خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

دجاجة على شيزلونج الدكتور حسن.. بالفيديو والصور: لأول مرة فى الصعيد طبيب شاب يفتتح عيادة لعلاج الدواجن.. الكشف يتراوح بين 50 و200 جنيه.. التشخيص بعد التشريح.. والزبائن "بط ووز وفراخ وحمام وسمك وأرانب"

الخميس، 27 يوليه 2017 05:12 م
دجاجة على شيزلونج الدكتور حسن.. بالفيديو والصور: لأول مرة فى الصعيد طبيب شاب يفتتح عيادة لعلاج الدواجن.. الكشف يتراوح بين 50 و200 جنيه.. التشخيص بعد التشريح.. والزبائن "بط ووز وفراخ وحمام وسمك وأرانب" أول عيادة بيطرية للدواجن بمحافظة سوهاج
سوهاج - عمرو خلف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا شىء يمنع من الحلم والابتكار، ولا عقبة يمكنها أن تعترض طريقك إن كنت مصمما على النجاح ومقتنعا أنك تستطيع اقتناصه رغم الظروف والتحديات، حتى لو كان الحلم أن تمتلك عيادة خاصة لعلاج الطيور والدواجن فى واحدة من محافظات الصعيد، وأن تنتظر أن يأتيك الناس حاملين دواجنهم، بينما قد يرهقهم البحث عن عيادة طبيبة بشرية جيدة لعلاج أبنائهم.

التجربة المبتكرة التى نفذها طبيب بيطرى شاب فى إحدى محافظات الصعيد، إلى جانب ما تمثله من محاولة جادة للاجتهاد والطموح وتحقيق الأحلام الشخصية، تحمل فى داخلها إشارة مهمة على قدر من الوعى والتطور تشهده محافظات الصعيد، وعلى نمط حياة جديد يغزو جنوب مصر، متضافرا مع حالة من النهضية والتنمية تشهدها مصر فى مجموعها وعلى امتداد أقاليمها، بشكل يكفى لأن ينجح طبيب بيطرى شاب قرر افتتاح عيادة خاصة فى سوهاج لعلاج الدواجن والطيور.

لم يلتفت الطبيب الشاب حسن أحمد عبد المنعم حارس لكلام المحيطين وتعليقاتهم المندهشة أو الناقدة، ركز فى حلمه وخطط له ووضع تصوره لتحقيقه ومساره وآليات نجاحه، دشن العيادة واستهدف الدجاج والبط والإوز والأرانب والحمام والسمّان والأسماك، وبالإصرار تتابعت الأيام والحالات، وبدأت قطرات النجاح تتساقط قطرة إثر أخرى، صانعة بحيرة عذبة وشفافة وسط أجواء الصعيد الحارة والضاغطة، فحتى لو كانت سوهاج فقيرة، ولو كان مواطنوها لا يرون طيورهم ودواجنهم مهمة وتحتاج لعناية طبية ولطبيب متخصص يعالجها، أو كان الكشف 50 أو 200 جنيه، وتكلف العلاج من 100 إلى 20 ألف جنيه، رغم كل التفاصيل التى قد تبدو صعبة وتحمل داخلها بذور إجهاض الفكرة والحلم، إلا أنك بالإصرار والإيمان يمكنك أن تنجح، والدليل حسن حارس.

 

الطبيب حسن حارس: سعيد بافتتاح أول عيادة خاصة لأمراض الدواجن

"اليوم السابع" التقى الطبيب حسن أحمد حارس، 36 سنة، استشارى أمراض الدواجن بمعهد بحوث صحة الحيوان بسوهاج، وماجستير أمراض الدواجن بجامعة أسيوط، الذى قال فى البداية إنه يشعر بسعادة كبيرة لتحقيق نجاح فى المجال، خاصة أنه أول طبيب يفتتح عيادة خاصة لأمراض الدواجن والإشراف الحقلى للمزارع.

وأضاف "حسن" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الكشف عبارة عن صفة تشريحية للدجاجة، واختبار لقياس المناعة الخاصة بالدجاجة، ويتراوح سعر الكشف بحسب الحالة مترواحا بين 50 و200 جنيه عند إصابة الدجاجة بفيروسات غير واضحة المعالم، ويتم تحويل التحليل إلى المعهد الرئيسى بالدقى، أما عن أجهزته ومعداته التى يعمل بها فهى عبارة عن مقص وأدوات التشريح وميكروسكوب للتخصص الطفيلى وجهاز طرد مركزى وأطباق "إيليزا" لقياس المناعة وحضّانة خاصة بالدواجن، مشيرا إلى أن الدواجن تحمل ما لا يقل عن 2000 مرض.

 

الطبيب الشاب يعالج الدواجن فقط.. والاستشارة مجانا بعد 3 أيام 

وعن تفاصيل ومجالات عمله، قال الطبيب حسن أحمد حارس، إنه يكشف على الأرانب والدواجن والبط والإوز والحمام والسمّان والأسماك، لكنه لا يعالج الحيوانات الأليفة كالقطط والكلاب، لأنه متخصص فى الطيور والدواجن بحسب الدراسة والتخصص العلمى.

وأشار الطبيب البيطرى الشاب، إلى أن عيادته تقدم خدمة الاستشارة بعد 3 أيام من الكشف بدون مقابل، إذ يحضر له صاحب المزرعة لتشريح الدجاجة المصابة بالمرض وتشخيص الحالة وصرف العلاج اللازم لها، ويكون العلاج حسب نوع المرض، ويتراوح عدد حالات الكشف لديه بين 7 و12 حالة يوميا.

وعن أغرب الحالات التى تعامل معها فى أثناء الكشف على الدواجن، يقول "حسن" إنه واجه حالات اشتباه فى الإصابة بمرض أنفلونزا الطيور لعدد من الدجاج، وكان المتوقع موت الدواجن، إلا أنه شخص الحالة وصرف علاج رفع المناعة مع مضاد كوكسيد كل 12 ساعة، وحدثت المفاجأة باختفاء المرض تماما.

 

حسن حارس: لم أهتم بتعليقات المواطنين وركزت على نجاح التجربة

النشاط المختلف والجديد الذى مارسه الطبيب البيطرى حسن أحمد حارس قابل رؤى ووجهات تظر متنوعة من المواطنين، ويقول عن هذا إنه لم يلتفت لردود الفعل والتعليقات، ومنها كلام أحد المواطنين بعد افتتاح العيادة مباشرة، الذى انتقد الفكرة وقال إنها لن تنجح، فلم يعر هذا الكلام اهتماما وركز فى عمله، وكان كل تفكيره فى النجاح الذى يحققه، وشجعته زوجته على ذلك، وبعدها توافد عليه مربو الدواجن، لأن هذه الصناعة مهمة ومستقبلها واعد وتوفر فرص عمل كثيفة.

وأضاف "حسن" أنه أحب هذا المجال بشدة، وبفضل هذا الحب يذهب يوميا إلى عيادته فى الصباح والمساء، ويساعده فى عمله ما حصّله من خبرات عملية كبيرة من خلال عمله طبيبا بيطريا، إضافة إلى علاقته بعدد من شركات الأدوية البيطرية، متابعا: "أكثر الطيور التى أكشف عليها هى الدواجن البيضاء، وأكتب روشتة علاج تتناسب مع الحالة الاقتصادية لصاحب المزرعة، وتتوقف تكلفة العلاج على تشخيص الحالة وشدة الإصابة وعمرها، وغالبا ما تصاب الدجاجة بالتهابات معوية طفيلية وتحتاج لعلاج الكولسيديا أو السيكو بلازما، ويختلف ذلك حسب الإصابة".

ويقول الدكتور حسن حارس فى ختام حديثه، إن العيادة أفضل له من الوظيفة على الصعيد المادى، وتساعده كثيرا فى حياته، وإنه يتولى تدريب عدد من زملائه لتكرار التجربة، معبرا عن أمنيته أن يفتتح أكبر مركز للطب البيطرى الداجنى فى جنوب الصعيد، وأن يحصل على شهادة الدكتوراة ليصبح أستاذا للدواجن ويدرس فى الجامعة.

 الطبيب الشاب حسن أحمد حارس فى أثناء تشريح دجاجة
الطبيب الشاب حسن أحمد حارس فى أثناء تشريح دجاجة

 

الجهاز المستخدم فى تشخيص أمراض الدواجن
الجهاز المستخدم فى تشخيص أمراض الدواجن

 

الطبيب الشاب فى أثناء فحص دجاجة
الطبيب الشاب فى أثناء فحص دجاجة

 

 الدكتور حسن يوضح لصاحب مزرعة كيفية علاج دواجنه
الدكتور حسن يوضح لصاحب مزرعة كيفية علاج دواجنه

 

الروشتة الخاصة بعلاج الدواجن
الروشتة الخاصة بعلاج الدواجن

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة