خالد صلاح

قارئة تشكو انتشار الكلاب الضالة بشارع موسى زايد فى الإسكندرية

الأربعاء، 07 نوفمبر 2018 12:00 م
قارئة تشكو انتشار الكلاب الضالة بشارع موسى زايد فى الإسكندرية الكلاب الضالة بالشارع
كتبت – شرويت ماهر
إضافة تعليق

اشتكت القارئة هبة حسين عبد الرازق محمد، من انتشار الكلاب الضالة وتسببها فى إرهاب الأطفال والكبار، بشارع موسى زايد، العجمى بيطاش.

 

أعداد كبيرة من الكلاب الضالة
أعداد كبيرة من الكلاب الضالة

 

وكتبت القارئة فى شكواها عبر خدمة صحافة المواطن: "توجد أعداد كبيرة من الكلاب الضالة بالشارع، ولا نستطيع النزول للشارع نحن وأطفالنا، محتاجين حد يتحرك وينقذنا من الكلاب، إحنا نخاف نمشى فى الشارع".

 

وطلبت القارئة من مسئولى محافظة الإسكندرية بضرورة العمل على نقل تلك الكلاب من المنطقة قبل تسببها فى أصابة الأطفال.

الكلاب الضالة بالشارع
الكلاب الضالة بالشارع

 

شاركونا فى تحرير المواد الصحفية بإرسال الصور والفيديوهات والأخبار الموثقة لنشرها بالموقع والجريدة المطبوعة، عبر خدمة "واتس آب اليوم السابع " برقم 01280003799، أو عبر البريد الإلكترونى send@youm7.com، أو عبر رسائل "فيس بوك"، على أن تُنْشَر الأخبار المُصَوَّرَة والفيديوهات باسم القُرّاء.


إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل المعتز

ليست الأسكندرية فقط

لقد أصبحت أغلب شوارع ومناطق مصر مرتعا للكلاب الضالة والجهات المعنية بالقضاء عليها أو تطهير الشوارع والمناطق منها لاتقوم يوظيفتها خوفا من جمعيات الرفق بالحيوان الى متى سنظل خائفين من مايمكن أن يقال عن مقاومة الحيوانات الضالة على ألسنة هذه الجمعيات لفان كنتم ليس لديكم القدرة على القضاء عليها فأجمعوها فى أماكن خاصة لرعايتها بدلا من مخاطر تركها بالشوارع بين الناس .......... وشكرا.

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى اصيل

الى متى سيظل مسؤلو الاسكندريه على هذا الحال من الطناش

اين السيد المحافظ واين الطب البيطرى بالمحافظه واين واين فكل شوارع الاسكندريه انتشرت بها الكلاب الضاله حتى بارقى شوارع واحياؤها بما فيها كفر عبده وسموحه وغيرها فهل يتحرك المسؤلين ان الانتخه اصبحت سمه من سمات مسؤلى الثغر حسبنا الله ونعم الوكيل

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى عبد الرحمن

الحضرة الجديدة

الكلاب تملأها نرجو عمل ما هو لازم و نرجو ان يتحرك المسئولون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة