خالد صلاح

عصام شلتوت

الخط الأحمر وإعادة الشحن.. ورصيد ليند مان البدنى

الثلاثاء، 09 أكتوبر 2018 06:00 م

إضافة تعليق
بداية.. لا يمكن الانقلاب فجأة على المدير الفنى للأهلى الفرنسى كارتيرون؟!
أقول.. قولى هذا، حتى يتذكر من يريد التقطيع، أنه بالأمس القريب كانت كل عقارب بوصلة التدريب فى صالح الرجل.. مش كده؟!
طيب.. هل يمكن أن يصبح فجأة مدربا على ما تفرج؟!
هل.. يصلح أن يوصف بأن شخصيته ضعيفة، ولو حبتين؟!
برضه.. لأ؟!
إذن المطلوب تحليل حقيقى للموقف الفنى الأحمر.. يا سادة الكرة!
هنا.. يمكن الإشارة إلى بعض الأسئلة التى لا إجابة لها إلا لدى الجهاز الفنى للفريق وقائده كارتيرون.
● يا حضرات.. البداية أن الفرنسى حضر لمصر، والفريق الأهلاوى على المنافسة كالعادة ناوى، ومع المجلس الجديد، استعادت الإدارة بعض المعارين.
ناصر ماهر.. حمودى والشيخ أحمد.. عمرو بركات والغزالى عمرو جمال.
 
أيضاً ضم الأهلى صلاح محسن وكواليبالى أحمد علاى- الداخلية- الجزار- كهرباء إسماعيلية- ومحمد شريف- إنبى- ومحمد فخرى- المحلة، مش كده؟!
● يا حضرات.. إذا دفعنا بالأسئلة، علينا أن نجعلها واقعية، على الأقل من وجهة النظر التحليلية!
البداية.. مع الدفاع، فى الأهلى ما أعتقده أن شراء لاعبين أكدت اللجنتين الفنية والكروية أنهم يستحقون اللعب بالأحمر!
ماشى.. إذن السؤال لماذا لم يلعب الجزار، أو علاء وكلاهما كان ضمن فريقه الأول قبل الانضمام للأهلى!
أحمد علاء مدافع الداخلية ظهير «غلث»، والجزار، إعداده واندماجه، أظن أفضل من انتظار لاعب لا يلعب أو آخر عائد من إصابة!
● يا حضرات.. إجابة وحيدة لا أجدها مقنعة هى: «اللاعب لم يندمج، والبقية، أنه دون المستوى؟!
فى حالة الإعداد وأن يلعب هذا الظهير الجديد وديات ومع الشباب، كان يمكن أن يظل أيمن أشرف ظهيراً أيسر كبديل عصرى لمعلول.. ولا إيه!
أما فى الوسط، فلا أحد يعرف لماذا لا يشارك أحمد حمدى، وهناك تحفظ على مشاركات محمد شريف!
● يا حضرات.. أعتقد أن أياً منهما كان يغنى كثيراً عن أكرم توفيق البعيد كثيراً عن التوافق فى اللعب كمدافع وسط ومع الأهلى، لكن يمكن اعتماده بديل جيد؟!
هناك.. حمودى الذى شعر أنه غير مرغوب فيه، ثم يعود للصورة مجدداً.. طبعاً تابعتم!
أما فى الهجوم، فلا يمكن التخلى ببساطة عن وجود ناصر ماهر.. حتى لو كان يحتاج لبعض التقويم، فعمل مدير الكرة هو استعادة كامل مستوى اللاعب، لأن عقوبات الإبعاد هى الأقرب للهواية البعيدة تماماً عن حال الأهلى المحترف جداً.
● يا حضرات.. لعل الكلام عن مؤمن زكريا.. يكون معاد، إلا إذا أكدنا أن اللاعب يحتاج كلام نهائى من مدير الكرة.. فإما أن يبقى أو فليرحل.. عادى جداً!
نأتى إلى حراسة المرمى، وهنا كان الجميع يتوقع أن يظهر الحارس الدولى شريف إكرامى صاحب الخبرات أمام الاتحاد، لا أن يلعب على لطفى البعيد عن المشاركة، فوجود إكرامى ضمانة لتألق حراس المستقبل.
 
أما إذا كان ما يطلق حول رفض إكرامى البقاء فى الصورة حقيقياً، فيجب أن يكون معلناً.. من فضلكم!
أكيد.. ليس عيباً أن يخسر الأهلى خاصة فى ظل الحالة الطيبة لمنافسه الاتحاد بقيادة إدارية واعية لمحمد مصيلحى.. وفنية للأجنبى بجنسية مصرية حلمى طولان.. فالاتحاد هو الذى استطاع أن يفوز، وليس الأهلى هو من فرط فى الفوز!
● يا حضرات.. أربع بطولات يشارك فيه فريق كتير جداً، ولكن هذا قدر الكبار، لهذا فإن القادم يحتاج إعادة صياغة فى يناير.. وسريعة كمان، مع العودة لكامل الاحتراف، فمن غير المقنع أن تخسر نجوماً وتتركهم لأنفسهم، لأن المواهب، لا تولد يومياً، وهناك من يلزمه عمله بإيقاظهم أن أصابتهم أى غفوة!
يبقى حوار ليندمان، مخطط الأحمال، هل كان مع مارتن يولى ليندمان الجبار، ومع كارتيرون ليندمان على ما تفرج، مش عارف، ومش فاهم، بس إيه الإصابات دى!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة