خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"الطريق للموت بضغطة زر".. صفحات "كاتينج" بالفيس بوك تحرض على الانتحار.. خبراء نفسيون: العلاقات العاطفية الفاشلة والشباب المهزومين نفسيا أبرز ضحايا صفحات الموت.. ودراسات: 33% من الضحايا شباب..و4% للبالغين حديثا

الخميس، 15 نوفمبر 2018 02:00 م
"الطريق للموت بضغطة زر".. صفحات "كاتينج" بالفيس بوك تحرض على الانتحار.. خبراء نفسيون: العلاقات العاطفية الفاشلة والشباب المهزومين نفسيا أبرز ضحايا صفحات الموت.. ودراسات: 33% من الضحايا شباب..و4% للبالغين حديثا الانتحار بالكاتينج-أرشيفية
كتب- محمود عبد الراضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"الطريق للموت بضغط زر"، هذا هو ملخص حال، بعض الشباب الذين يقدمون على الانتحار بإحداث إصابات بأيديهم وشفاههم بشفرات حادة، وذلك لاعتقاده بتفريغ ذلك للضغوط لمرورهم بأزمات نفسية وخلافات أسرية، وذلك بعد الاطلاع على صفحات تحمل اسم "كاتينج" على الفيس بوك، تشرح وسائل الانتحار، وتدعو المهزومين نفسياً إلى تقليد هذه الوقائع.

الإقدام على الانتحار، وكتابة نهاية العمر، ليس بالأمر السهل، فهذا القرار لا يقدم عليه سوى المهزومين نفسياً، الذين ضاقت بهم الدنيا بما رحبت، فانساقوا خلف صفحات على السوشيال ميديا تحرض على الانتحار وقتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق.

 

كاتينج
كاتينج

 

"إذا أردت التخلص من الألم النفسي فعليك بألم جسدي من خلال قطع جزء من جسدك"، هذه العبارات المغلوطة التي يرددها القائمون على صفحات الانتحار عبر الفيس بوك، تكون بمثابة النواة الأولى للقدوم على الانتحار من قبل المهزومين نفسياً، وفقاً لما تؤكده الدكتورة شيماء إسماعيل خبيرة العلوم النفسية والاجتماعية.

البعض ـ خاصة البنات ـ يدخلون في علاقات عاطفية عبر السوشيال ميديا، وفي الأعم الأغلب يكون مصيرها الفشل، الأمر الذي يجعلهم يقررون الانتحار، من خلال التواصل مع أدمن هذه الصفحات، في ظل غياب الأسرة وعدم وجود إحتواء أسري، فضلاً عن إحساس الشاب أو الفتاة بأن جسدهم ملكية خاصة ومن ثم يحق لهم أن يفعلوا ما شاءوا، لتكون النهاية بقطع أجزاء من الجسد، قد تكون اليد أو الشفايف بألة حادة، وهو ما يطلق عليه "كاتينج"، وفقاً لما أكدته خبيرة العلوم النفسية.

وحول كيفية التغلب على هذه المشاكل، ومنع الشباب من الانتحار، أكدت خبيرة العلوم النفسية، في تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الأمر يتطلب علاج سلوكي، وضرورة احتواء الأولاد قبل أن تتفاقم الأمور، ونجد داخل بيتنا منتحراً.

 

قطع الشرايين
قطع الشرايين

وشددت خبيرة العلوم النفسية، على أهمية حملة مكافحة التنمر، التي قادتها مؤسسات الدولة والتي ساهمت بشكل كبير في الحد من العنف.

وبعد انتشار صفحات "كاتينج"، أكد خبراء العلوم النفسية، أنه عبارة عن إيذاء النفس أو تعمد إلحاق الأذى بالنفس بما يتضمن إصابة النفس، والدوافع لإيذاء النفس تختلف ويمكن أن تستخدم لتحقيق عدد من سلوكيات مختلفة، ويلجأ البعض لذلك اعتقادً بأنه يوفر راحة مؤقتة ويتغلب بذلك على مشاعر شديدة مثل القلق أو الاكتئاب أو الإجهاد والغدر العاطفي والشعور بالفشل أوكراهية النفس.

80 ٪ من الذين يأذون أنفسهم ـ وفقاً للخبراء النفسين ـ ينطوي على طعن أو قطع الجلد بآلة حادة، ويكون ذلك لأسباب عديدة أبرزها المرض العقلي، أو بسبب عوامل نفسية، وبسبب تعاطي المخدرات والكحول.

ويمكن الوقاية من قطع الجسد، بالعلاج النفسي السريع وتدخل الأسرة، ومن الصعب الحصول على صورة دقيقة عن حدوث وانتشار إيذاء النفس، ويرجع هذا في جزء منه إلى عدم وجود عدد كاف من مراكز البحوث التى تعمل على توفير نظام للرصد المستمر.

البحوث المتاحة في هذا الصدد، تشير إلى أنه في الولايات المتحدة تصل هذه الحوادث إلى 4 ٪ من البالغين الذين يؤذون أنفسهم، وأن معدلات إيذاء النفس هي أعلى بكثير بين الشباب مع متوسط سن بداية بين 14 و 24 سنة، وأقرب الحوادث المبلغ عنها من إيذاء النفس في الأطفال بين خمس وسبع سنوات من العمر، وفي المملكة المتحدة معدلات المصابين بايذاء أنفسهم في الشباب يمكن أن يصل إلى 33 ٪.

وأمنياً، قال اللواء الدكتور علاء الدين عبد المجيد، الخبير الأمني، إن الأجهزة الأمنية ترصد هذه الصفحات من خلال الاستعانة بتقنيات متطورة، ويتم تحديد القائمين عليها والقبض عليهم.

 

الانتحار بالكاتينج
الانتحار بالكاتينج

وأضاف الخبير الأمني، لـ"اليوم السابع"، أنه للآسف مع الثورة التكنولوجية التي تطل برأسها على المجتمع، أصبح البعض يطوع التكنولوجيا لصالح الجريمة، لتظهر مثل هذه الصفحات، لافتاً إلى أنه عندما تم إنشاء مباحث مكافحة جرائم الانترنت في عام 2002 كانت البلاغات وقتها لا تتخطى 7 بلاغات في العالم، ارتفعت لنحو 17 ألف بلاغ في 2017، مما يشير لخطورة ما يرتكب من جرائم عبر الانترنت.

وبدورها، رصدت الأجهزة الأمنية خلال الآونة الأخيرة قيام بعض طالبات إحدى المدارس فى سن المراهقة بمحافظة الإسكندرية وبعض مرتادى أحد مراكز الشباب بذات المحافظة بإحداث جروح بإيديهن باستخدام "شفرات موس"، فى إطار تقليد بعض مقاطع الفيديو والصور على موقع يوتيوب بشبكة الإنترنت الدولية والتى تصور حالات انتحار لأشخاص من خلال "قطع الشرايين، الوخز بالسكين" والتى تم اجتزاؤها من بعض أفلام الرعب الأجنبية وتفاعلهن مع إحدى صفحات مواقع التواصل الاجتماعى مثل فيس بوك بمسمى "كاتينج" استحدثها أحد الطلاب بمحافظة البحيرة".

الصفحة تورطت ببث عدد من الصور لأذرع بعض الأشخاص يقومون بإحداث إصابات بإيديهم وشفاههم بشفرات حادة، وذلك لإعتقادهم بتفريغ ذلك للضغوط لمرورهم بأزمات نفسية وخلافات أسرية.

وتمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد وضبط الشخص القائم على الصفحة، المحرض على إرتكاب تلك الأفعال ويدعى"عز.ع" وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حياله.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة