خالد صلاح

يوسف أيوب

مشيرة خطاب.. خطوة واحدة تفصلها عن اليونسكو

الثلاثاء، 18 يوليه 2017 10:00 ص

إضافة تعليق
تسير السفيرة مشيرة خطاب بخطى ثابتة نحو اقتناص موقع المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو»، فى الانتخابات التى ستجرى فى أكتوبر المقبل بمقر المنظمة فى العاصمة الفرنسية باريس، فخطابات ووعود التأييد بدأت تنهال على المرشحة المصرية، من عدد كبير من أعضاء المكتب التنفيذى لليونسكو البالغ عددهم 58 دولة، ممن لهم حق التصويت فى الانتخابات، أخذاً فى الاعتبار أن المكتب يضم سبعة دول عربية وهى مصر ولبنان والسودان والمغرب والجزائر وقطر وسلطنة عمان.
 
المنافسة الآن تدور بين تسعة مرشحين، هم السفيرة مشيرة خطاب، واللبنانية فيرا خورى، والقطرى حمد بن عبدالعزيز الكوارى، والفرنسية أودرى أزولاى، والصينى تيشان تانج، وبولاد بولبلوجى من أذربيجان، وفام سان تشو من فيتنام، وجان ألفونسو فونتيس من جواتيمالا، وصالح الحسناوى من العراق، وبقراءة متأنية للسير الذاتية للمرشحين التسعة، سنجد أن المنافسة تكاد تكون محصورة بين المرشحتين المصرية والفرنسية، لكن مع الضغوط التى بدأت تمارسها بعض الدول الأعضاء فى اليونسكو ومثقفين من دول كثيرة أصبح موقف المرشحة الفرنسية ضعيفاً، خاصة بعد البيان الذى وقعه 49 كاتبا ومثقفا وفنانا ووزراء سابقين، من جميع الدول العربية ووجهوه للرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، وأبدوا خلاله احتجاجهم على الخطوة التى اتخذها الرئيس الفرنسى السابق فرانسوا أولاند، بترشيح وزيرة ثقافته السابقة أودرى أزولاى لمنصب مدير عام اليونسكو الذى كان قد اتفق على أن يكون هذه المرة من نصيب المجموعة العربية.
 
بالورقة والقلم، يمكن القول إن فرص السفيرة مشيرة خطاب باتت قوية، لأكثر من سبب، أهمها أن المرشح القطرى الذى استخدم المال السياسى لمحاولة إقناع بعض الدول بالتصويت لصالحه فى الانتخابات، يواجه الآن موقف فى غاية الصعوبة، بعدما كشفت مصر والسعودية والإمارات والبحرين عن الدعم المالى والإعلامى الذى تقدمه قطر للإرهاب والميليشيات المسلحة فى المنطقة العربية الذى تسبب فى حالة الدمار الذى تشهده اليمن وسوريا وليبيا الذى تسبب أيضاً فى تدمير أثارا هذه الدول على يد الجماعات الإرهابية المدعومة من نظام تميم بن حمد فى الدوحة، فكيف يقبل أعضاء اليونسكو أن يأتوا بشخص ينتمى إلى نظام إرهابى على رأس اليونسكو.
 
وليس بعيدا عن ذلك أن موقف دول الخليج الرافض لإرهاب دولة قطر سيكون له مردود سيئ على المرشح القطرى، وسيصب فى صالح المرشحة المصرية، فرغم عدم وجود دول الخليج ضمن الكتلة التصويتية فى المجلس التنفيذى لليونسكو، إلا أن مساهماتها المالية وعلاقاتها مع أعضاء المنظمة الدولية يمنحها القدرة على أن يكون لها صوتاً مسموعا ومحترماً من هذه الدول.
 
الأمر الآخر أن هناك دولا كثيرة أعلنت رسمياً تأييدها للمرشحة المصرية، ومن بين هذه الدول أعضاء بالمكتب التنفيذى لليونسكو، وبعضهم ليس لهم حق التصويت، لكن لهم تأثير قوى فى إطار اليونسكو، وقد استطاعت الدبلوماسية المصرية النشيطة أن تحصل على مواقف إيجابية من هذه الدول، وتكلل ذلك بالحصول على قرار آخر من القمة الأفريقية التى عقدت مؤخراً فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا باعتبار مشيرة خطاب مرشحة أفريقيا لليونسكو، وهو القرار الذى جاء استكمالا للقرار الذى صدر عن قمة رواندا الأفريقية، بما يؤكد الدعم الأفريقى اللامحدود للمرشحة المصرية.
 
وبالإضافة إلى الدعم الأفريقى، هناك دول أعلنتها صريحة، بمنح أصواتها للمرشحة المصرية، منها السودان التى أعلن وزير إعلامها أحمد بلال تأييد بلاده لمشيرة خطاب، وسبقتها البحرين التى قال سفيرها بالقاهرة الشيخ راشد بن عبد الرحمن آل خليفة، أن المملكة تدعم السفيرة مشيرة، مثنياً على السيرة الذاتية والخبرات التى تتمتع بها التى تؤهلها لقيادة منصب مدير «اليونسكو»، كما أعلن سفير السعودية لدى مصر ومندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية، السفير أحمد بن عبد العزيز قطان، فى بيان دعم حكومة خادم الحرمين لمرشحة مصر، وأعلن رئيس غينيا ألفا كوندى، دعم بلاده للمرشحة المصرية، مع التأكيد بأنه لن يدخر جهدا من أجل دعمها على مستوى الدول أعضاء المجلس التنفيذى لليونسكو، وهو ما وعدت به موريشيوس أيضاً، فضلاً عن تأكيد المجر وقوفها خلف مشيرة خطاب، وإعلان الرئيس الصربى توميسلاف نيكوليتش دعم بلاده لترشيح مشيرة.
 
وهناك قائمة أخرى من الدول التى أعلنت موقفها الداعم للمرشحة المصرية، لكن لم يتم الإعلان عنها، حتى الآن، لأن هذه الدول طلبت من السفيرة مشيرة خطاب إبقاء مسألة الدعم فى إطار العلاقات الثنائية، بما لا يؤثر على علاقات هذه الدول مع الدول التى لها مرشحون آخرون.
 
 منطقياً يمكن القول إن موقف مرشحة مصر يأخذ فى التحسن خاصة بعد نجاحها فى تخطيها بنجاح اللقاء الأول الذى تم قبل شهرين مع مندوبى الدول الأعضاء فى اليونسكو، حيث قدمت لهم شرحاً لبرنامجها الذى ستعمل على تنفيذه فى اليونسكو، وردت على استفسارات الأعضاء وأسئلتهم بشكل أوجد الطمأنينة لدى أعضاء المكتب التنفيذى، وهو ما أعطى انطباعاً بأن السفيرة مشيرة خطاب تسير بخطى ثابتة، وأن الأسابيع المقبلة ستشهد تحسناً أكبر فى المعركة الانتخابية، خاصة مع الزيارات والجولات التى تقوم بها المرشحة المصرية فى العديد من الدول، وكذلك النشاط الملحوظ للدبلوماسية المصرية الداعمة للسفيرة مشيرة، وأيضاً وقوف الدولة المصرية خلفها بكل قوة، ففى كل لقاء للرئيس عبدالفتاح السيسى مع رؤساء الدولة دائماً ما يطرح موضوع ترشيح السفيرة مشيرة خطاب، ولا ينتهى اللقاء الا بالحصول على وعد بالدعم، وهو الأمر الذى يتكرر فى لقاءات كل المسؤولين المصريين مع نظرائهم بالخارج، وهناك آلية مهمة تسير عليها الدبلوماسية المصرية، يمكن القول إنها أتت بثمار جيدة حتى الأن، وستظهر نتيجتها بشكل قوى فى الانتخابات التى ستجرى فى أكتوبر المقبل، لتكون مشيرة خطاب أول عربية تتولى منصب مدير عام اليونسكو.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

ناقد الفقراء

ندعمها بكل قوة

بدون ادنى شك السيدة مشيرة خطاب واجهة مشرفة جدا لمصر ندعمها بكل قوة واتمنى ان تكون المدير العام لمنظمة اليونسكو نحو كل من يرفع اسم مصر عاليا نصفق له فهى تستحق النجاحات الكبيرة وانا شخصيا احلم بأن اكون عضوا عاديا متفرغا فى اليونسكو فى الفترة القادمة ان شاء الله مصر ولادة مصر كبيرة وعاش كل من يرفع اسهمها فى العلالى ..وكل ما اتمناه على المستوى الشخصى ان لا اترك فريسة لبعض ضعاف القلوبوالعقول فى التعليم لكى يطبقوا على القانون بحذافيره لحساب اشخاص ولمرضهم النفسى وعقدهم اتمنى ان ينصفنى السيد المحافظ او الوزارة للعمل الاعلامى ..او الابداع ..ومن حقنا نحلم كل دقيقة بكره الحلم هيبقى حقيقة مصر بتكبر تعلى وتنتج ..كل دقيقة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة