خالد صلاح
}

عصام شلتوت

المحترفون.. والمخترعون.. من يدعم الناجح لو رفع إيده؟

الأربعاء، 26 يوليه 2017 06:12 م

إضافة تعليق
تلقيت مكالمة صباحية عاجلة من شاب مصرى اسمه محمد شومان.. حاصل على دبلوم صناعى نظام 5 سنوات، جمع خلاله مجموعا فتح له أبواب كليات الهندسة المصرية، طبقا للتنسيق العام.. شومان ليس فقط طالبا مجتهدا، لكنه أيضا مخترع «مبتدئ»!
نعم ما تقرأه عزيزى القارئ صحيح «مخترع».
محمد شومان، كان قد زارنا فى مقر «اليوم السابع» وأجرى معه فريق من الزملاء الشباب حوارا، فى جلسة نقاشية، حول اختراع تقدم به للجهات المعنية، وما أكثرها، وحاز كل أنواع القبول!
شومان ابن لأسرة مصرية بسيطة من سكان «الطبقة الوسطى»، فوالده كيميائى ووالدته مربية فاضلة.
محمد كان قد قدم للعائلة وعدا بأن يصبح متفوقا ناجحا، وليس هذا وحسب!
لكن فى نفس الوقت أكد للأب والأم، أنه يسعى نحو عمل وليس مجرد وظيفة تجعله «راجل كسيب»، يمكنه أن يواجه الحياة.. فى بلاده، وأن يرد جميل الأهلى قدر الإمكان!
المهم يا سادة.. يا كرام، أن محمد شومان لم يتوقف كثيرا أمام القبول بكليات الهندسة المصرية، لكنه بحث عن فرصة لمنحة بالخارج.
لأن السعى واجب.. حصل المخترع «المبتدئ» على منحة من إحدى الجامعات الإيطالية، ليدرس الهندسة هناك، ويعرض اختراعه، أو براءة اختراعه!
• يا حضرات.. اختراع محمد شومان هو هيكل للسيارة يجعل نسبة «عجن» الصاج لا تتعدى الـ«%5».
ببساطة هيكل يبتلع الصدامات وبالتالى يؤمن الركاب.
يؤكد شومان أيضا أن شركات إنتاج سيارات السباق يمكنها أن تكون الأكثر استفادة من «الهيكل» الذى اخترعه، لأنه يحمى السائق ويشجعه على مزيد من السرعة الآمنة، ويخفف وزن السيارة فى ذات الوقت!
• يا حضرات.. المخترع «المتبدئ» تحدث معى كثيرا، لكننى شعرت أنه يريد أن يقول شيئا، لكنه لا يقوله!
بالطبع طلبت منه أن يخبرنى إذا ما كان هناك ما يحتاجه!
شدة التأدب جعلته يتلعثم وهو يشير إلى حاجته لدعم مالى بسيط جدا، قياسا بصرف أموال طائلة من رجال مصريين فى حلهم وترحالهم، وهذا حقهم، أيضا بعضهم يقدم حقوق المجتمع ويساعد بنى قومه.
• يا حضرات.. دماثة خلق محمد شومان وتأدبه فى عرض طلبه، جعلنى أتذكر المحترفين الكرويين، وكيف أنهم لا يبتكرون ولا يخترعون، ولا يحزنون، إلا من رحم ربك.. ورب الكل!
صدقونى.. أى محترف كروى على ما تفرج، بسبب لافتة «بضاعة أتلفها الهوا».. التى يرفعها هواة يديرون احترافا ولا نقول مستفيدين، ولا مخربين.. نعم يمكن لأى محترف شاب أن يعين محمد شومان!
• يا حضرات.. إذا سأل أحدكم «لماذا المحترفون الكرويون؟»!
سريعا الإجابة حاضرة!
يا أخى لا تقدموا لهذا الوطن أى شىء، فالاحتراف داخلى x داخلى!
نعم.. داخلى، يعنى لا تحويل عملة ولا «دياولو».. على الأقل ساهم لمرة واحدة مع شاب من دورك من فئة الشباب من نفس عمرك!
• يا حضرات.. عارفين محمد شومان يحتاج مبلغ كام بالضبط!
آه.. نقول لحضراتكم: «3 آلاف» يورو.. فقط تغنيه عن سؤال أى لئيم، لأن الدراسة فى هندسة إيطاليا تبدأ فى شهر سبتمبر.. بينما بدء صرف فلوس المنحة يبدأ من ديسمبر!
يعنى 3 شهور يحتاج دعمكم يا محترفين دام فضلكم.. هل يفعلها أحدكم؟.. نقول آمين يا رب العالمين!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة