خالد صلاح
}

بعد رفض اليهود.. دار جاليمار الفرنسية تخضع.. وتوقف نشر رسائل سيلين

الأحد، 14 يناير 2018 12:00 ص
بعد رفض اليهود.. دار جاليمار الفرنسية تخضع.. وتوقف نشر رسائل سيلين  الكاتب الفرنسى الراحل سيلين
كتب احمد إبراهيم الشريف
إضافة تعليق
أعلنت دار نشر جاليمار الفرنسية الشهيرة أنها "علقت" خطة إعادة نشر مجموعة من الكتابات المعادية للسامية للمؤلف لويس فرديناند سيلين، حسبما نشر موقع bbc عربى.
 
حدث ذلك بعدما تعرضت دار النشر  لنوع من الضغط  ما دفعها للقول "الظروف ليست مناسبة لنشر تلك النصوص".
 

أصل الحكاية

فى عام 2011 كان من المقرر أن يكون عام لويس فرديناند سيلين فى فرنسا، وذلك بمناسبة مرور قرن على ولادته، أى فرصة إعادة الاعتبار لهذا الكاتب الكبير الذى مات فى ظروف تشبه ظروف المشرِّدين المطاردين، فى الوقت الذى كانت فيه أعماله ولا تزال تُترْجَم إلى لغات العالم المتعددة. لكن دوائر يهودية، بل صهيونية، حالت دون ذلك التى أرغمت وزير الثقافة الفرنسى فريديريك ميتران على إلغاء الطابع الرسمى للاحتفال بِعَلَم من أعلام الثقافة الفرنسية.

ردود أفعال

وكان نبأ نشر كراسات فرديناند سيلين أثار ردود أفعال قوية فيما تدخَّل رئيس الوزراء إدوار فيليب فى السجال لصالح نشرها.

وطالب الناشط المدافع عن عائلات اليهود الفرنسيين الذين أُبعدوا خلال الحرب العالمية الثانية سيرج كلارسفيلد، دار غاليمار بالامتناع عن نشر الكراسات.
 
وفى خطوة نادرة، استُدعىَ الناشر أنطونى غاليمار أمام رئيس لجنة مكافحة العنصرية ومعاداة السامية والمثليات والمثليين ومزدوجى الميل الجنسى ومغايرى الهوية الجنسية (إل جى بى تى)، الذى دعا، بحسب تقارير، دار النشر إلى تضمين ملاحظات لمجموعة من الخبراء، من بينهم مؤرخون، لكن غاليمار رفض.
 
ويعتبر سيلين المعروف بروايته "رحلة الى أقاصى الليل" التى نشرها عام 1932 من أكبر الروائيين الحديثين الفرنسيين وأكثرهم إثارة للجدل وستصدر الكراسات الثلاث بعنوان "كتابات سجالية".

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة