خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

هل قرار وزيرة الثقافة بزيادة الميزانية يحل أزمة نوادى الأدب.. كتاب يجيبون

الأحد، 30 ديسمبر 2018 10:00 م
هل قرار وزيرة الثقافة بزيادة الميزانية يحل أزمة نوادى الأدب.. كتاب يجيبون مؤتمر أدباء مصر
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فى الدورة الثالثة والثلاثين لمؤتمر أدباء مصر، الذى استضافته محافظة مطروح مؤخرًا، أعلنت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، عن زيادة الميزانية المخصصة لنوادى الأدب على مستوى الجمهورية بنسبة 25٪، وأوضحت الوزيرة أن تلك هى الزيادة الثانية بنفس النسبة خلال العام الحالى، لتكون الميزانية زادت بنسبة تصل إلى 50٪.
 
وتعليقًا على قرار الوزيرة، استطلعنا آراء عدد من الأدباء والكتاب، حول مدى ملائمة الزيادة الجديدة لنشاط الأندية، وحول حجم الميزانية بنوادى الأدب التى تصل إلى حوالى 140 ناديًا منتشرًا فى مختلف محافظات الجمهورية، سألنا عددا من الميثقفين والمهتمين حول هذا الأمر.
 

توجيه الميزانية

 
قال الشاعر صلاح نعمان، الأمين العام المساعد لمؤتمر أدباء مصر، وعضو نادى الأدب عن محافظة الإسماعيلية، إنه شىء مهم، وقرار"هايل" من الوزيرة، لكن الأهم من زيادة الميزانية هو توجيهه بشكل صحيح ليناسب حجم الفعاليات والأنشطة التى تقدمها أندية الأدب المختلفة.
 
وأضاف "نعمان" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أننا نناقش الآن مع رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، زيادة قيمة بدل المحاضر الذى يأتى من إحدى محافظات الجمهورية، ويأخذ 100 جنيه فقط!، ورغم زيادة الأسعار، لم يتم زيادتها، ولذلك ننظر هذا الأمر مع المسئولين.
 
حجم الميزانية
 
فى السياق ذاته قال الكاتب حمدى عمارة، نائب رئيس اتحاد كتاب مصر لإقليم جنوب الصعيد بالأقصر، إن قرار الزيادة القديمة لم يطبق إلى الآن، ورغم أن القرار جيد، لكن يتوقف على مدى إمكانية تنفيذه.
 
وأضاف "عمارة" أننا طالبنا من قبل بالنظر إلى إعادة تقييم ميزانية نوادى الأدب، وأخذنا وعدا مسبقا، بأن تصل إلى 5 آلاف جنيه للأندية التى يصل عدد أعضائها إلى 25 عضوًا على أن تزيد فى الأندية الأكبر عددا.
 
جمعيات المجتمع المدنى والمبادرات الثقافية الخاصة الحل
 
اللافت للنظر أثناء استطلاعنا لأراء هؤلاء الأدباء أن الحل للتغلب على أزمة ضعف ميزانية أندية الأدب هى الجمعيات الثقافية، والمنتديات الثقافية الخاصة، حيث أوضح الشاعر حاتم مرعى، أن عددا كبيرا من الكتاب هجر نوادى الأدب، وقاموا بإنشاء لقاءات دورية لمناقشة الأعمال الأدبية المختلفة.
 
فيما قام أدباء الأدب بأسوان، بإنشاء منتدى ثقافى من المحهود الذاتى، وتم استضافة عدد من المثقفين المصريين والعرب، من التغلب على أزمة بيروقراطية الهيئة وقلة الميزانية بأندية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة