خالد صلاح

لمدة 3 سنوات..

رئيس الوزراء يصدر قرارا بتشكيل مجلس إدارة هيئة سلامة الغذاء برئاسة حسين منصور

الإثنين، 03 يوليه 2017 12:01 م
رئيس الوزراء يصدر قرارا بتشكيل مجلس إدارة هيئة سلامة الغذاء برئاسة حسين منصور رئيس الوزراء وطارق قابيل
كتب إسلام سعيد
إضافة تعليق

طارق قابيل: القرار يستهدف تفعيل دور الهيئة الجديدة فى تنظيم تداول الغذاء للحفاظ على صحة وسلامة المستهلك المصرى


المجلس الجديد يضم 15 عضواً من خبراء وممثلين عن الوزارت ورؤساء الإدارات والأجهزة والهيئات والاتحادات المعنية
 

أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أن رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل أصدر قرارا بتشكيل مجلس إدارة الهيئة القومية لسلامة الغذاء برئاسة الدكتور حسين منصور لمدة ثلاث سنوات من تاريخ صدور القرار.

 

ولفت إلى أن المجلس يضم فى عضويته 15 عضوا 7 أعضاء منهم يمثلون الوزارات المعنية وهم الدكتورة منى محرز  نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضى لشئون الثروة الحيوانية ممثلاً عن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى واللواء ياسر صابر  مدير الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية ممثلاً عن وزارة الداخلية والدكتور عمرو قنديل  رئيس قطاع الشئون الوقائية والمتوطنة بوزارة الصحة والسكان ممثلا عن وزارة الصحة والدكتورة منى كمال القائم بأعمال رئيس جهاز شئون البيئة ممثلا عن وزارة البيئة، وخالد شرف رئيس قطاع التخطيط بوزارة التموين ممثلا عن وزارة التموين والتجارة الداخلية والسيد ابو القمصان مستشار وزير التجارة والصناعة لشئون التجارة ممثلا عن وزارة التجارة والصناعة والدكتور عماد الدين على حسن مستشار وزير السياحة ممثلا عن وزارة السياحة.

 

كما يضم المجلس فى عضويته 5 أعضاء من رؤساء الادارات والأجهزة والهيئات والاتحادات المعنية وهم مدير ادارة الخدمات البيطرية بالقوات المسلحة ورئيس جهاز حماية المستهلك أو من يمثله ورئيس هيئة الخدمات البيطرية أو من يمثله ورئيس الاتحاد العام للغرف التجارية أو من يمثله ورئيس اتحاد الصناعات المصرية أو من يمثله.

 

وضم المجلس أيضا 3 أعضاء من ذوى الخبرة تم ترشيحهم من مجلس امناء الهيئة القومية لسلامة الغذاء وهم المستشار هشام فتحى رجب المستشار القانونى لوزير التجارة والصناعة ومحمد طارق توفيق رئيس مجلس ادارة شركة القاهرة للدواجن والدكتور نبيه عبد الحميد ابراهيم رئيس المركز المصرى لمعلومات سلامة الغذاء.

 

وقال الوزير، فى بيان اليوم، إن هذا القرار يستهدف تفعيل دور الهيئة الجديدة فى اعداد منظومة متكاملة لتداول الغذاء سواء كان منتجاً محلياً او مستورداً بما يسهم فى الحفاظ على حقوق كل من المستهلك والمنتج على حد سواء، حيث ستتولى الهيئة الجديدة وحدها سلطة الرقابة على كل مراحل تداول الغذاء، ويعد مجلس الإدارة هو السلطة المهيمن على شئون الهيئة وتصريف أمورها، وله جميع السلطات والصلاحيات لإدارة الهيئة واتخاذ ما يراه لازما لتحقيق أهدافها  .

 

وأشار قابيل إلى أن الهيئة الجديدة ذات شخصية اعتبارية عامة وتتبع رئيس الجمهورية ويرأس مجلس أمنائها رئيس مجلس الوزراء وبعضوية وزارات التجارة والصناعة والزراعة والصحة والتموين والبيئة والسياحة.

 

ولفت الوزير الى أن أحد الأهداف الأساسية التى سيتولاها مجلس الادارة الجديد هو الارتقاء بجودة الصناعات الغذائية المصرية ومن ثم زيادة قدرتها على المنافسة داخلياً وخارجياً من خلال التصدير وزيادة معدلات الاستثمار فى هذا القطاع الحيوى فضلاً عن تقنين أوضاع القطاع الغذائى غير الرسمى من خلال تقديم برامج الدعم الفنى اللازم لدمج هذه المنشآت فى المنظومة الرسمية وبالتالى احكام الرقابة على كافة المنشآت ذات العلاقة بالقطاع الغذائى الامر الذى يكفل الحفاظ على صحة وسلامة المستهلك المصرى، مشيراً فى هذا الصدد الى ان العاملين بالهيئة الجديدة لديهم صفة الضبطية القضائية لإثبات الجرائم التى تقع بالمخالفة لأحكام القوانين والقرارات المتعلقة بعمل الهيئة.

 

ونوه الوزير أن مجلس الادارة سيتولى مسئولية تنفيذ الاختصاصات الخاصة بهيئة سلامة الغذاء للتأكد من تحقيق متطلبات سلامة الغذاء من خلال وضع القواعد الملزمة لسلامة الغذاء، وفقاً للمعايير الدولية المعمول بها ومنها هيئة الدستور الغذائي، وبما لا يتعارض مع المتطلبات الوطنية واحكامالرقابة على تداول الغذاء، وفقا لأحكام القوانين والقرارات ذات الصلة بسلامة الغذاء، والتحقق من توافر الاشتراطات الصحية والمواصفات القياسية الملزمة فى جميع عمليات التداول والتفتيش الدورى والرقابة على تداول الغذاء، وعلى العاملين فيها للتحقق من الالتزام بأحكام القوانين والقرارات ذات الصلة والتعاقد مع المعامل الحكومية المعتمدة والقادرة على القيام بالفحوصات اللازمة بكفاءة وفاعلية لتنفيذ عمليات الرقابة الرسمية والمهام الرقابية.

 

واكد الوزير مسئولية مجلس الادارة فيوضع الإجراءات والتدابير الضرورية لمواجهة حالات الطوارئ التى تنذر بتعرض السلع الغذائية المنتجة محلياً أو المستوردة لخطر أو مخاطر، والإجراءات المتعلقة بإدارة الأزمات ونظام الإنذار والاستدعاء والسحب من التداول واتخاذ الإجراءات اللازمة لعملية تحليل وتقييم المخاطر واستخداماتها وإدارتها والإعلان عنها والتوعية بها، ومنها تحديد أولويات الفحص، وذلك بمراعاة أساليب تحليل وتقييم وإدارة المخاطر المتبعة من قبل المنظمات الدولية المعنية ووضع النظم الملزمة التى تضمن سلامة الغذاء، ونظم التتبع وتطبيقها على منتجى ومصنعى الأغذية وغيرهم من ذوى الصلة بتداول الغذاء وعلى الأخص نظام تحليل مصادر المخاطر ونقاط التحكم الحرجة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لسحب المنتج من التداول ويصدر بهذه النظم قرار من رئيس مجلس الإدارة وكذا اقتراح وإبداء الرأى فى مشروعات القوانين الخاصة بسلامة الغذاء وتنظيم تداوله، والقرارات التنظيمية ذات الصلة.

 

كما يتولى المجلس وضع الخطط اللازمة لحصر وحدات الإنتاج الغذائى غير المرخص بها واقتراح الحلول الملائمة لمعالجة هذه الظاهرة والعمل على توفيق أوضاعها وإدماجها فى نطاق الاقتصاد الرسمى وتنمية الوعى المجتمعى بسلامة الغذاء، وإصدار النشرات والمطبوعات المتصلة بأهداف الهيئة بما فى ذلك إتاحة المعلومات والبيانات اللازمة المتصلة بسلامة الغذاء، والتنسيق فى ذلك مع وسائل الإعلام المختلفة ووضع النظم والقواعد الخاصة بالإعلان والبيانات التى يتعين الالتزام بوضعها عليه، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية والتعاون والتنسيق مع المنظمات والجهات الوطنية والدولية المعنية بسلامة الغذاء وصحة الإنسان وتلك المختصة بإصدار المعايير ذات الصلة، وذلك فى نطاق تحقيق أهداف الهيئة وتنظيم استخدام المواد المضافة، والمواد المساعدة على معالجة الغذاء وغيرها من أنواع المركبات الداخلة فى تكوين الغذاء والمؤثرة فى سلامته، وفقا للقوانين النافذة، والضوابط المقررة فى هيئة الدستور الغذائى، والضوابط المعمول بها لدى الهيئات الدولية وإجراء الدراسات والبحوث حول سلامة الأغذية، وجمع البيانات العلمية والفنية ذات الصلة وذلك بالتنسيق مع الجهات والمراكز البحثية المعنية.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة