا، وما تتميز به من تشعب مجالات التعاون السياسية والاقتصادية، بالإضافة إلى أوجه التلاقى الحضارى والثقافى بين شعبيّ البلدين، وما يمثله ذلك من أرضية مهمة لتطوير العلاقات الثنائية ودفعها إلى الأمام خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى البناء على مخرجات الزيارة الناجحة للرئيس إلى إسبانيا عام 2015.

وفى هذا الصدد، أشاد وزير الخارجية بالعلاقات الوثيقة التى تجمع العائلة المالكة فى إسبانيا تقليدياً بمصر، حيث درست الملكة الأم عدة سنوات فى كلية فيكتوريا بمدينة الإسكندرية، الأمر الذى يجعل مصر تتطلع لاستقبال الملك "فيليبي السادس" تلبية للدعوة التى الرئيس عبد الفتاح السيسى لملك اسبانيا لزيارة مصر. 

وزير الخارجية سامح شكرى خلال لقاء نظيره الإسبانى فى مدريد

وزير الخارجية سامح شكرى خلال لقاء نظيره الإسبانى فى مدريد

وشدد وزير الخارجية على تطلع مصر لتنمية العلاقات الاقتصادية مع إسبانيا فى مختلف القطاعات، مستعرضا عملية الإصلاح الاقتصادى التي تهدف لتحقيق قفزات تنموية كبيرة، مع التنويه لوجود شركات إسبانية عملاقة يمكن الاستفادة من خبراتها فى مجالات البنية التحتية والطاقة الجديدة والمتجددة.

 

وتطرق وزير الخارجية إلى الجهود المصرية فى مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، بما فى ذلك عدم خروج أى سفينة من السواحل المصرية محملة بمهاجرين غير شرعيين منذ سبتمبر 2016.

 

كما استعرض شكرى أوجه الرؤية المصرية للأوضاع فى منطقة الشرق الأوسط، وأهمية تضافر الجهود مع الشركاء الأوروبيين لتحقيق الأمن والاستقرار، فضلا عن التكاتف فى محاربة الإرهاب.

 

من جانبه، أكد الملك فيليبى السادس اعتزاز بلاده بالصداقة المصرية الإسبانية، معربا عن تطلعه الشخصى لزيارة مصر باعتباره الوحيد من العائلة الملكية الذى لم يزرها، مشيرا فى الوقت نفسه بولع كريمته بالتاريخ المصرى القديم، مثنيا على الإصلاحات الاقتصادية والمالية الشجاعة التى تنفذها مصر حالياً، والتى بدأت تؤتى ثمارها من خلال المؤشرات الاقتصادية الكلية

 

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن ملك إسبانيا قدم خلال اللقاء التعازى للشعب المصرى فى ضحايا الإرهاب، مشيدا بنجاح العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018.

 

وفِى هذا الإطار، أعرب عن إعجابه بالتطور فى علاقات التعاون العسكرى القائمة ببن إسبانيا ومصر، مرحبا بتوسيع مجالات التعاون بين البلدين، فى ظل دور مصر الحيوى ومواقفها المتوازنة التي تمثل ركيزة للأمن والاستقرار الإقليمى.

 

وفى سياق متصل، عقد وزير الخارجية جلسة مباحثات موسعة مع وزير الخارجية الإسبانى ألفونسو ماريا داستيس، بحضور وزير الدولة الإسبانى للدفاع وسفير مصر فى مدريد عمر سليم، فى إطار زيارته الحالية للعاصمة الإسبانية مدريد

 

 ومن جانبه، أشاد الوزير شكرى بالنتائج الإيجابية للتعاون الوثيق بين البلدين تجاه مجمل القضايا الإقليمية والدولية خلال فترة عضوية مصر السابقة فى مجلس الأمن، حيث اتفق الوزيران على أهمية الحفاظ على هذا المستوى الرفيع من التنسيق من خلال تدشين آلية تشاور سياسى دورية بين البلدين على مستوى وزيرى الخارجية تجتمع كل عامين.

 

واستعرض وزير الخارجية أمام نظيره الإسبانى مؤشرات تحسن الاقتصاد المصرى مع تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى بالتعاون مع صندوق النقد الدولى، والذى يتضمن إصلاحات اقتصادية هيكلية للمرة الأولى فى تاريخ مصر الحديث، مما يؤكد أن مصر تسير على المسار الصحيح لمعالجة الاختلالات الاقتصادية المزمنة، الأمر الذى يستدعى دعم أصدقاء مصر لهذه الجهود، وفى مقدمتهم إسبانيا.

 

وأشار المتحدث باسم الخارجية، إلى أن المشاورات تطرقت أيضا إلى أهمية الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية والتبادل التجارى بين البلدين، خاصة مع ارتفاع حجم التبادل التجارى بينهما الذى وصل إلى نحو مليارى دولار فى عام 2017، وكذلك الاستثمارات الإسبانية المتصاعدة فى مصر فى عدد من القطاعات وفى مقدمتها قطاع الطاقة. يضاف إلى ذلك إمكانية الاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة المتاحة للجانب الإسبانى فى المشروعات القومية الكبرى، وخاصة تنمية المحور الاقتصادى لمنطقة قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة، وتطوير التعاون بين هيئة قناة السويس وهيئات موانئ "فالنسيا" و"برشلونة"، فى ظل قيام إسبانيا منذ عدة سنوات بتمويل دراسة الجدوى الخاصة بالأنفاق أسفل قناة السويس.

 

وتناولت المشاورات سبل تعزيز التعاون فى المجالات السياحية والثقافية والتعاون الزراعى وتدريب الكوادر الدبلوماسية فى كلا البلدين.

 

وأضاف أبو زيد، أن وزير خارجية إسبانيا حرص على الاستماع إلى تقييم الوزير شكرى تجاه موضوع سد النهضة والعلاقات المصرية اللإثيوبية، والأوضاع فى ليبيا، والأزمة السورية، حيث استعرض وزير الخارجية كافة عناصر الموقف المصرى تجاه كل تلك القضايا. كما تطرقت المباحثات لسبل مواجهة ظاهرة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية، وتهريب السلاح، باعتبار كل تلك الظواهر تمثل تهديدًا مشتركًا للبلدين يتعين التنسيق من أجل مجابهتها بشكل فعال وحاسم.

 

وتطرقت المباحثات أيضا إلى مجالات التعاون العسكرى بين البلدين، حيث شارك وزير الدولة الإسبانى للدفاع فى المباحثات نظرا لوجود وزيرة الدفاع خارج البلاد. وقد أعرب الجانبان المصرى والإسبانى عن امتنانهما للتطور الملحوظ الذى تشهده العلاقات العسكرية بين البلدين، وتطلعهما للمزيد من التعاون وتبادل الخبرات فى هذا المجال.

 

فيما استعرض وزير الخارجية مع رئيس مجلس الشيوخ الإسبانى التطور الذى تشهده الحياة السياسية في مصر، مشيراً إلى أن تجربة الأعوام السبعة الماضية أكدت علي حجم الوعى السياسى، الذي يتسم به الشعب المصرى وقدرته على الرقابة الصارمة على أداء النظام السياسي الذى يحكمه، الأمر الذى يجعل التزام الحكومة المصرية بمسار التحول الديمقراطى، وترسيخ مبدأ المواطنة، وتبنى برنامجاً طموحا ًللتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة التزام أصيل لا حياد عنه.

 

وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية ، أن الوزير شكري أكد علي أهمية دفع التعاون البرلماني بين البلدين، سواء فيما يتعلق بتبادل الزيارات على مستوى رؤساء المجالس التشريعية واللجان البرلمانية، أو فيما يتعلق بتبادل الخبرات المتعلقة بصياغة التشريعات والقوانين.

 

وقد عكست المقابلة تطابق وجهات النظر إزاء أهمية تطوير التعاون فى مختلف المجالات الثنائية، خاصة ما يتعلق بالتعاون الاقتصادى والاستثمارات المشتركة، حيث استعرض وزير الخارجية مؤشرات تحسن الاقتصاد المصرى مع تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى بالتعاون مع صندوق النقد الدولى، وكذلك المشروعات القومية الكبرى التى تتيح مجالا كبيرا للاستثمارات الإسبانية.

 

ونوه أبو زيد، إلى أن رئيس مجلس الشيوخ الإسباني أعرب من جانبه عن سروره البالغ للمستوى الرفيع الذى وصلت إليه العلاقات المصرية الإسبانية، مؤكدا على أن إسبانيا حريصة كل الحرص علي استقرار مصر ونجاح تجربتها الإصلاحية، لاسيما وأن استمرار حالة عدم الاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط تضر بالمصالح الإسبانية.

WhatsApp Image 2018-02-15 at 1.03.47 PM (1)

كما أعرب عن تفهمه الكامل لما تمر به مصر من ظروف دقيقة في مواجهة الإرهاب الذي بات يهدد العالم أجمع وينال من ثمار التنمية التي تحققها الشعوب والمجتمعات، معرباً عن دعم بلاده للحرب التي تخوضها مصر ضد الإرهاب.

 

هذا، وقد تناول اللقاء أيضا سبل التعاون فى مجال مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، ومكافحة الارهاب، وتعزيز آليات الحوار والتنسيق المشترك فيما يتعلق بالقضايا والتحديات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

 

وفى ختام زيارته إلى اسبانيا، التقى وزير الخارجية سامح شكرى، ظهر اليوم الخميس، المدير التنفيذى للمجلس الدولى للزيتون عبد اللطيف غديرة.

WhatsApp Image 2018-02-15 at 1.21.46 PM (1)

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، إن وزير الخارجية والمدير التنفيذى للمنظمة أعربا عن ترحيبهما بعودة مصر إلى المجلس، حيث تم استكمال إجراءات الانضمام إلى الاتفاقية الدولية لزيت الزيتون وزيتون المائدة لعام 2015، علمًا بأنه من المقرر أن تترأس مصر المجلس فى عام 2019 فى إطار الرئاسة الدورية له.

 

ومن المنتظر أن ينظم المجلس احتفالية عام 2019 بمناسبة مرور 60 عامًا على إنشائه وذلك بالتزامن مع الرئاسة المصرية للمجلس.

 

وأوضح أبو زيد أن مدير عام المنظمة أكد خلال اللقاء أهمية تواجد مصر فى المجلس على ضوء أهمية مصر فى صناعة زيت الزيتون، والربحية البالغة لإنتاج الزيتون فى منطقة البحر المتوسط، مع وجود خطط لدى مصر بزراعة 100 مليون شجرة زيتون خلال خمسة أعوام فى إطار مشروع المليون فدان، بالإضافة إلى التعاون الثلاثى مع قبرص واليونان فى مجال زراعة أشجار الزيتون.

 

كما عبر المدير التنفيذى للمنظمة عن تطلعه لزيارة مصر فى مارس 2018 لبحث آفاق التعاون بين مصر والمجلس خلال الفترة المقبلة.

 

وأضاف أبو زيد أن وزير الخارجية سلم مدير المنظمة الدولية وثيقة انضمام مصر إلى الاتفاق الدولى لزيت الزيتون وزيتون المائدة لعام 2015، مشددًا على اعتزاز مصر بهذه الصناعة الحيوية والإسهام المصرى المعترف به دوليًا فى هذا المجال، حيث تتصدر مصر حجم الإنتاج العالمى لزيتون المائدة بإجمالى حجم إنتاج 580 ألف طن، وهو ما يمثل حوالى 20% من الإنتاج العالمى لعام 2017.

 

تجدر الإشارة إلى أن المجلس الدولى للزيتون يعد منظمة حكومية دولية للدول المصدرة أو المنتجة للزيتون أو المنتجات المشتقة من الزيتون، ويضم 17 دولة إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، وتتخذ المنظمة من العاصمة الإسبانية مدريد مقرًا لها.

 

وفى سياق متصل،التقى وزير الخارجية سامح شكري صباح اليوم الخميس بسكرتير عام منظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي، حيث قدم له الدعوة  لزيارة مصر، مشيراً إلى حالة الاستقرار العامة التى تشهدها مصر حاليا، مستعرضا الجهود المبذولة لتأمين المنافذ وتطوير المقاصد السياحية المصرية، والتى أسفرت عن زيادة السياحة الوافدة لمصر بنسبة 44% عام 2017 مقارنة بالعام السابق من خلال توافد 8.3 مليون سائح وتحقيق إيرادات قدرها 7.2 مليار دولار.

 

وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد فى بيان صحفى، أن وزير الخارجيةأعرب عن تطلع مصر للتنسيق مع سكرتارية المنظمة لعقد عدد من ورش العمل والندوات الخاصة بالسياحة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمصر للترويج للمقاصد السياحية المصرية المختلفة، وذلك استنادا لتصريحات السكرتير العام الأخيرة حول وجود طاقة كبيرة للسياحة مختزنة بتلك المنطقة يجب استغلالها لتحقيق انتعاشة كبرى خلال المرحلة القادمة.

كما أكد وزير الخارجية خلال المقابلة على أهمية مراعاة النشرات الرسمية الإسترشادية التى تصدرها المنظمة لجهود الحكومة المصرية فى تأمين المقاصد السياحية المصرية، أخذا فى الاعتبار استضافة مصر للاجتماع 44 للجنة الشرق الأوسط للمنظمة في مايو 2018 بمدينة شرم الشيخ.

 

من جانبه، أكد سكرتير عام المنظمة على أهمية مصر التى لا يختلف أحد على موقعها الفريد على خريطة السياحة العالمية مع تعدد أوجه الجذب السياحى، ما بين السياحة الترفيهية، والتاريخية، وسياحة المؤتمرات إلخ، مما يؤكد على أهمية التنسيق الدائم بين المنظمة والجهات المصرية لما يمثله قطاع السياحة من أهمية كبرى للاقتصاد المصرى، مشيدا بما تبذله الحكومة المصرية من جهود لزيادة السياحة الوافدة، ومؤكدا على ما تمثله صناعة السياحة بوجه عام من مجال كبير للتواصل الثقافي والإنساني يتطلب توجيه كافة أوجه الدعم والتأمين لحركة السياحة العالمية.

 

كما أكد سكرتير عام المنظمة على تطلع المنظمة لتعزيز آليات للتنسيق والتعاون مع مصر باعتبارها إحدى الدول المؤسسة للمنظمة منذ إنشائها، معرباً عن تفاؤله بالتطور الذى يشهده قطاع السياحة فى مصر مع استعادة السياحة المصرية لعافيتها، ورغبة المنظمة فى تنفيذ برامج مشتركة لتعزيز قدرة مصر علي إعادة تأهيل قطاع السياحة ووضع خطط تعاون استراتيجى مشتركة تسمح بضخ موارد وخبرات من المنظمة لدعم قطاع السياحة المصرى ومساعدته على استعادة عافيته بشكل كامل.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة