أكرم القصاص

فيديو وصور.. جولة فى تاريخ التعداد السكانى تكشف: الحملة الفرنسية أجرت حصراً لجمع الضرائب.. "دار الوثائق" تحتفظ بـ7 آلاف مجلد لمحاولة غير مكتملة.. والخديوى توفيق نجح فى توثيق أول تعداد

الإثنين، 26 نوفمبر 2018 01:00 م
فيديو وصور.. جولة فى تاريخ التعداد السكانى تكشف: الحملة الفرنسية أجرت حصراً لجمع الضرائب.. "دار الوثائق" تحتفظ بـ7 آلاف مجلد لمحاولة غير مكتملة.. والخديوى توفيق نجح فى توثيق أول تعداد القاهرة الخديوية- صورة أرشيفية
كتبت- هبة حسام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- مصر قبل 136 عاما 8 محافظات و14 مديرية فقط

- "مصر العليا والسفلى والبرزخ والشرق والواحات".. 5 مقاطعات بـ"المحروسة" عام 1882

- أهالى وعربان وأجانب.. سكان مصر فى القرن الـ 19

- أعداد الإناث تفوق الذكور فى عهد الخديوى توفيق

- أعداد المصريون تتضاعف 14 مرة منذ أول تعداد

- من 6.8 إلى 94.8 مليون نسمة.. سكان مصر فى ارتفاع متواصل على مدار 14 تعدادا

 

خلال عام 2017  أجرت مصر عملية حصر لسكانها، فيما يعرف بالتعداد السكانى، وانتهى إلى أن العدد يزيد على 94.7 مليون نسمة فى الداخل بين ذكور وإناث بخلاف نحو 10 ملايين نسمة فى الخارج.. لكن ما هو تاريخ التعداد السكانى فى مصر؟، ومتى أجرى أول عد للسكان؟، وما الغرض منه؟.

 

فى المكتبة الإلكترونية للجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، ستجد الإجابة عن كل تلك الأسئلة، إذ تقول الأوراق والوثائق، أن أول تعداد سكانى رسمى مؤرخ يعود لعام 1882، أى قبل نحو 136 عام، عندما صدر أمر عالى من الخديوى محمد توفيق لنظارة الداخلية بإجراء تعداد لأهالى القطر المصرى.

 

وطبق الحصر وقتها المعنى الدقيق والمعروف لمفهوم التعداد السكانى، وأصبح أول تعداد سكان مؤرخ فى مصر بسلسلة التعدادات السكانية التى وصل عددها إلى 14 تعدادا، آخرها تعداد 2017.

 

تم طباعة هذا التعداد مكتوبا بخط اليد فى مجلدين الأول يضم 925 صفحة، فيما يحتوى الثانى على 462 صفحة.

 

خطوات غير مكتملة لعد سكان مصر
 

حاول محمد على فى عام 1848 إجراء حصر لسكان مصر عرف وقتها باسم "تعداد النفوس"، لكنه  لم يكتمل لوفاة حاكم مصر الحديثة، وبسبب ذلك لم يعتد به.

 

ونفذ تعداد النفوس وقتها بمصر بالكامل عدا مديريتين، لذا اُعتبر تعدادا غير مكتمل ولم يؤرخ به، غير أن ما تم تنفيذه منه كتب فى 7 آلاف مجلد موجودة جميعها فى دار الوثائق المكتبية.

 

 

سبق هذا التعداد أيضاً تعداداً آخر، أجرته الحملة الفرنسية عام 1801، لكن لم يؤرخ أيضاً، حيث أرادوا وقتها تنفيذه لأغراض معينة مثل جمع الضرائب والتجنيد، ولم يكن الهدف منه حصر السكان وتوفير قاعدة بيانات عنهم.

 

جولة داخل أول تعداد سكانى بمصر
 

"قبل أن تذهب لاستكمال أعمالك تعالى معى فى جولة سريعة داخل أوراق وصفحات أول تعداد للسكان فى مصر"، ليست جولة تاريخية مليئة بالأحداث الطويلة وأسماء الملوك، ولكنها جولة شيقة، ستكشف لك أحوال مصر فى حقبة زمنية تعود بك إلى القرن الـ 19، وستكتشف منها كم التغير الهائل الذى حدث منذ هذا الوقت وحتى الآن بعد مرور نحو قرن ونصف بعدما أصبحنا الآن فى القرن الـ 21.

 

بتصفح مجلدى أول تعداد فى مصر، تكتشف حجم التغير الذى حدث على مدار 136 عاما، بدءاً من التطور الطبيعى فى أعداد السكان، مرورا بأسماء المحافظات وعددها، حتى التقسيم الإدارى لمصر التى  كانت تضم 8 محافظات فقط، هى: "محافظة مصر، ومحافظة الإسكندرية، ودمياط، ورشيد، وبورت سعيد والقنال، والسويس، والعريش، والقصير".

 

 

بداية الجولة
 

بمجرد جلوسك على المقعد بالمكتبة الإلكترونية لجهاز الإحصاء، بعد أن قام مسئولوها بإحضار مجلدات التعداد، بالتأكيد سيلفت انتباهك كتابة التاريخ الذى أجرى فيه التعداد بشكل محدد، وهو 3 مايو 1882 ميلادياً، و 15 جمادى الآخر عام 1299 هجرياً، ومع بدء تصفح المجلد، تجد العنوان الرئيسى للتعداد الذى نفذته إدارة التعداد بنظارة الداخلية تحت مسمى "دار عموم سكان القطر المصرى".

 

طُبع تعداد أهالى القطر المصرى عام 1885 بالمطبعة الأميرية ببولاق، بعد أن خلصت نتائجه إلى انه تم تنفيذ التعداد فى كافة أنحاء القطر، عدا قبائل العربان الموجودة فى شبه جزيرة سيناء، وذلك لسببين، الأول، صعوبة إجراء التعداد هناك، والثانى، أنه لم يكن بها مأمور دائم للحكومة، حسبما أوضحت وثائق التعداد.

 

 

فى هذا التعداد، قُسمت مصر إلى 8 محافظات و14 مديرية، منها 6 مديريات بمصر السفلى و 8 أخرى بمصر العليا، حيث تمثلت مديريات مصر السفلى فى: "مديرية البحيرة، والشرقية، والدقهلية، والغربية، والقليوبية، والمنوفية"، أما مديريات مصر العليا فكانت: "مديرية بنى سويف، والفيوم، والجيزة، والمنيا، واسنا، وجرجا، وقنا، وأسيوط"، بالإضافة لواحات أسيوط، وواحات الفيوم، وتتبع مديرية أسيوط.

 

أشارت وثائق تعداد عام 1882، إلى وجود 3 تقسيمات لمصر فى هذا الوقت، تقسيم جغرافى أو طبيعى وتقسيم عرفى وآخر إدارى، فجغرافياً، تنقسم مصر إلى قسمين، هما: "وادى النيل والذى يبدأ من وادى حلفا إلى الفاصل النيلى فى القناطر الخيرية ويشمل مديرية الفيوم، والدلتا وتشمل الأراضى القريبة منها وهى من جهات فرعى النيل".

 

أما التقسيم العرفى، فكانت تنقسم مصر فيه إلى، وجه بحرى "مصر السفلى"، ووجه قبلى "مصر العليا"، بينما انقسمت مصر إدارياً إلى 8 محافظات و 14 مديرية بها واحات.

 

اعتمد تعداد عام 1882 عند تنفيذه على التقسيم العرفى، واتخذ منه خريطة تفصيلية للوصول إلى كافة نواحى الدولة آنذاك، حيث جاء التقسيم الذى حدده التعداد وقتها، ووضعه على شكل 5 مقاطعات.
 

 

كالتالى:
 

مقاطعة مصر السفلى 
 

وشملت 4 محافظات هى: "مصر، إسكندرية، دمياط، رشيد"، و 6 مديريات هى: "البحيرة، الشرقية، الدقهلية، الغربية، القليوبية، المنوفية".


 

مقاطعة مصر العليا 
 

وشملت محافظة واحدة هى: "القصير"، و 8 مديريات هى: "الجيزة، بنى سويف، الفيوم، المنيا، أسيوط، جرجا، قنا، اسنا".


 

مقاطعة البرزخ 
 

وشملت محافظتين هما: "بورت سعيد والقنال، السويس".


 

مقاطعة الشرق 
 

وشملت محافظة واحدة فقط هى: "العريش".

مقاطعة الواحات 
 

وشملت 5 واحات هى: "سيوة، البحرية، الفرافرة، الخارجة، الداخلة".

 

 

منتصف الجولة
 

وبعد قراءة نحو 20 صفحة أو أكثر من المجلد الأول، لم يتحدثوا سوى عن نص الأمر الصادر عن "جناب" الخديوى محمد توفيق لناظر الداخلية "شريف باشا" بإجراء تعداد لأهالى القطر المصرى، وعن أنواع تقسيمات مصر، جغرافيا وإداريا وعرفيا، وكذلك بيان بمعانى أسماء الجهات المستخدمة فى التعداد، مثل تعريف كلمة "محافظة"، ومعنى كلمة "ناحية"، ومفهوم لفظ "أبعادية" أو "بندر" أو "كفر" وما إلى ذلك،،، تنتقل الصفحات إلى بداية تفاصيل النتائج التى رصدها تعداد 1882.

 

انقسمت نتائج هذا التعداد إلى "سكان وبيوت"، تناولت بيانات السكان، عدد الإناث والذكور وإجمالى أعدادهم بالإضافة لأعداد العائلات فى كل بلد وناحية، داخل كل محافظة ومديرية بمصر، بينما عرضت نتائج البيوت، حال تلك المنازل سواء كانت خالية أم مسكونة.

 

 

ولم تقتصر النتائج على ذلك فقط، بل كانت تشير لاسم كل بلد وناحية مذكورة باختصار يوضح تصنيفها، مثل اختصار "نا" ويشير لكلمة ناحية، أو "ق" وتعنى قرية، أو "ك" وتشير لكلمة كفر وهكذا.

 

ويظل المجلد فى جزءه الأول، والمطبوع فى 925 صفحة تقريباً مكتوبة بخط اليد، يعرض النتائج التفصيلية لأعداد السكان "ذكور، إناث، عائلات"، فى هذه الفترة بـ 8 محافظات و 14 مديرية و5 واحات، علاوة على، حال البيوت الموجودة فى كل منطقة.

 

ختام الجولة
 

وكما يقولون فى الأمثال، "خير الكلام ما قل ودل"، فبعد ما يزيد عن 900 صفحة، طبقت 25 صفحة أخرى هذا المثل فى وصف تعداد سكان مصر بهذه الفترة، حيث لخصت تلك الصفحات التى اُختتم بها مجلد تعداد 1882 فى جزئه الأول، تفاصيل تم سردها فى مئات الصفحات، فى عدد من النقاط المحددة والمباشرة، والتى جاء أهمها وأولها، إجمالى عدد سكان مصر، والذى بلغ فى تلك الفترة 6 ملايين و 806 ألف و 381 نفساً، كان عدد الإناث بهم يزيد الذكور.

 

كما انتهت نتائج هذا التعداد أيضاً، إلى أن 95.05% من إجمالى عدد السكان "مقيمون"، و3.61% "عربان"، و 1.34% "أجانب"، وأشارت إلى أن عدد سكان مصر السفلى يزيد عن نصف العدد العمومى لجميع أهالى القطر المصرى، حيث بلغ معدله 58%، وأن العربان فى مصر السفلى أقل من العليا، فيما يوجد أكبر عدد للأجانب بمحافظة الإسكندرية لاتساع التجارة فيها.

 

 

فى هذا الوقت، بلغ عدد الإناث 3 ملايين و 410 ألف و 73 أنثى، مقابل 3 ملايين و 296 ألف و 308 ذكر، وأرجعت نتائج التعداد السبب فى هذه الزيادة إلى وجود الذكور من الأجانب بين الأهالى، أما بين العربان فيزيد عدد الرجال عن النساء.

 

ولم يتطرق الجزء الثانى من تعداد 1882 والبالغ عدد صفحات مجلده نحو 462 صفحة، إلا إلى تقسيم عدد أهالى القطر المصرى "ذكور وإناث" طبقاً للجنسية سواء كانوا "عربان، مقيمون، مخالطون، أجانب"، بالإضافة لتدوين ملاحظات بجانب كل قرية وبلدة ومنطقة، وفقاً لأهم ما بها من مبانٍ إدارية، مثل، هذه القرية يوجد بها مدرسة وأخرى يوجد بها بوسطة وغيرهما بها محطة سكة حديد، وأخرى خالية، وهذه منطقة عربان قائمة بذاتها، وهكذا.

 

أسماء وجهات انقسمت إليها مصر "إداريا" فى هذه الفترة
 

"محافظة، مديرية، بندر، ناحية، أبعادية، كفر، كوم، جزيرة، نزلة، نجع، عزبة، تفتيش، جفلك، منية، منشية، خلوه".

 

صورة من تعداد النفوس لمحمد على السابق لأول تعداد مؤرخ

صورة من تعداد النفوس لمحمد على السابق لأول تعداد مؤرخ
 
 

جانب من تعداد النفوس عام 1847 والموجود فى 7 آلاف مجلد بدار الوثائق والمكتبات

جانب من تعداد النفوس عام 1847 والموجود فى 7 آلاف مجلد بدار الوثائق والمكتبات
 
 

جانب من خطاب دار الوثائق وجهاز الإحصاء بالموافقة على منح الجهاز صورة ضوئية من تعداد النفوس 1847

جانب من خطاب دار الوثائق وجهاز الإحصاء بالموافقة على منح الجهاز صورة ضوئية من تعداد النفوس 1847

 
 
 
أول تعداد مؤرخ فى مصر عام 1882
أول تعداد مؤرخ فى مصر عام 1882
 
 
 
1
1

 

2
2

 

3
3

 

4
4

 

5
5

 

6
6

 

7
7

 

8
8

 

9
9

 

10
10

 

11
11

 

12
12

 

13
13

 

14 مكرر
14 

 

14
15

 

16
16

 

17 مكرر
17 

 

قبل 17 مكرر

18
 
 
 
18 مكرر
19 

 

18
20

 

19
21

 

20
22

 

21
23

 

22
24

 

23
25

 

24
26

 

25
27

 

26
28

 

27
29

 

28
30

 

29
31

 

30
32

 

31
33

 

1 نتائج
34- جانب من نتائج تعداد 1882

 

2 نتائج
35

 

3 نتائج
36

 

4 نتائج
37

 

5 نتائج
38

 

6 نتائج
39

 

7 نتائج
40

 

8 نتائج
41

 

9 نتائج
42

 

10 نتائج
43

 

11 نتائج
44

 

12 نتائج
45

 

13 نتائج
46

 

14 نتائج
47

 

15 نتائج
48
 
 
1
49

 

2
50

 

3
51
 

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة