خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أغرب حالات مهاويس النبوة بعد القبض على مدعى "كليم الله"

الإثنين، 22 يناير 2018 05:00 م
أغرب حالات مهاويس النبوة بعد القبض على مدعى "كليم الله"
كتبت شيماء حمدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بين فترة وأخرى يخرج علينا أحد مدعى النبوة ليعلن عن هوسه أمام العالم وادعائه أنه نبى وفى بعض الحالات أنه ابن الرسول، وأحيانا أخرى أنه يكلم الله أو أنه المهدى المنتظر وغيرها من الروايات التى ينسجها أصحابها بخيوط من خيالاتهم، والتى يدعمها بعض المهوسين باتباعهم والتصديق عليهم.

 

آخر هذه الروايات التى لا تتعلق بأى نوع من العقل جاء على يد أحد الشباب يدعى"يوسف السايح" الذى انتشر له فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى  فيس بوك، ادعى خلاله بأنه "كليم الله"، وأنه التقط صورا مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، الذى تمكنت شرطة الأقصر من إلقاء القبض عليه من داخل منزله بمدينة أرمنت بالمحافظة، وبعرضه على النيابة العامة أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات فى واقعة اتهامه بازدراء الأديان.

 

وفى هذا التقرير نستعرض أغرب حالات ادعاء النبوة 

 

مدعى المهدى المنتظر:

يونس مؤنس
يونس مؤنس

 

وكان من أبرز مدعى النبوة مؤنس يونس أحد المدعين بتلقى الوحى وأنه المهدى المنتظر، ويتفاعل مع كل شىء يحدث على المستوى المحلى والدولى، وأنه يتواصل مع الماسونية العالمية منذ 2007 وأنه صاحب مشروع الشرق الأوسط الكبير واسمه الحقيقى الشرق الأقصى الكبير، على حد قوله، ووصلت ادعاءاته للمستوى الدولى بادعائه أنه يوحى إليه بما يريد للرئيس الروسى فلاديمير بوتين ولأحمدى محمود نجاد الرئيس الإيرانى السابق.

 

مدعى أنه ابن النبى:

مدعى أنه ابن النبى
مدعى أنه ابن النبى

 

أثار عبد البديع السيد إبراهيم شرشير الشهير بالشيخ عبادة مواليد 25 سبتمبر 1965 مقيم قرية كفور بلشاى مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية، جدالا كبيرا بعد أن انتشر له مقطع فيديو يقول فيه إنه ابن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وواجه انتقادات شديدة فى الوقت الذى أصبح له عدد كبير من المريدين والمؤيدين داخل القرية وخارجها وعلى مستوى المحافظة وخارج البلاد ويتواصلون معه فى مجلسه بمنزله، كما أن مريديه من خارج مصر يتواصلون معه على "فيس بوك" وكان مبرره فى ذلك هو أنه رأى النبى فى المنام وقال له "ازيك يا ابنى".

 

النساء يدعون أيضا:

منال مناع
منال مناع

 

لم يتوقف ادعاء النبوة على الرجال فقط بل زاحمت بعض السيدات فى هذه الظاهرة، وكان أشهرها منال مناع، أو كما كانت تدعى بالشيخة منال، وادعت أن بيتها مسجد للصحابة والأولياء، وأن سيدنا جبريل وسيدنا الحسن والحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة وفاطمة الزهراء يتجلون لها بصحبة عمها الذى سبق وادعى النبوة وحكم عليه بالسجن الذى مات فيه، وكان من أغرب ما يدعون له أنه لا داعى ليحج المسلم وأنها تحج عن أتباعها بالنيابة، حتى تم القبض عليها وعلى 15 من أتباعها وحكم عليهم بالسجن 5 سنوات.

 

التحليل النفسى:

ومن جانبه يقول الدكتور مينا جورج استشارى الطب النفسى إن هذه الشخصيات التى تدعى الألوهية أو النبوة وغيرها مثل المهدى المنتظر، مرضى نفسيين يعانون من بعض الأمراض سواء الفصام أو البارانويا، وهى أمراض تتعلق باضرابات فى الشخصية، حيث يشعر فيها الشخص مدعى النبوة بالعظمة، وأنه شخص مهم ومتفرد ويحمل من السمات الشخصية ما تجعله يختلف عن غيره ويكن أعلى مكانة منهم على حد تفكيرهم.

 

ويؤكد الدكتور مينا جورج أن هؤلاء الأشخاص يحتاجون إلى علاج نفسى، لأنهم فى الغالب لا يقبلون النقاش، ويكونوا حادين فى الدفاع عن فكرتهم، لأنه يعانون من ضلالات معينة ويتخيلون أمور ليست لها علاقة بالواقع والمنطق، كما أن بعضهم يدفعهم مرضهم لحب الشهرة والظهور، فينسجون فى خيالهم هذه الادعاءات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

بالعربى : بيئة صحية نظيفة امنة للجميع اولاً

بالعربى : بيئة صحية نظيفة امنة للجميع اولاً

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة