خالد صلاح

وزير الأوقــاف: مصر بلد الإنسانية وستظل موطنا للعيش المشترك ودارا للسلام

الإثنين، 12 نوفمبر 2018 02:11 ص
وزير الأوقــاف: مصر بلد الإنسانية وستظل موطنا للعيش المشترك ودارا للسلام محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
كتب إسماعيل رفعت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة، أن الوزارة أطلقت حملة "رسول الإنسانية"  لنشر القيم الإنسانية فى حياة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، حبًّا له وبيانًا لعظمته وشمولية رسالته، وكونها رحمة للعالمين، وذلك باللغات المختلفة طوال شهر ربيع الأول، قصد بيان سمو أخلاقه (صلى الله عليه وسلم) وسمو رسالته السمحة الغراء ، وبيان ونفي ودحض ما لحق بها من زيغ وزيف المتطرفين.
 
أضاف الوزير، فى بيان له أن الحملة تنطلق من خلال عدة فعاليات منها: الخطب ، والندوات  والإصدارات ، والترجمات ، وموقع الوزارة، وأئمتها الموفدين لمختلف دول العالم "، مما يتطلب منا حمل لواء هذه الرحمة ، وتعرية جماعات العنف والتطرف والإرهاب ، وبيانًا لضلالها وإضلالها ، وأنها عبثٌ وحملٌ ثقيل على الإسلام والمسلمين ، وأن الإسلام من هذه الجماعات وأفكارها ومن زيفها وزيغها وإفكها براء  ، وذلك لنؤكد للناس على أن ديننا هو دين الرحمة ، وأن الأعمال التي تقوم بها الجماعات الإرهابية لا علاقة لها بالإسلام .
 
 وقال الوزير، أننا نعمل على بث رسائل دعوية للتعريف بسماحة الإسلام، وإظهار مكارم الأخلاق ، وعالمية الرسالة ، وخيرية الأمة ، وهذا ما يجعلنا نحمل على عاتقنا مهمة تفكيك هذه الأفكار المتطرفة ومحاصرتها من خلال عدة أساليب ، من أهمها: المواجهة الإلكترونية لكتائب الجماعات المتطرفة ، ومحاصرة أفكارهم وإفكهم الذي يبثونه عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي ، مما يتطلب منا جميعًا بذل أقصى جهد لكشف حقيقتهم وزيف ضلالهم ، وتحريفهم للكلم عن مواضعه ؛ لأن الإسلام مبنيٌ على مكارم الأخلاق والرحمة والتسامح ، وحب الخير للناس جميعًا ، مسلمين كانوا أو غير مسلمين ؛ لأن الإسلام دين يرسخُ أسس التعايش السلمي بين البشر جميعًا ، يحقن الدماء كل الدماء ، ويحفظُ الأموال كل الأموال ، على أسس إنسانية خالصة ، دون تفرقة بين الناس على أساس الدين ، أو اللون ، أو الجنس ، أو العرق ، مؤكدًا على أن الجماعات الإرهابية شوهت الصورة النقية للإسلام ، فهم شيء وديننا بسماحته شيء آخر   فمصر بلد الإنسانية وستظل موطنا للعيش المشترك ودارًا للسلام .
 
 وفي نفس السياق أكد على أننا نحتاج إلى حلف فضول عالمى جديد يُبنى على الحق والعدل، ويقف بجوار الضعيف ، ويعين المظلوم ، تتبناه المؤسسات الدولية دون تمييز ، ويبنى على أساس إنساني محض ، فالنبي (صلى الله عليه وسلم) جاء ليخرج الإنسانية من الظلمات إلى النور ويخلصها من دركات الظلم إلى درجات العدل والرحمة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة