خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الشيخ زايد.. مواقف تاريخية داعمة للدول العربية.. "حكيم العرب" دعم القضية الفلسطينية فى المحافل الدولية.. أكد ضرورة منح الشعب الفلسطينى حقه لإرساء السلام.. ودفع بقوات الجيش الإماراتى للمشاركة فى تحرير الكويت

الخميس، 08 نوفمبر 2018 04:00 ص
الشيخ زايد.. مواقف تاريخية داعمة للدول العربية.. "حكيم العرب" دعم القضية الفلسطينية فى المحافل الدولية.. أكد ضرورة منح الشعب الفلسطينى حقه لإرساء السلام.. ودفع بقوات الجيش الإماراتى للمشاركة فى تحرير الكويت الشيخ زايد.. مواقف تاريخية داعمة للدول العربية
كتب : أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اتسمت مواقف الشيخ الزايد بن سلطان آل نهيان بالوضوح والثبات تجاه القضايا العربية، وخصوصا فى القضايا المصيرية وعلى رأسها القضية الفلسطينية والصراع العربى الإسرائيلى وصولا إلى تحرير الكويت، فضلا عن جهود رأب الصدع العربى وتدخله لإنهاء الخلافات بين العديد من الدول.

27336798_1840160142692065_7167592703366225781_n

وأكد الشيخ زايد فى العديد من المناسبات والمنابر الدولية التمسك بالحق المشروع للشعب الفلسطينى فى وجه العدو الإسرائيلى، وموقف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب الفلسطينيين، ففى افتتاح الجلسة الأولى فى دور الانعقاد العادى الثانى للمجلس الوطنى الاتحادى قال الشيخ زايد رحمه الله "إن دولة الإمارات أعلنت دعمها وتأييدها لشعب فلسطين فى نضاله العادل ضد قوى البغى والعدوان لأنه لا يمكن إقرار السلام فى الشرق الأوسط طالما أن شعب فلسطين قد حرم من حقوقه وأرض أجداده، وطالما لم تتراجع إسرائيل عن أطماعها التوسعية بالاستيلاء على الأراضى العربية بالحرب والعدوان".

33182999_1994335100607901_752588603674066944_n

ويسجل تاريخ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أحداثا بارزة خصوصا زيارته التاريخية التى قام بها إلى اليمن فى 12 مارس عام 1977، وتأكيده على الوقوف إلى جانب اليمن وحماية مصالحه والدفاع عن وحدة ترابه وشعبه.

 

ولعب الشيخ زايد دورا مهما فى إنهاء الخلافات البينية بين شطرى اليمن، وأسهم بشكل فاعل فى تنمية اليمن وأمر بالعديد من المشاريع التى ارتبطت بالبنية التحتية وتدشين المدارس والمستشفيات، وتأكيدا على سياسة الإمارات الحريصة على وحدة اليمن وشعبه.

37287481_2089918331049577_1380574244676567040_n

وأولى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قضية التضامن العربى أهمية قصوى؛ لإيمانه التام بأنها السبيل الوحيد لمواجهة جميع التحديات والمخاطر التى يتعرض لها الوطن العربى.

 

وأكد الشيخ زايد فى عام 1974 استعداد الإمارات لتقديم الدعم المادي والمعنوى لدول المواجهة من أجل استرداد الحقوق العربية المغتصبة وتحرير الأرض العربية المحتلة.

37724324_2101940599847350_7643930214984056832_n

ودعا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان فى مارس 1975 الدول العربية للتضامن والالتحام مع دولة الإمارات العربية المتحدة؛ لتتمكن من تحقيق وحدة المنطقة والتصدى للتهديدات التى تتعرض لها الأقطار العربية المنتجة للبترول، حيث قال: "ليقرر إخواننا العرب النسبة التى يريدونها ويتفقوا عليها فسيجدوننا فى مقدمة المساهمين فيها". 

 

وعلى الصعيد الخليجى، ترأس الشيخ زايد عام 1991 اجتماعا للمجلس الأعلى، أكد خلاله حرص الإمارات ووقوفها إلى جانب الأشقاء في الكويت فى مرحلة التعمير، كما كان موقفها المبدئى فى مرحلة التحرير، كما استقبل فى 24 مارس 1991 أفراد القوات الإماراتية التى شاركت فى حرب تحرير الكويت، مشيدا بشجاعتهم وتضحياتهم فى سبيل نصرة الحق.

38769174_2139063616135048_452101039399632896_n

كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قد آمن على الدوام بأن العلاقات الدولية يجب أن تبنى على أسس التعاون والاحترام المتبادل بين جميع الدول، ودعا إلى اعتماد الحوار وسيلة وحيدة لحل جميع القضايا والمشاكل بعيدا عن لغة الحرب والمواجهة.

 

ورأى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان فى حركة دول عدم الانحياز فرصة حقيقية لتجنب آثار الحرب الباردة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وترأس فى مارس 1983 وفد دولة الإمارات فى الجلسة الافتتاحية لمؤتمر قمة دول عدم الانحياز فى نيودلهى، حيث دعا الدول الأعضاء إلى إيجاد طريق مستقل عن المعسكرين الشرقى والغربى لتحقيق أمن ورفاهية شعوب دول عدم الانحياز.

39124691_2150278311680245_2878025561773441024_n

وأكد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فى الأول من مارس عام 1975، خلال حديث لمجلة ألمانية، أن الوسيلة الوحيدة لتحقيق العدالة بين الدول المنتجة والمستهلكة للبترول تتمثل فى ربط سعر البترول بأسعار السلع الأخرى.

 

وحضر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان فى 6 مارس 1977 افتتاح المؤتمر الأول للقمة العربية الإفريقية فى القاهرة، حيث أعلن تقديم الإمارات مبلغ 137 مليون دولار للمساهمة فى تنمية إفريقيا.

44723360_2281954318512643_3085602894557216768_n

واعترفت دول العالم بعبقرية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ودان له بالاحترام والتقدير، حيث نال عشرات الجوائز والشهادات العالمية ومنها الشهادة والميدالية الخاصة بلقب "رجل عام 1988" التى تسلمها فى 8 مارس 1989؛ تقديرا لمواقفه تجاه مختلف القضايا العربية والإسلامية والدولية، كما حصل فى 29 مارس 1998 على جائزة "داعية البيئة" من منظمة المدن العربية، وذلك عرفانا لجهوده فى مجال الحفاظ على البيئة وإسهاماته فى التشجير وإقامة المحميات الطبيعية.

30723872_1944613872246691_2716431922682134528_n

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة