خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عبدالرحيم على: مصر واجهت خطرا لا يمكن السكوت عليه ودفعت الثمن غاليا

الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 11:54 ص
عبدالرحيم على: مصر واجهت خطرا لا يمكن السكوت عليه ودفعت الثمن غاليا مؤتمر مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس "سيمو"
كتب ـ هشام عبد الجليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد عبد الرحيم علي، المدير العام لمركز دراسات الشرق الأوسط بباريس وعضو مجلس النواب، أن تنظيم داعش الإرهابي يسيطر على مناطق في مدينة الموصل العراقية، ويرهب العالم بشكل كبير.

وتساءل عبدالرحيم علي عما كان سيحدث إذا تمكنت هذه التنظيمات الإرهابية من السيطرة على دول مثل سوريا والأردن والعراق، وإلى أي مدى سيصلون بالصراع المسلح مع العالم إلى المعادلة الصفرية، وهي إما أن يكونوا هم، أو أن يظل المجتمع العربي متواجدًا.

وأضاف، في كلمته خلال المؤتمر الذي ينظمه مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس "سيمو"، ضمن حلقة نقاشية تحت عنوان احتجاجات السترات الصفراء وثورات الربيع العربي، أن ما حدث في مصر هو محاولة لإنقاذ العالم من دمار حقيقي، لأن مصر واجهت خطرا لا يمكن السكوت عليه ولا يمكن مواجهته برغم أننا ندفع ثمنًا كبيرا لمواجهته لتحصين العالم، مؤكدًا أنه لو لم يكن هناك تعاون دولي حقيقي سواء على الصعيد الاستخباراتي أو السياسي أو الاقتصادي، فإن تلك الأزمة لن تمر.

جاء ذلك في المؤتمر الذي ينظمه مركز دراسات الشرق الأوسط في باريس تحت عنوان " احتجاجات السترات الصفراء وثورات الربيع العربي.. المشتركات والاختلافات والمآلات"، والذي يحضره مسيو جاك جودفران وزير التعاون الدولي الفرنسي الأسبق، والبروفسور رولان لومباردي، من معهد أبحاث ودراسات العالمين العربي والإسلامي، وبيير براندا المؤرخ المتخصص في الآثار، وكريستيان جامبوتي الكاتب والإعلامي المتخصص في الحركات السياسية في أفريقيا، ويواكيم فليوكاس الباحث المتخصص في الحركات الإسلامية.

IMG-20181219-WA0007

مؤتمر مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس "سيمو"

 

IMG-20181219-WA0008

 
عبد الرحيم على أثناء المؤتمر 
 
IMG-20181219-WA0009
 
جانب من حضور مؤتمر "احتجاجات السترات الصفراء وثورات الربيع العربي.. المشتركات والاختلافات والمآلات"
 
IMG-20181219-WA0010
 
جانب من حضور المؤتمر
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة