أكرم القصاص

مطالب بالتحقيق فى إقامة حفل عشاء وعقد قران فى معبد الكرنك

الجمعة، 05 أكتوبر 2018 02:20 م
مطالب بالتحقيق فى إقامة حفل عشاء وعقد قران فى معبد الكرنك خلال الحفل
الأقصر – أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
طالب ثروت عجمى مستشار غرفة شركات السياحة فى الأقصر، بالتحقيق فى واقعة قيام وزارة الآثار بالموافقة على إقامة حفل عشاء وعقد قران بحضور أكثر من 300 شخص داخل معابد الكرنك الفرعونية أمس الخميس.
 
وقال ثروت عجمى – في بيان صحفي – أن إقامة هذا الحفل داخل حرم المعبد وبين معالمه وأعمدته وصروحه يعد أمر غير مقبول، ويجب إتخاذ التدابير اللازمة لعدم تكرارها، رافضا أن يكون تنمية موارد وزارة الآثار يتم عبر تحويل مناطقنا الآثرية لصالات أفراح ومطاعم ليلية.
 
وكانت معابد الكرنك الفرعونية الشهيرة فى الأقصر، قد شهدت مساء امس الخميس، وحتى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، حفل عشاء وعقد قران لعروسين داخل المعبد وبين اعمدته ومعالمه التاريخية، وهى الواقعة التى تسببت فى إثارة حالة من الجدل فى المدينة السياحية.
1
 

2
 

3
 
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

حضرتي ولي حق فيها

حضارتي وانا حر فيها بس بمفهوم عام ولا خاص ولا ناس وناس ماهو انا واحد من الناس مش ممكن واحد يطلع يقول انا كمان اعمل زي الناس بس مين رضي بكده من الاساس اظن مفهومه يابن الناس وسيب الاساس للناس لأنك بتاخد حق اكتر من الناس اما عن القانون والإجراءات التي تمت في هذه الامر مهما ان كان الامر شديد الإلحاح من قبل المواطن الذي يطمح ويتمنا كان لا يجوز له أن تنفذ راغبته في هذه الامر الا اذا كانت دوله يحكمه والده الملك وهو ابن الملك ولاكن يوجد قانون ودولة يحكمه تشريعات ويوجد به رائ عام ملحوظه اخيره اذا أردتم مزيد من التكلم وايضآ المزيد من تداول بعض تلك الأفعال مره اخر وستكون مهزلة مابعده مهزلة انشر وفعل هذه الخبر ولاكن احذره ستتحول الي رأس ماليه في الآثار المصريه صحيح شئ جميل وعائد ممتاز للدوله من تلك السهرات والاحتفالات والأفراح وحتي الاجتماعات ولاكن متسالش عن حضارة وتاريخ تاني 7الاف سنه و8 كل ده ممكن يضع بكتابة موفقه مثل الموافقه الاخيره لك سيد الفاضل 😡 التي حضرتك تقدمة له دي اثار مصريه وليس مكان لاافراح شعبيه ولا حتي كلاسيكية وأسف بجد علي الإطالة 💯🚼🔃🚫

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة