خالد صلاح

بعد ذبحه لسرقته..إنقاذ شاب من الموت بخياطة قصبته الهوائية بمستشفى بنها الجامعى

الأربعاء، 05 ديسمبر 2018 06:40 ص
بعد ذبحه لسرقته..إنقاذ شاب من الموت بخياطة قصبته الهوائية بمستشفى بنها الجامعى إنقاذ الشاب من الموت داخل المستشفى الجامعى
القليوبية نيفين طه
إضافة تعليق

نجح فريق طبى بقسم جراحة القلب والصدر لمستشفى بنها الجامعى، برئاسة الدكتور محمد الجزار، فى انقاذ الشاب أدهم فتحى مصطفى ٢٠ سنة من الموت المحقق، بعد أن تم ذبحه أسفل الطريق الدائرى بمنطقة أبو الغيط بالقناطر للاستيلاء على "التوكتوك" الخاص به.

FB_IMG_1543982005760

وتم نقله بالإسعاف لمستشفى قليوب العام التى حولته لطوخ، والتى تبين أنها مغلقة منذ عام للتجديد ولا يوجد بها هذا التخصص ومن طوخ الى مستشفى بنها العام، والتى حولته بدورها لمستشفى بنها الجامعى لعدم وجود التخصص.

وقال الدكتور محمد الجزار، قائد الفريق الطبى، إنه تبين أن المصاب يعانى من  قطع كامل فى القصبة الهوائية أسفل الأحبال الصوتية مباشرة فوق الحنجرة مع عدم القدرة على الكلام أو التنفس بشكل سليم، ولكن  شرايين وأوردة الرقبة كانت سليمة مما جعل المريض يتحمل الانتقال من مستشفى لأخرى حتى تم انقاذه، حيث تم خياطة القصبة الهوائية وتثبيت الرقبة فى عملية استغرقت ٣ ساعات وتم خروج المريض الى العناية المركزة بصحة جيدة وحالة مستقرة.

FB_IMG_1543982011685

وأشار إلى أن مستشفى بنها الجامعى وقسم جراحة القلب والصدر خصيصا الجهة الوحيدة فى القليوبية التى يتم فيها اجراء مثل هذه العمليات المعقدة .

FB_IMG_1543982024551

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

حازم توفيق

ما هي فائدة قانون الطوارىء والعاطلين يعثوا في مصر فسادا يا مسؤبين الامن في مصر اتقوا الله

في الامانة التي تحملونها

عدد الردود 0

بواسطة:

ابتسام

شباب زى الورد

هم دول الشباب الى نتكلم ونتحاكى عليهم مش حموبيكا وقرف

عدد الردود 0

بواسطة:

مخمدالصغير

لحد امتى....وجزاكم الله خير

لحد امتى سنتابع اخبار الحوادث الإجرامية بدون سرعة في تنفيذ الحكم الرادع ستتفقون معي أن سرعة تنفيذ القانون سوف تقلل من حدوث مثل هذه الحوادث البشعة وايضا التكثيف من محاربة تواجد المواد المخدرة اللهم احمي مصر وشعبها من كل سوء والى فريق الأطباء ...جزاكم الله خيرا

عدد الردود 0

بواسطة:

المصري

المهم

العيال البلطجيه تم القبض عليهم ولا. لم يتم القبض عليهم من فعل ذلك لو كان طليق حتى الان تكون كارثه عليكي يا مصر ارحموا الشعب

عدد الردود 0

بواسطة:

المصري

يا وزارة الداخليه الامن الداخلي

الامن الداخلي بالله عليكم ثم العيال هذه تم القبض عليهم ولا ننتظر كارثه اخرى هل تم القبض على السفاحين دول

عدد الردود 0

بواسطة:

الدكتور نبيل شلبى

نصيحة لمرفق الإسعاف

تحياتى وتهنئتى لفريق الأطباء المهرة ولكن مع إحترامى الشديد للسادة الزملاء القائمين على نجاح مرفق الإسعاف والذى تطور بشكل كبير عما سبق ولكن مازال أمامه الكثير لتكتمل الصورة المشرقة لمرفق الإسعاف الذى نتمناه لمصر الحبيبة فكما ورد فى الخبر "وتم نقله بالإسعاف لمستشفى قليوب العام التى حولته لطوخ، والتى تبين أنها مغلقة منذ عام للتجديد ولا يوجد بها هذا التخصص ومن طوخ الى مستشفى بنها العام، والتى حولته بدورها لمستشفى بنها الجامعى لعدم وجود التخصص." السؤال هنا كم من مريض أو مصاب يمكنه البقاء على قيد الحياة خلال تنقل سيارة الإسعاف بين المستشفيات حتى يصل للمحطة النهائية لتلقى العلاج ؟ أين طبيب أو مسعف سيارة الإسعاف المتدرب على سرعة معرفة نوع الإصابة أو المرض مع توفير نظم وأجهزة الإتصالات بين سيارات الإسعاف والمستشفيات للتوجه المباشر لجهة العلاج دون فقدان للوقت الذى يمكن بدوره يفقد المريض أو المصاب ؟ مع تحياتى للجميع

عدد الردود 0

بواسطة:

عايده

شكرا لاطباء

اعطني عمرا و ارميني في مستشفي بنها الجامعي

عدد الردود 0

بواسطة:

ياسر

العاطلين و البلطجية فى الشوارع

هؤلاء هم الارهابيون

عدد الردود 0

بواسطة:

kerokato

لو وزير الصحه فمصر بمكان تاني كان استقال وأتحاكم كان أشرفله

تبين أنها مغلقة منذ عام للتجديد ولا يوجد بها هذا التخصص ومن طوخ الى مستشفى بنها العام، والتى حولته بدورها لمستشفى بنها الجامعى لعدم وجود التخصص. مستشفيات تحول من غير ما تعرف المستشفى دي اتهدت ولا لسه أتتبني مسخرة والله

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد على

شابو مستشفى بنها الجامعى و كارثة هيئة الأسعاف

أضم تعليقى إلى الدكتور نبيل شلبى لو مات هذا الشاب الذى تم ذبحة لأكنت أحمل مرفق الأسعاف كل المسئولية عن مصرعه من قليوب إلى طوخ إلي بنها العام إلى بنها الجامعى الصح هو قبل التحرك التوجة إلى المستشفى الجاهز لأستقبال الحالة وذلك بالسؤال عبر طؤراي الأسعاف بالجهاز الموجود فى سيارة الأسعاف حرام عليكم حياة الناس بين أيديكم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة