خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

زوجة فى محكمة الأسرة: حرمنى من ابنتى حتى ماتت وأقنع الأخرى أننى توفيت

الإثنين، 22 يناير 2018 11:42 ص
زوجة فى محكمة الأسرة: حرمنى من ابنتى حتى ماتت وأقنع الأخرى أننى توفيت محكمة الأسرة - أرشيفية
كتبت أسماء شلبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صارعت الزوجة "دينا.ع.ك" طوال 6 سنوات فى حياة زوجية بائسة متحملة عنف زوجها وسلاطة لسانه حتى تحافظ على استقرار أسرتها، وخوفا من تهديداته لها، إلى أن وصل جبروته بإجبارها على الخروج للشارع ليلا بملابس المنزل إثر تأخرها عن طهى الطعام، لتقرر بعدها خلعه أمام محكمة الأسرة بإمبابة رغم حملها منه فى الطفل الثانى لها.

 

قصت الزوجة المعنفة مأساتها وهى تصرخ بمحكمة الأسرة وتشتكى زوجها قائلة: "تزوجته وتحملت معه الظروف القاسية والمعاملة الجافة، إلى أن فاض بى الكيل وزاد تجبره وعنفه تجاهى وطالبته بالطلاق أثناء حملى فى طفلتى الثانية مى، وعندها ثار ورفض وهددنى بالقصاص منى فلم أجد حلا غير طرق باب محكمة الأسرة لطلب الخلع وحصلت عليه بالفعل".

 

وأكملت الأم: "بعد أن علم بولادتى جاء لزيارتها قبل خروجى من المستشفى برفقة والدته وخدع أهلى محاولا أن يقنعنى بتغيره ورغبته ألا يؤثر الانفصال على علاقتنا من أجل تربية ابنتيه مى الرضيعة وسارة التى تبلغ 4 أعوام فى مناخ مناسب".

 

وتابعت: "تكررت الزيارة بعد 3 أيام من الولادة وطلب أن ينزل الطفلة الرضيعة لتراها والدته وابنتى سارة وبالفعل اصطحبهم وبرفقته شقيقه وما أنا وصل للسيارة وأعطاها لوالدته هرب ومن لحظتها رفض التواصل معنا".

 

وأشارت دينا: "حررت بلاغا ضده وأثبت الواقعة وأقمت دعوى ضم للصغيرتين وحاولت استعطافه بأن الرضيعة لا ذنب لها بالبعد عنى، لكنه تعند وعذبنى طوال عامين محرومة من رؤيتها ويغير محل إقامته كثيرا إلى أن علمت بمرضها من عمتها وحاولت أن يسمح لى بأن أزورها لكنه رفض إلى أن توفاها الله وذهبت لأول مرة لها مدفونة بالقبور".

 

واستغاثت الزوجة فى ضم دعوى ابنتها الثانية إلى حضانتها فى ظل رفض طليقها رؤيتها، وإصراره على تهديدها وسبها بأبشع الألفاظ، ووصولها معه إلى طريق مسدود بعد أن أقنع ابنتها بأن والداتها توفت.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر

والله الكلمات تختنق بالصدر--ما هذا --أى قلب تحمل أيها الانسان--انت العيشة معاك ملهاش أمان

روح يا بعيد الله لا يكسبك لا انت ولا أهللك فى يوم واحد --يا جاحد --سؤال أوجهة لك أين ستفر من عقاب السماء ماذا ستقول لربنا سواء أنت او أمك أو حتى أهلك كلهم شركاءك فى الجريمة البشعة التى اقترفتوها جميعا --أشفق عليكم من يوم لا ولن تستطيع الهروب فية من العقاب--يارب على هؤلاء الناس الظالمة وامثالهم المنزوعة قلوبهم وضمائرهم--منين نجيب الصبر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة