خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

ريمون ميشيل يكتب: هل يمكننى أن أصبح حكيماً؟

الخميس، 06 ديسمبر 2018 02:00 م
ريمون ميشيل يكتب: هل يمكننى أن أصبح حكيماً؟ ورقة وقلم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

للحكمة فوائد عظيمة لراحة الإنسان ولسعادته فى الحياة، كما أن الحكمة نافعة لنجاحه كما ذكر الحكيم فى سفر الجامعة، لكن هل الحكمة هى موهبة يولد بها الإنسان أم إنها صفة مكتسبة ؟

يقول القديس يعقوب فى رسالته إن كان أحد تعوزه الحكمة فليطلب من الله فسيُعطى له فهى صفة يمكن لأى شخص اكتسابها كهبة من الله، لكن هل طلب الحكمة يكفى وحده لأن يُصبح الإنسان حكيماً بالفعل؟! بالطبع لا فيجب أن يكون الشخص مؤهلا لها أولاً لكى يمنحها إياه الله، وإليكم الآن عدة عوامل وهى ما أسميها الدور البشرى الذى يجب أن نفعله أولاً لاقتناء الحكمة لحياتنا:

 

- يجب أن نعى أن التربية السليمة منذ الطفولة وأثناء حداثته  لها دور أساسى فى اقتناء الحكمة، وذلك عن طريق التدريب على الاعتماد على النفس ومشاركة الآخرين وتدبير الأمور منذ مراحل الطفولة الأولى.

- مرشد صالح.. الحكمة تُقتنى من خلال القدوة والإرشاد الحسن، فيجب على الإنسان أن يبحث عن مُرشد لحياته على أن يراعى بأن يكون ذلك الأخير شخص ذو خبره ومُفَكر ومحايد وله قواعد أخلاقيه ودينيه تربطه فى الحياه، فإن لم تجتمع بداخله تلك الصفات لا يصبح مُرشدا قوياً كما يجب أن يكون.

 

- معرفة وتعَلُم.. الحكمة تُقتنى بالتطلع الدائم والشغف إلى المعرفة، فبالقراءة المستمرة والتعلم والبحث الدائم تَسكُن الحكمة بداخل نفوسنا، وهنا يأتى دور المُرشد فى التفسير والتوجيه لما يصعب فهمه عن طريق علم المرشد وخبرته الواسعة.

 

- تجربة وخبرة ثم وعى واستبصار: ويتم اكتساب الحكمة عن طريق الاختلاط بالآخرين والتجربة ثم التحليل الجيد للأمور بهدوء البال وبدون انحياز شخصى أو تعصب، وذلك لكى نفهَم الأمور ونضعها فى نِصَابها الصحيح، لأنه يوجد أحياناً اختلاف فيما نُفَكِر فيه وبين ما يجب أن يكون بالفعل وهذا يُعَد من أخطاء التفكير والتى قد تصنَع قراراً غير صحيح، كما وتأتى الحكمه أيضاً بالنظر إلى أخطاء الآخرين ثم التأمل بها والتعَلُم منها كى لا نقع نحن فريسة لنفس الخطأ.

 

إذا استطعت أن تجمع بين تلك الأمور، فاطلب المعونة من الله وسيُعطيك الحكمة والتدبر والفهم والتى تستطيع من خلالها أن تختار القرارات الصائبة التى تُريحك فى جميع جوانب حياتك.

 

وتذكر أخيراً قول سليمان الحكيم: يا لسعادة الإنسان الذى يجد الحكمة والرجل الذى ينال الفهم، فإن استطعت فعل ذلك فهنيئاً لك الحكمة وراحة البال.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahmed

من: نشات رشدي منصور الي. العزيز. --- ريمون. ميشيل.

خلق. الله. الانسان. ومعه. الحكمة. تجاه. نفسه. وفي. معاملته. تجاه. الاخرين. ... الحكمة. ان اطلب. معونة. الرب. قبل. ان. أخطو. خطوة. للإمام. .. الحكمة. الا. اقلق. راحة. الاخرين. وان احب. كل. مخلوقات. الله. حتي. الحيوانات. في. كل. تلك. الأحوال. سيقف. بجواري. كلي. العظمة. ". صاحب. كل. حكمة. " الرب الاله كلام. جميل. ومقال. رائع. من. انسان. يبحث. عن. الحكمة. ورائع.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة