خالد صلاح

الهيئة العامة للاستعلامات توضح حقيقة ما نشرته صحيفة أمريكية بشأن القدس

الأحد، 07 يناير 2018 01:15 ص
الهيئة العامة للاستعلامات توضح حقيقة ما نشرته صحيفة أمريكية بشأن القدس الهيئة العامة للاستعلامات


كتب محمد السيد
إضافة تعليق

أكدت الهيئة العامة للاستعلامات، أنها تابعت ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية للمراسل الدولى للصحيفة "ديفيد كيركباتريك" تضمن وجود تسريبات لتسجيلات فى حوزته لضابط مخابرات مصرى مزعوم يدعى أشرف الخولى، يقدم فيها توجيهات إلى عدد من مقدمى البرامج التلفزيونية فى مصر بشأن تناول موضوع "القدس" فى الإعلام المصرى.. ويهم الهيئة العامة للاستعلامات أن توضح النقاط التالية بشأن ما نشر:

 

أولاً: إن الخبر تضمن ذكر أربع شخصيات اعتبرهم من مقدمى "البرامج الحوارية المؤثرة" فى مصر وهم:

 

 - الصحفى مفيد فوزى: وهو فى الحقيقة صحفى لا يقدم أى برامج تليفزيونية منذ سنوات، على عكس ما زعمه التقرير.

 

- الاسم الثانى هو الإعلامى سعيد حساسين: وقد توقف عن تقديم برنامجه منذ ما قبل إثارة موضوع القدس بأسابيع ولا يقدم أية برامج حالياً، وقد نفى الإعلامى سعيد حساسين أن يكون قد اتصل به أحد بشأن موضوع القدس، وأكد أنه لا يعرف أحداً أصلاً اسمه أشرف الخولى.

 

- الاسم الثالث الذى أوردته الصحيفة كمقدم برامج سياسية مؤثرة فى مصر فهو للفنانة الكبيرة يسرا، التى من المفترض أن يكون الصحفى "ديفيد كيركباتريك" - بحكم إقامته الطويلة فى مصر سابقاً - يعلم انها من أشهر نجمات التمثيل والسينما فى مصر والعالم العربى ولا علاقة لها بأية برامج تليفزيونية من أى نوع.

 

وقد نفت الفنانة يسرا فى اتصال مع الهيئة العامة للاستعلامات معرفتها بأى شخص يدعى أشرف الخولى، ولم تناقش مع أى شخص موضوع القدس مطلقاً، وأنها لم تدل للإعلام بأية أراء تتعلق بموضوعات سياسية، بل إنها لم تكن موجودة فى مصر فى تلك لفترة.

كما أعلنت الفنانة يسرا، أنها ستلجأ للقضاء بشأن الزج باسمها فى مثل هذه التسريبات المزعومة، الأمر الذى يسىء لها كفنانة كبيرة.

 

- اما الاسم الأخير فهو للأستاذ عزمى مجاهد الذى نفى معرفته بأى شخص يدعى أشرف الخولى.

 

ثانيًا: يقول التقرير المنشور إن من قام بالاتصال هو النقيب أشرف الخولى من المخابرات العامة.. دون أن يقدم للقراء أدنى دليل على أن هذا الشخص ينتمى الى المخابرات المصرية .

 

ثالثًا: تضمن التقرير ادعاءات بشأن موقف مصر من قضية القدس تضمنها الاتصال، وهو أمر لا يليق أن ينشر فى صحيفة كبيرة مثل "نيويورك تايمز".. فمواقف مصر من القضايا الدولية لا يتم استنتاجها من تسريبات مزعومة لشخص مجهول، وإنما يعبر عنها رئيس الدولة ووزير الخارجية والبيانات والمواقف الرسمية.. وجميع هذه الجهات أعلنت مواقفها بشأن القدس وترجمته فعلياً فى مواقف وإجراءات فى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، دون اكتراث لتهديدات المندوبة الأمريكية فى الأمم المتحدة بمسألة المساعدات والتى تضمنت مصر ضمن دول أخرى.. بل إن التقرير نفسه اعترف بهذه المواقف المصرية.

 


إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

وليد وفيق

قرار جماعى من من نشر أسمائهم وهيئة الإستعلامات بمقاضاة الجريدة والصحفى الأمريكى

أحى السيدة /يسرى والفنانة المثقفة الواعية التى صرحت بأنها فى صدد رفع دعوى قضائية ضد تلك الجريدة لنعلم أن كافة قوانين الدول المحترم والتى تسمى نفسها بالديمقراطية وتحمى أفراد المجتمع من تجاوز السافر والسافل من بعض من يتسلحون بالقلم وأرجوا منها ان تلجأ للقضاء المصرى والأمريكى ضد كل من الجريدة الأمريكية والصحفى وينضم إليها كل من ذكر إسمه فى هذا الخبر  الخايب الضال و هيئة الإستعلامات المصرية الممثل عن الحكومة المصرية ويطالبوا بتعويضات بملاين الدولارات حتى يتعلم كل قلم مأجور ضد مصر أن لا يختلق كذب ملفق ضد أى مصرى أو ضد الدولة المصرية وعلى هيئة الإستعلام الوقوف وقفة جادة ضد المراسلين الأجانب أو ممثلين المؤسسات الصحفية المناهضة لمصر لقد قدمت مصر كافة المعلومات الصحيحة للعالم وهم يروجون كل ما هو ضد مصر فعلى أى مؤسسة محترم إما أن تنشر أخبار صحيحة أو يرحل مراسلها أو يمنع التعامل معها ويقام ضدها دعاوى قد تكلفنا فى بادء الأمر أموال كثيرة ولكن مردوها على الأمد الطويل عظيم ليعلموا ان لمصر مخالب قانونية أيضاً

عدد الردود 0

بواسطة:

الفلاح الفصيح

رد موفق وفي التوقيت المناسب... ولكن

يفضل في مثل هذه الامور الهامه عقد مؤتمر معلن مع مراسلي الصحف والتليفزيون العرب والاجانب، والتمسك بحق الرد في نفس الصحيفه وفي نفس المكان

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة